فاجعةٌ كبيرةٌ أُخرَىْ- رحيل الدكتورة خديجة صفوتْ...

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
إبراهيم جعفر



اشترك في: 20 نوفمبر 2006
مشاركات: 1741

نشرةارسل: السبت مارس 04, 2017 2:01 pm    موضوع الرسالة: فاجعةٌ كبيرةٌ أُخرَىْ- رحيل الدكتورة خديجة صفوتْ... رد مع اشارة الى الموضوع



ليس لديَّ الآنَ من سبيلٍ لتصديقِ ذلكْ!



[u][u]كتب الأستاذ والصَّديق الشاعر والأديب فضيلي جمَّاع على صفحته بالفيسبُوك [/u][/u]:



ورحلت خديجة صفوت - مؤلفة (أفراح آسيا)!

ليس من وجعٍ في القلب أكثر إيلاماً في المنافي من خبر رحيل أحبابنا. وفي ربع قرنٍ ونيف بعيدا عن الوطن ظل خبر الموت - موت من أحببناهم - ينزل كالخنجر في القلب! فجعت برحيل الكثيرين، ولعل وجعي كان لا يوصف يوم نعى لي الناعي رحيل الأنصارية العابدة حبسة البشاري - أمي. في لحظة كان الكون كله ظلاماً من حولي. ثم تتابعت الفواجع، واحدة تلو الأخرى..فإذا بالحزن هو النديم ، وإذا بالفرح ومضة تبرق وسرعان ما تنطفيء. حتى ظللت أردد دون وعي مني قول المتنبيء:
رماني الدهْرُ بالأرْزاءِ حتّى فؤادي في غِشاءٍ من نِبالِ
فصِرْتُ إذا أصابتْني سِهامٌ تكسّرتِ النِّصالُ على النِّصالِ
نعى الناعي يوم أمس رحيل الأديبة والعالمة السودانية الجليلة خديجة صفوت. رحلت خديجة بعيداً عن وطنٍ عشقته وأفنت حياتها تحمل همه وهموم شعبه. عرفتها وأنا في بدايات مراحل تعليمي الجامعي - بداية السبعينات. كنت أتلمس دروب الكتابة كأي مبتدئ. وقد صدر لي وقتها مؤلفي الأول - رواية "دموع القرية". حملت إليها نسخة من الرواية. كانت وقتها موظفة بدار النشر بجامعة الخرطوم. رحبت بي وشجعتني، وأهدتني نسخة من كتابها (أفراح آسيا) والذي يحكي عن ميلاد العالم الاشتراكي الجديد في الصين وبعض بلدان آسيا، مستوحية ذلك من رحلة شهر قضتها في الصين مع سيدات أخر كانت هي أصغرهن (19 عاماً). كان العالم ما يزال يعيش عطر النضال ضد الإستعمار والإمبريالية والذي غرست نواته حركات التحرر الوطني في آسيا وأفريقيا وأميريكا اللاتينية. ما تزال سيرة باتريس لوممبا وكوامي نكروما وجومو كنياتا وجمال عبد الناصر وسوكارنو أنذاك تعطر الأجواء. استمعت إليها تحدثني بهدوء عن عالمنا الجديد. كانت حزينة خاصة حين تحدثنا عن المرأة وما تعانيه في مجتمعاتنا النامية من إضطهاد تضخه ثقافة المجتمع الذكوري. ولا أنسى ما قالته لي وسحابة الحزن تكسو وجهها الجميل: (مش عارفة يا أخي جماع .. كأنها لعنة أن يولد الإنسان إمرأة في هذا البلد) !
وتدور الأيام لنلتقي بعد سنين طويلة - هي وأنا - في بلاد تموت من البرد حيتانها كما قال شوقي. فلما ذكرتها بتلك الجملة الحزينة القاسية، قالت لي بصوتها الهاديء: (ياااااااه..هو إنت لسه فاكر الكلام دا..ما شاء الله عندك ذاكرة تحسد عليها).
رحلت أمس من الفانية الدكتورة والعالمة والباحثة والإنسانة خديجة صفوت إلى دار الخلود- إلى الدار التي لا ترقى إليها الأباطيل، تاركة خلفها سيرة عطرة للمرأة السودانية المثقفة والمناضلة من أجل مجتمع تسود فيه قيم العدالة والخير. كتبت وألفت وأحبت وطنها الذي لم تنقطع علاقتها به ..بل ظلت تزور السودان باستمرار. عملت في المنظمات الخيرية في بلدان كثيرة ورعت بعض المحتاجين دون أن تفصح عن ذلك لأقرب أقاربها.
حزنت لرحيل الدكتورة خديجة صفوت ، فقد كنت حتى قبل أربعة أيام أتصل على بنتها لبنى وشقيقتها الدكتورة صفية صفوت في المستشفى بأكسفورد. وقد طمنتني لبنى وكلها تفاؤل بأن حالة أمها مستقرة. بل طلبت مني أن أسلم عليها عبر الهاتف رغم أنها لا تستطيع الرد إلا عن طريق الإيماء برموشها وحركة طفيفة من وجهها. قلت لها ما كان في قلبي من رجاء بأننا إن شاء الله سنراها قريبا بكل صبرها وجلدها وطيبتها. وربما سنجتمع قريبا بإذن الله في وطننا الأسير بعد أن يتحرر من قبضة النازيين الجدد. كنت أمني نفسي وأمنيها بكل ذلك. لكنها لبت نداء الله لتكون إلى جواره في عالم أرحب وأكثر صدقا.
العزاء لآل صفوت وبصفة خاصة للإبنة لبنى حمادة وإخوتها وللدكتورة صفية صفوت وللجالية السودانية بمدينة أكسفورد- مدينة العلم والمعرفة التي اختارتها الفقيدة لتقضي فيها سنوات حياتها الأخيرة. والعزاء للوطن وهو يفقد في دوامة حزنه الطويل واحدة من أكرم وأنبل بناته.

فضيلي جماع - لندن

25 فبراير، 2017


https://www.facebook.com/fidaili.jamma.3/posts/1854978094714334[u]
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 988

نشرةارسل: الاثنين مارس 06, 2017 2:11 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

حزنت حقَّاُ لرحيل خديجة صفوت.
على أن حزني تضاعف وأنا أرى خبر رحيلها يمر بمثل هذا الصمت.

التقيت خديجة - وجهاً لوجه - مرة واحدة، هي الأخيرة كذلك، في أسمرا في منتصف التسعينيات. لكن حديثها الحميم معي جعلني أحس كأني أعرفها منذ وقت بعيد. وما تزال ذاكرتي متوقدة بجمالها الظليل ولهجتها الوارفة في الحديث.

قرأت بعض مقالاتها ولم أتفق مع بعض أطروحاتها، لكني احترمتها.

قبيل رحيلها بأيام حرَّضني الصديق عاصم زين العابدين في ملبورن بأن نقوم باستضافتها في منظمتنا الثقافية "عَبَرَة الحدود" لتقدم لنا محاضرة في موضوع نتفق عليه.
أيَّدت فكرته على أن نسعى لتنفيذها في المستقبل.

ليتك يا إبراهيم تقوم بنفسك - وتدعو آخرين وأخريات - لإعادة نشر بعض إنتاجها، إن كان هذا متاحاً. ومن جهتي سأسعي معكم/معكنَّ في هذا الاتجاه. فمن المرجَّح أن سيرتها أو إنتاجها، كمثقفة، أكاديمية وناشطة، لا يتمتع بحضور في وجدان أو ذاكرة البعض (الكثيرين/الكثيرات؟) منَّا.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 988

نشرةارسل: الاثنين مارس 06, 2017 7:56 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

من صفحتها في "الحوار المُتمدَّن":


خديجة محمد صفوت Khadiga M. Safwat
سيرة ذاتية د. خديجة محمد صفوت
درجات علمية:
ليسانس علوم اجتماعية- –تمهيدى ماجشتير –ماجستر-بالبحث- يعادل Doctorate Troizien circle جامعة القاهرة فرع الخرطوم-دكتوراه في العلوم جامعة ويلز المملكة المتحدة
-University of Wales-UK Doctor of Science
التخصص الاكاديمى: الاقتصاد السياسى للدولة و التشكيلات الاقتصادية الاجتماعية State and state formamtions–ان وادي النيل الاسراتي الى الاستعمار الكلاسيكي و الجديد -لاقتصاد السياسي لعلاقات العمل -الاقتصاد السياسي للسوق الاقتصاد السياسي لاغاجةتشكيل الشرق الاوسط-- علم اجتماع المعرفة علم اجتماع التربية علم اجتماع القيادة علم اجتماع الصفوة علم اجتماع الادب علم اجتماع الاسرة -مناهج البحث-مبادئ نظريات التنمية Principles of Development Theory
ا-الجامعات و مراكز البحوث التى عملت و درست بها:
الدراسات الاضافية جامعة الخرطوم –جامعة روما-جامعة ادواردو مونديلانى -موزانبيق- جامعة هراراى زيمبابوى-جامعة عنابا الجزائر و جامعة الجزائر العاصمة –جامعة ويلز سوانزى- منظمة العمل الدولية-تيورين ايطاليا-مركز غزة للصحة النفسية و الجامعة الاسلامية غزة- درسات التنمية -جامعة صنعاء اليمن– جامعة ادمونتون البيرتا -كندا-اكاديمية العلوم السوفيتية - الاتحاد السوفيتى واكاديمية العلوم-روسيا الفيدرالية –-مركز ابحاث العولمة جامعة السوربون باريس فرنسا-وغيرها
-
البلدان التى عشت او-و عملت بها:
السودان مصر بولندا المجر تشكوسلوفاكيا المناظق المحررة فى افريقيا البرتغالية الاتحاد السوفيتى و روسيا الفيدرالية -سوانزي- ويلز موزانبق زيمبابوي الجزائر فلسطين ايطاليا- روما -تورين- باريس ايرلندا اسبانيا ماليزيا اليمن الصين كندا كوستاريكا المانيا الشرقية المانيا الموحدة اكسفورد انجلترا.

اللغات: العربية-الانجليزية-البرتغالية-الفرنسية

اشتمال في سجل شرفي و عضوية شرفية – :Inclusion By Merit in:
Who’s who of international women – UK.1992
-السجل العالمى للنساء عام 1992
World Who’s Who-;- Europa Bibliographical Reference, Routledge Taylor & Francis Group.
-الموسوعة العالمية لسجل المشاهير-بببليوغرافيا اوربا-مجموعة روتليدج تيلور و فرانسيس
Enciclopedia Internacional
De De Las Mujeres Edició-;-n especial para el á-;-mbito
Hispanohablante-
-الموسوعة الاسبانية العالمية للمراة – طبعة خاصة.
• Council for Parity Democracy Honorary List
• The Parity Democrat Honorary List
-زمالة فخرية جامعة ويلزا
-رئيس فخرى "منظمة السودانيين التقدميين المملكة المتحدة وايرلندا
-زمالة اتحاد الطلاب البريطانيين مدى الحياة-ويلز
- -The Oxford encyclopedia of women in world history - Volume 1 - Page 169 - Google Books Result-;- Books.google.co.uk /books:isbn= 0195148908Bonnie G. Smith - 2008 - Biography & Autobiography

المراكز الاكاديمية التى شغلتها كمحاضر وأ ستاذ زائر وخبير و عضو مجلس امناء مراكز بحوث
-مؤسس و المدير التنفيذى لمركز ابحاث الشرق الاوسط و أفريقيا ( ميرايك) جامعة ويلز Middle Eastern& African Research Centre/Wales(MERAWEC) منذ 1986
-عضو مؤسس و تنفيذى-مستشار لدى جمعيات مهنية و اكاديمية غربية عربية و افريقية-منظمات الامم المتحدة مثل برنامج الامم المتحدة للتنمية UNDP و برنامج البيئة UNEP و منظمة العمل الدولية ILO–برنامج الامم المتحدة للمرأة UNIFEM
–-مؤسس اتحاد ثلثي نساء العالم –ثايبي تايوان
=مؤسس الجمعية العالمية للمرأة المسلمة –كوالا لمبور ماليزيا
-عضو مؤسس الجمعية العالمية للمرأة العربية عمان الاردن.
-عضو مجلس البحوث و مستشار اكاديمية العلوم السوفيتية
- عضو مجلس البحوث و مستشار اكاديمية العلوم روسيا الفيدرالية
-خبير-متبرع-و من مؤسسي برنامج غزة للصحة النفسية
- من مؤسسي مشروع دراسات الديمقراطية فى البلدان العربية
-مؤسس جميعة اصدقاء غزة باكسفورد Oxford Friends of Gaza-
First Vis president of International Sociological Association-;- One Europe Research Group - - النائب الاول لرئيس جمعية ابحاث اوربا الموحدة
عضوية تنفيدية و عامة :
International Sociological Association (ISA):
Alienation and Theory Research Group-
مجموعة البحث فى التغريب-الالينة والنظرية
International Sociological Association (ISA):
- Research Committee on Women in Society RC32- -جمعية المرأة والمجتمع
International Sociological Association (ISA):- Research Committee (RC36)
International Sociological Association: Maghreb and Occidental Mediterranean Ad-Hoch Committee
عضوية حركات تضامنية عالمية: Solidarity groups and movements
-مبادرات تأسيسية و تخطيطية و برمجة:
-بنك المرأة العربية تحت رعاية منظمة العمل الدولية –تورينو-ايطاليا
-الجمعية العالمية للمرأة المسلمة-اتحاد البرلمانيات المسلمات –كوالا لامبور-ماليزيا
-اتحاد ثلثى نساء العالم- قمة المرأة الثالثة-تايباى-تايوان.
-عضو مؤسس-الملتقى المصرى العربى البريطانى-المملكة المتحدة
-عضو منظمة ليبرتى Liberty المملكة المتحدة
-عضو اتحاد اساتذة الجامعات البريطانية.
مساهمة فى تصميم و تنفيذ
-من مؤسسي برنامج غزة للصحة النفسية-غزة
-مساهمة فى وضع مقررات دراسات جامعية وفوق الجامعية فى مواد الصحة النفسية والتنمية لبرنامج غزة للصحة النفسية غزة -فلسطين
-المنتدى الفلسطينى-رام الله
-وزارة الظل-Shadow cabinet
-برلمان المرأة الفلسطينية
عضوية حركات و جماعات تضامنية:
Anti-Imperialist campaign
ِfastforgaza.net
PopularResistance.org
Palestinian Solidarity Campaign
BWISP :British Writers In Support of Palestine
Change.org

CodPink: peace for women
Boycott Israeli academy
Boycott Israel Products
Boycott Israel Settlers Products in Palestine
Now Oxford Women for Justice and peace
مصدرات عربية:
رسالة الى بولين لوممبا:حول اداث الكونغو والاستعمار الجديد: دار الحياة بيروت بلا تاريخ
-ستار الصمت حول افريقيا البرتغالية: حركات التحرر الافريقية 1963
-افراح اسيا انطباعات و حقائق من زيارة وفد سوداني للصين الشعبية-1966:دار الحياة بيروت 1966
-الاسلام السياسى و راس المال الهارب : دار سينا القاهرة :1995
-رحلة فتاة سودانية فى الصين 2006:بيروت و ابو طبي وهو الطبعة الثانية لكتاب افراح اسيا 1966.
-الطرق الصوفية والاحزاب الحديثة: الجذور التاريخية و الايديولوجية لتسيس الطوائف و الاسلام السياسي فى جزئين الحزر الاول 2007 /الخرطوم.
سجال فى صحراء قاحلة: مختصر تاريخ كل شئ تقريبا:2013: دمشق و المنامة
مصدرات اليكترونية:
-تنويعات الخوارج والمعتزلة والخوارج و المعتزلة الجدد 2010
صحبة حركات التحرر: معاصرة حركات التحرر الافريقية البرتغالية و العربية :2010
-النسووقراط وواد البنات-استباق الصراع الطبقى بالحرب بين الجنسين خصما على النساء الحقيقيات و الرجال و الاطفال. 2011
-من بابل الى الاندلس: سفر تكوين اعراب الشتات 2011
-من التقليدية الى العولمة: الطبعة الثانية للطرق الصوفية و الاحزاب الحديثة :2012
مصدرات بالانجليزية:
عشرات الدراسات و البحوث بالعربية والانجليزية في مجلات ورقية و اليكترونية و في مواقع اليكترونية كما فى موقع الكلمة و موقع الحوار المتمدن http://www.ahewar.org/m.asp?i=3956 و موقعى الخاص NileOnLine: http://www.NilesOnline.net زيادة على المؤلفات التالية:
The Pharaohs and the Neo-pharaohs: The Socio-political Structure of the Sudan from Early Times to the Condominium: Khadiga
Reviews University College of Swansea, 1986
-The Destruction of the Environment and the Future of Life in the Middle East and Africa Annual Conference of the Middle Eastern and African Research Centre, University College of Swansea, 14–17 July 1989:KHADIGA M. SAFWAT: Volume 14, Issue 2, pages 176–177, June 1990-Article first published online: 18 DEC 2007-;-DOI: 10.1111/j.1467-7717.1990.tb01060.x
1. Social Justice and Third World Education: / Mapping Ways of Seeing Social-Justice-Third-World. www.amazon.co.uk 0815311680In China Ronald F. Price Arab Women and Social Justice: Redistributive-Based Educational and. Employment Opportunities (1970-1990) Khadiga M. Safwat

Patriarchy and Class: African Women in the Home and the Workforce edited by Sharon B. Stricher and Jane L. Parpart (Book Review) By Safwat, Khadiga M Published in Journal of Development Studies (07/1991)

-THE POLITICAL ECONOMY OF MULTI-CULTURAL EDUCATION AND INTOLERANCE WITH PARTICULAR EMPHASIS ON SUDANESE WOMEN: Khadiga M Safwat. CHEE 17(4):53 - 63 (1992)

- Social Justice and Third World Education. Reference Books in International Education, Volume 37. Garland Reference Library of Social Science, Volume 1130. (1997) ED410166

Co author:International :Co Author Women Cyclopedia Rutledge International Publishers: New York-London-Sydneyy:2001-فصل حول المرأة و البيئة والتجارة في الموسوعة العالمية للمرأة:2001 :نيويورك سيدنى:لندن

ترجمات بالاشتراك مع والدي رحمه الله:

Go Tell It on the Mountainn James Baldwin
The Fire Next Time James Baldwin
What Ever Happened to Baby Jane?
Henry Farrell :1960 :Rinehart & Company
يعد للنشر:
بالعربية:
الجشع جميل: خصخصة الربح و تأميم الخشارة
-الطبعة الثانية للطرق الصوفية والاحزاب الحديثة يعنوان من التقليدية الى العولمة:الاقتصاد السياسي لادلجة و تسييس الاسلام
-صحبة حركات التحرر
النسووقراط و وأد انبات:احلال الحرب بين الجنسين مكان الصراع الطبقي
-داروينية الطبقات المتوسطة و الوسيطة
بالانجليزية
Variations of Oriental and Occidental Despotisms
Feminocracy and Feminicide: Pre-empting Class Struggle by the War between the Sexes
مساهمات اكاديمية و اعلامية:
-فصول فى مجلات علمية عربية-انجليزية–فرنسية-متخصصة
-انحت مفردات و فئات تحليلية للبحث فى "العوالم السفلية" اى العوالم الثالثة و الرابعة و العصر حجربة "من اسفل" و منها و مفردة النسووقراط. وقد طيرت رويتر الاخيرة 1995 خبرا حول محاضرة على شرف التحضير لمؤتمر بيجين-بيكين الصين 1995.
--بحوث مقارنة فى مصدرات مشتركة بالعربية-إنجليزية-فرنسية فىالاقتصاد السياسى للعولمة -الدولة ما بعد القومية الجمهورية الرئاسية-التعددية الحزبية-المنظمات غير الحكومية-المرأة و سوق العمل-البيئة-ما بعد الحداثة الخ.
-دراسات نظرية من اسفل" فى الموضوعات اعلاه فى دوريات علمية انجليزية-عريبة- فرنسية-ورقية و اليكترونية.
-اسهامات فى الصحافة اليومية العربية و الانجليزية
- اشتراك فى ندوات و تعليقات على الاخبار الاذاعية-التلقيزيونية عربية و عالمية.
العنوان اليكتروني
ksafwat2001@btinternet.com
http://www.NilesOnline.net
Oxford Friends of Gaza .net/ofog



المصدر: http://www.ahewar.org/m.asp?i=3956
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر زمراوي



اشترك في: 05 فبراير 2007
مشاركات: 1346

نشرةارسل: الاثنين مارس 06, 2017 9:16 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

http://www.alkalimah.net/Articles/Read/8864

مجلة الكلمة كانت تنشر بشكل راتب مقالات الدكتورة خديجة رحمها الله , اختلف الناس حول افكارها لكنها كانت تثير الارض
ولاترضى بالسكون تحرك الهمة بالافكار وتترك اثرا عند كل احد , واتفقوا على همتها العالية وعلى نشاطها الكبير عالميا ومحليا فى شئون الفكر والصحة والاجتماع والمرأة والسياسة لها الرحمة
http://www.alkalimah.net/Search
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3035

نشرةارسل: الاثنين مارس 06, 2017 2:09 pm    موضوع الرسالة: خديجة صفوت رد مع اشارة الى الموضوع


خديجة صفوت من الأسماء المهمة في المشهد الثقافي و السياسي السوداني. حار العزاء لأسرتها و للأصدقاء و لكافة الديموقراطيين السودانيين.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عباس محمد حسن



اشترك في: 08 اكتوبر 2006
مشاركات: 505

نشرةارسل: الاثنين مارس 06, 2017 6:51 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

كانت طوال حياتها شعلة من النشاط والنضال في سبيل نشر الوعي السياسي والاجتماعي برغم ما واجهته من تعسف ومضايقات ... رحمها الله واحسن اليها بقدر ما قدمت لوطنها وشعبها ..
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة Yahoo Messenger MSN Messenger
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 988

نشرةارسل: الثلاثاء مارس 07, 2017 8:29 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

من مقالاتها:


المرأة و الثورة
بمناسبة اليوم العالمي للمرأة 2014



لماذا يتدهور وضع المرأة و يتقلص دورها فيختزل فى البيت او-و في سوق عمل لا موات -بعد الثورة في البلاد العربية والاقريقية مثلا؟ هل ذلك لان الثورة غالبا ما تنكص الى ثورة مضادة؟ ام ان سوق العمل اوقف الجنسين واحدهما في مواجهة الاخر يتنافسان على عمالة مسترخصة cheap labour لا مدربةuntrained لا منظمة un-organized de-unionized لا مسيسة depoliticised؟ ام ان ذلك لان الرأسمالية المالية التى كانت قد اجتاحت العالم عشية الاستقلال الوطنى تتطير من اعادة التوزيع فتكرس شرط ما يشارف الصدقة خصما على كافة المنتجين في كل مكان في المقياس المدرج؟
حيث يخرج الرجال والنساء ثائرين على اوضاعهم و اوضاعهن راغبين و راغبات فى تحسينها الا ان ذلك احيانا لا يقيض له التحقق بل قد يفقد الرجال و خاصة النساء ما كن قد اكتسبن بكفاح طويل مجيد. فرغم ان المرأة تشارك و تساهم في الثورة الا انها سرعان ما تفقد معظم او كافة المكتسبات التى كانت قد ناضلت من اجلها عشرات السنين و اكثر. ذلك ان معظم النساء العربيات و قد ناضلن ابان مرحلة التحرر الوطنى من اجل مكتسبات اجتماعية و اقتصادية و قانونية مثلما فى مصر و السودان و الجزائر وتونس و فلسطين وحتى في الاردن. الا ان كافة تلك المكتسبات ما انفكت ان باءت بالخسارة عليهن مثلما حاق بالمرأة التونسية و ما كاد يحيق بالمرأة المصرية و ما حاق بالمرأة السودانية مع ما يسمى ثورة الاسلام السياسي (المضادة).
فقد كانت المرأة التونسية مثلا على قمة النساء العربيات فى المساواة بالرجل من حيث العدالة الاجتماعية و القانونية و ربما الاقتصادية منذ الحبيب بورقيبة و زوجته وسيلة بن عمار. الا انه ما ان نشب الصراع بين الاخوان و السلفيين -لجهاديين التونسيين من ناحية و قوى التحرر الوطنى و الاستقلال الوطنى او فيما يسمى الربيع العربي من ناحية اخرى حتى خسرت المرأة خسرانا واضحا بل باتت تخشى على حياتها في الشرع و العمل –ان سمح لها بذلك تخاتلا-وعلى شرفها احيانا جراء الهجمة الجهادية التى تخصصت-كعادة الاسلام السياسي- في المرأة. فقد تعين الاسلام السياسي على اختزال الكفاح الشعبى او الثورة -اي الجهاد بالاحرى- في الحرب بين الجنسين بغاية احلال الاخير مكان الصراع الطبقي.
و , قياسا فقد انتشرت الوان الفتاوي بشأن دور المرأة فى الثورة الذي تحول الى مهمة جنسية تؤديها هي للمجاهدين فى سوريا او غيرها. و لم يوجه ذلك العدوان للمرأة الراشدة وحدها و انما لجنس المرأة حتى لوكانت فى الثالثة من عمرها. فقد انتشر تحجيب البنات الصغيرات و كان ذلك كان تنويع على تجنيس الطفولة التى تتعين على نشره ثقافة العولمة في كل مكان بغاية تدمير كافة المفاهيم المتصلة بالاسرة و الامومة و الرجولة و الصبا و كافة المفاهيم الاحتماعية.
هذا فلم تنجو لمرأة المصرية التى كانت قد اكتسبت حقوقا ناضلت المرأة كما ناضل الرجل المستنير من اجلها و حققاها. ذلك انه ان مصر كانت قد بقيت مجتمع مدني ومتدين معا فقد كانت المرأة المصرية قد خرجت منذ 1919 تطالب بخلع الحجاب و نجحت ا لا انه ما ان حلت ثمانينات القرن العشرين حتى انتسرت ظاهرة الحجاب ثم النقاب ثم ما هو اكثر تشددا من حيث ما بات يسمى اللباس الدينى فبات البنطلون خلاعة الخ
و في فلسطين انتشرت ظواهر مماثلة عشية حلول حماس فى السلطة و تباعا رغم ان المجتمع الفلسطيني يتسم بقدر ملحوظ من التسامح الاجتماعي جراء مناخ الصراع من احل التحرر الوطني. و قد كتبت فى ذلك باكرا فى مكان اخر.
و في الجزائر تدهور وضع المرأة بصورة كبيرة بعد الثورة و اخفي دور الجميلات الثلاث جميلة بوجريد و بوباشا و بو عزة و باتت هاتيك الايقونات نسيا منسيا بعد الاستقلال في ستينات القرن العشرين مما لاحظته عندما عملت فى الجزاير منتصف التمانينات و الواقع ان وضع المرأة الجزائرية منى بتدن ملحوط بعد الثورة الجزائرة المجيدة التى شاركت فيها المراة الجزارية و استشهدت و قدمت الكثير بحدارة.
ذلك انه فيما يبدو انه فيما غالبا ما يستشهد افضل الثوار فان الاقل تقدمية و ثورية و ربما المحافظين و الرجعيين ما ينفكون يسارعون الى احتلال السلطة قبل نزول من بقي من الثوار من الجبال او يخرجون من الغابات . هذا وقد انتشر الحجاب بصورة ملحوظة بعد الثورة الايرانية نهاية السبعينات و قياسا اجادل ان الحجاب و توابعه ما انفك ان ازداد كثافة في كل مكان تباعا في التسعينات بعد اندلاع النزاع بين الاسلاميين وكل من عداهم..
و في افريقيا البرتغالية مثلا نكصت الثورة بعد النصر حيث راحت تعبر عن نفسها فيما تعبر عن نفسها في الاستجابة الى اكثر العناصر محافظة بين مجتمع المستوطين رغم ان الاخيرين يكونون قد رحلوا مع الاستقلال الا انهم يخلفون ورائهم تركة معقدة من ثقافة الاستعمار و الاستعلاء و الادعاء و الاساءة الى الاهالي. فحتى قادة الثورة على المستعمر ما ينفكون يستدعون لاسباب معقدة حاولت تحليلها فى كتابي صحبة حركات التحرر يعد للنشر قريبا. فان يستعير الثوار ارث و تقاليد استعمارية بهذا الوصف بشأن المراة كما في الموزانبيق التى عملت بها ابان حركة التحريرصبحة الاستقلال و ابان الاستقلال فان قادة الثورة يستعيرون المفاهيهم و القيم المتعلقة بمكانة المرأة البرتغالية البيضاء بانظر الى نساء الثوار خاصة. وقياسا تلزم امراة الرجل العظيم او –و الثائر السابق-مثل جراسا ميشيل-زوجة سامورا ميشل الذي قتل فى حادث طارة مفبرك و قد باتت جراسا زوجة نيلسون مانديلا- او تؤخد تل المرأة باشد التقاليد محافظة تميزا لها عن المرأة الافريقية..
و لعله من الفيد تذكر ان نفس الشئ كان يحدث للمراة البيضاء فى الجنوب الامريكى الابيض. فالمرا’ة البيضاء تعتبر حافظة التراث والتاريخ الاستيطاني الابيض قياسا على المرأة السوداء الامة التى تستباح كونها امة فيباعد بين تلك المرأة و نظيرتها البيضاء الا ما خلا الخادمات السوداوات فى البيوت و المربيات اللواتي يجبرن على حياة اشبه بالرهبة فى بيوت اسيادهن و سيداتهن- مثلما في الافلام القديمة فيما قد يذكر بعضنا-. و قياسا ترتهن هاتيك الاماء و تقيد حركاتهن و تكاد تسجن فى بيوت اسيادهن.
و قد عاصرت تجربة الجزائر حيث عملت ومنتصف الثمانينات و بداية التسعينات و تجربة الموزانبيق و زيمبابوى حيث عملت بداية ثمانينات الى متصف القرن العشرين. واشتركت فيما يسمى تأهيل المرأة بعد الثورة حيث كانت المناضلات الموزنبيقيات و الزيمبابويات- توضعن فيما يشارف مستعمرات المصابين بالحزام - خارج و بعيدا عن المدن الكبرى. و كانت هاتبك الناضلات الثوريات اللواتي ضحين من اجل الثورة كثيرا و وابناوهن من زملائهم الثوار و بخاصة الابناء من قادة الثورة توضعن في عزلة كاملة بعيدا عن اقرب المدن.
و الى ذلك فقد تعين ما بعد الاستقلال على مشاريع تأهيل هاتيك المناضلات بغاية ابعادهن عن ابنائهن من قادة الثورة خاصة. و كانت تلك البرامج تأخذ ابناء القادة من تلك الامهات ليربوا بعيدا عن الامهات و عن كل ما يتصل بسيرة الاخيرات – و قد راح ما بعد الثورة يعتبرهن اشبه بالعاهرات.
و قياسا تتعين تلك البرامج على ان ينشأ الابناء بما يليق بالاباء القادة فيما يتزوج معظم الاخيرين نساءا بيضاوات من البرتغال او من جمهورية جنوب افريقيا. وكنت قد عملت بين تلك المستعرات فى كل من موزانبيق و زيمبابوي- روديسيا الشمالية سابقا-- و كتبت فى ذلك باكر في دراسة اخرى.
شرح على المتون:
كيف يمكن القول بما يبدو و كانه مغالطة كبرى او مصادرة على مطلوب منطق اشياء يحزم البعض بانها من شروط التقدم الذي هو ملحاح بهذا الوصف؟ ذلك ان شرط التقدم الافتراضي ذاك من شانه بالضرورة ان يفضي الى سيرورة المجتمع بالنتيجة الى نشوء بصورة لا متناهية؟
اجادل باختصار شديد ان العولمة التى كانت قد راحت تتجذر و تتسع بصورة غير مسبوقة منذ مابين الحربين و قد تمأسست فوق الرأسمالية المالية Finance capital-اي تلك التى ترتاكم ببيع المال كسلعة-الصهيونية العالمية اختصارا-ان العولمة بهذا الوصف كانت قد راحت بطبيعتها تتعين على التفرع فى مشاريع بطاطبنى كمشروع القرن الامريكى الجديد و الشرق الاوسط الكبير و القرن الاقريقي الخ. هذا وقد لااحظ الناس فى كل مكان ان الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية-تتفرع ايضا الى مشاريع و برامح متساوقة و اخرى قد تبدو متباعدة بل قد يتصور(مبنى للمجهول) انها متخاصمة مثل ما بعد الحداثة و النسووقراطية و الاسلام السياسي الخ. والواقع ان النسووقراط والاسلام السياسي زينا للمنتجين عمالة الاسواق المسترخصة و زوقا للرجال و النساء رأسمالية لا تعيد التوزيع بل تحل الصدقة مكان اعادة التنوزيع.
وازعم ان تداعيات الثورة الجنسية تساوقت و اجندات مثل احندة و خطاب عقائد مسيسة كالاسلام السني السياسي غيره من العقائد. و قياسا فان تمأسست النسوية الغربية المغالية –النسووقراط ففوق تداعيات ما كان قد تصاحب و تطور حركات تحرير المرأة ففد تيعنت النسووقراطية على تكسيح حركة تحرير المرأة فعلى مصادرة شرط نشوئها مثلها مثل حركات التحرر الوطنى و التحرير المسلح –فنكوصهما واحدة الى نسوية عالمية مغالية و الاخرى الى استقلال مفرغ المحتوى.
ذلك انه ان كانت بعض المشاريع الاخيرة كالثورة الجنسية و تمكين المرأة’ Empowering women و الاسلام السياسي تبدو و كأنها مصاردة على مطلوب بعضها ازعم ان ذلك البعض كالاسلام السياسي الذي بدى لكثيرين و كأنه ربما رد فعل على الفيمينية الغربية المغالية الا ان الاسلام السياسي و النسوقة الغربية المغالية النسووقراط Feminocracy لم يزيدا على ان عبرا عن وجهي عملة واحدة هى استباق الثورات الشعبية التى بقيت تعمر تاريخ المنطقة العربية و ذلك بان تعين كل منها على احلال الحرب بين الجنسين-احدهما بالبكينى و الاحر بالنقاب مكان الصراع الطبقي.
و ازعم ان النسوقراطية كانت حرية بان توقف الزمن فوق رأسه. فقد تعالق اهم و ازهى مراحل النسووقراطية و اشرس الديمقراطيات فى العالم من امريكا اللاتينية الى اسيا و افريقيا بما فى ذلك العالم العربى و الاسلامى.( من بحث بعنوان النسووقراط وواد البنات).

خديجة صفوت -اكسفورد 8 مارس 2014

المصدر: http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=404433
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 988

نشرةارسل: الثلاثاء مارس 07, 2017 8:39 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

من بحوثها:


النسووقراط و وأد البنات: احلال الحرب بين الجنسين مكان الصراع الطبقى[1]
Feminocracy & Feminicide: pre-empting Class struggle by the war between the sexes
يقرأ كقاموس لتستر النسووقراط على الاستحواذ ما بعد الرأسمالى و عولمة افقار المنتجين الحقيقيين.




تمهيد:محاولة أعادة شرط توازن الاطر الفكرية-البراديجمات-و المفاهيم التى تخصها:

بصدر البحث عن معطيات جادة وفريدة برأى-حتى كتابة هذه السطور-فى محاولة اعادة التوازن البراديجمى Paradigm للنظر فى و تحليل بعض الظواهر التى انتشرت ما بين الحربين و بخاصة بعد الحرب العالمية الثانية وصولا الى سقوط المنظومة الاشتراكية فصعود تنويعات اليمين الاصولى المتطرف فى كل مكان و بخاصة فى الولايات المتحدة على نحو غير مسبوق. و تصدر البراديجمات البديلة التى احاول مفصلتها عن ايقاف براديجمات الرأسمالية ما بعد الصناعية فوق قدميها. و أتسائل عما يدفع الى انتاج الرأسمالية ما بعد الصناعية لبراديجمات خصما على النظريات الكبرى التى كانت كل من البرجوازية الصناعية و الاشتراكية قد افرزتها. وازعم ان الرأسمالية ما بعد الصناعية تتعين منواليا على انتاج براديجمات تتمأسس عليها الى حين مفصلة نظائر اخرى حتى و لو لم تنضج اى من اتلك الاطر بالقدر الكافي للمساعدة على تحليل الواقع وصولا الى فهمه.
و اجادل الاطر الفطيرة قمينة بان تعبر عن الظواهر الرخوة التى يخلق شرط مثولها رأس مال فطير بدوره يدعى الوقوف على قمة التطور والنشوء الاقتصادي الاجتماعي. و لعل ذلك يبرر تبسيطيا حلول الصواب السياسي ماثلا لا تعمذ له عين بين الحقائق الملفقة اوالظواهر الرخوة و رأس المال الفطير ذاك و بين محاولة ادراك كنه اى من الاخيرة مسلطا على رقاب الجميع و خصما على كل محاولة لبديل.
فحيث لا تمفصل راديجما بصورة كافية الا بقدر ما تخطف الالباب بالكلمات الالقة التى غاليا ما لا تقول شيا و فياسا لا يقيض شرط نذوج ظاهرة فاكتمالها. و لعل ذلك النشاط الفكرى او الفائق للفكر و العقل يستبق النظر فى تلك الظواهر و صولا الى احباط النظر فى تلك الظواهر التى تخلقها الرأسمالية ما بعد الصناعية نفسها. ذلك ان تلك الفكرة غالبا ما لا تطور الى ابعد من براديجما اما رغبة عن تطويرها اوعجزا عن تطويرها لانها غير قابلة بطبعها للتطوير.
هذا و يصدر عدم نشوء تلك البراديجمات سواء عجزا او تقصدا الى نظريات مكتملة غالبا عن افتضاح بعضها سراعا او-و عن قصورها عن النشوء الى نظريات. و قد الت تلك البراديجمات على ادانة النظريات المكتملة و اسقطت عليها صفات تذرى بها و تشكك فى طبيعتها فوصفتها بالنظريات البطاطينى و النظريات الكبرى. و ترد الاخيرة الى ما يشارف او بوصفها احلام خيالية او فانتازيا عقل مريض او رومانسية مرضية الخ. و تنسب هذ المناقشة الى مناخ تلك الحالة الذهنية التى تنتج البراديجمات القاصرة عجز نظرى و الاحرى تذبذب نظرة او تكاذب ادعاء الرأسمالية ما بعد الصناعية فاعلانها موت تأريخ موت الايديولوجية. و ربما العكس صحيح ايضا. فان ماتت الايديولوجية و التاريخ فان اى نظرية متكاملة عن الواقع ما تنفك ترتد على اعقابها طالما ان شيئا-لا الظواهر و لا النظر فيها ولا مفهوماتها و اللغة التى تخصها-قابل للمثول بصورة عميقة او للاستمرار فى الزمكان. ذلك ان ما يؤلف كلا متكاملا ناضجا فصيغة للنظر و التحليل يغدو غير قابل للتعبير عن نفسه علناو لا يجرؤ بالمقابل احد على النطق باسمه او باسم اليديل.
و بالمقابل فقد كانت تلك البراديجمات حرية لان تقيض فضاءات او امكانية النكوص عنها فيما ما يسمى بالتحول البراديجمى Paradigm Shift. و لا يصدر التحول البراديجمى عن تغيير اساسي فى او عزوف عن الفكرة او النظرية المتضمنة فى البراديجما فالعدول عنها و انما عن تحور البراديجما 18 درجة بلا احساس بذنب او تبكيت. فقد باتت تلك البراديجمات بمثابة السلع الاستهلاكية تستخدم ثم يتم التخلص منها و القاءها جانبا دون معاتبة او نقد صاحبها الا خفيفا ان حدث. و اجادل أن التحول البراديجمى كان قد بات من طبيعة الفكر الغربى و بخاصة الانجلو امريكى و حليفه الانجلوساكسونى جراء عجز تلك البراديجمات عن الجرؤ على النطق باسم ما تدافع عنه حقيقة. ذلك انه كلما شارفت تلك البراديجمات الافتضاح تم التخلى عنها الى بدائل لا تقل مخاتلة عن سابقتها و هكذا فيما تتعين المخاتلة على انصاف الحقائق و الاكاذيب و على اجتزاء الحقيقة فى جملة اعتراضية احيانا.
و حيث قد يطلق الكلام على عواهنة يضمن سقط القول جملة اعتراضية فما تنفك الجملة الاعتراضية ان تحمل حمولة معلوماتية تغدو اوقع و اعمق مما تحمل الجملة الاصلية. ذلك ان كل شئ رهين بالتحقيق فى كل واقعة ما بالمغالطات اللا متناهية و بتحوير الكلام حتى لا يبقى منه او به ذرة من معنى. ذلك ان المعنى حرى بهذا الوصف ان يضيع فى ابيستومولوجيا التكاذب او الخديعة Epystomology of deception . وأقول ضياع المعنى بين دخان التكاذب و الخديعة لا يضاهيه سوى التعين على اعلاه المعنى بالمثابرة على ترديده حتى يصدقه قائليه كمثل ما يعلو سقط القول باجنحة من الترديد. وليس اكثر تعبيرا على ذلك من اختلاق فرية اسلحة الدمار الشامل بل ليس ابقى من ربط الحرب على العراق بالارهاب و صدام بالقاعدة وصولا الى وصم المقاومة العراقية.

استعادة التوازن المفهوماتى:

يحاول البحث من ثم استدعاء لوازم التوازن المفهوماتى لكل من تحرير المرأة و المساواة بين الجنسين وصولا الى القدرة الجمعية على فكر وتنظيم مجتمعيين لا يتصل فيهما انتصار جنس المرأة او الرجل بهزيمة احدهما للاخر او-و بالعصف بالاطفال بدنيا وجنسيا و نفسيا ثمنا لتمكين المرأة و نصرتها على الرجل قانونيا و اجتماعيا و اقتصاديا احيانا.
ذلك ان فكر وتنظيم بهذا الوصف حريان بالا يصدران عن سوى اعادة توزيع الادوار بحيث يحل ظلم و عدم انصاف نوع لحساب نوع اخر, فليس جميع الرجال ظلمة و ليست كافة النساء منصفات. ويبادر هذا البحث كواحد من اوائل ان لم يكن الاول مما كتب فى ظاهرة النسوية الغربية المغالية من وجهة نظر دافعات و دافعى نمن تمكين الاولى بمحاولة اكتشاف فوصف و تحليل الاساس المادى و النظرى الايديولوجي ان اردت(ى) لما يشارف المؤأمرة على المرأة والرجل و الطفل. و كانت الدراسة فىصيغتها الكاملة قد تعينت على معاصرة و تأمل فاستبصار الحركة النسوية بعامة. فقد كان على البحث ان ينتظر قلاثة عقود ليجرؤ على النطق بابعاد التكاذب على فمخادعة النساء جميعا بما فيهن اقليات الزعامات النسوية المغالية نفسها[2] جراء مشروع النسووقراط المتخاتل ذاك. و قد اكتشفت اقليات النسوويات المغاليات تباعا-كمثل كافة المرتزقة بوعيهن و بلاه او بسذاجة تشارف الخيانة انهم كن اضاحى كغيرهن من اغلبيات النساء الحقيقيات اللواتى قادتهن تلك الاقليات المرتزقة اضاحى بشرية بالجملة على مذابح و محاريب السوق الرأسمالى ما بعد الصناعى. و اجادل ان حاصل جمع مفرادات و براديجما المشروع النسوي الغربي-الانجلو امريكي الانجلوساكسوني-المغالي ليس سوى حلقة من حلقات خناق العولمة-الكوننة-الامركة لما عداها[3]. و اتعين على تعريف و اعادة تعريف المفردات المحورية اجرائيا و من اسفل. و انتحت مفردات بديلة لتلك التى تبقى غير قابلة لاعادة التعريف من اسفل From Below اى من وجهة نظر المخضعات و المخضعين لمناهج وب راديجات الاستحواذ بوصفهم موضوع لغة تلك المنهاهج و البراديجمات فى محاولة :
1- مراكمة ما قد يؤلف بداية قاموس او موسوعة الاستحواذ.
2- التعيين على مفصلة براديجما بديلة لواحدة من الفئات التحليلية الرئيسية لفهم الهجمة الرأسمالية ما بعد الصناعية الامركة العولمة الكوننة الخ و قد عبرت عن نفسها فى خطاب و اولويات النسووقراط.
3- فهم الواقع الموضوعى للمجتمعات “المهزومة” بنموذج التنمية الامريكية The American Model of Development اى بالرأسمالية ما بعد الصناعية الخ بوصف ان المجتمعات الاولى تدفع ثمن "تطور" او-و نكوص الثانية الى تسوهات على نفسه بجريرة تخاتلها المنهجي وتكاذبها اللا اقتصادي او الاقتصادي الافتراضى خصما على من عداها فى كل مكان.
4- تفكيك مفصلة براديجمات الاصولية المفهوماتية الغربية فى تصنيف المجتمعات “المهزومة” .
5- الخروج مما يشارف ازمة الفكر و التنظيم البديل و قد حوصر فيما بين الشيطان و اليم او البحر العميق او المطرقة و السنديان.
واجادل ان هذه محاولة فى التعين على ما قد يغدو بداية لقاموس-وقد فارقتا ثقافة المعاجم طويلا-بكل ما فى ذلك من صعوبة و تركيبية. و تعود الصعوبة الى توحد الباحث(ة) يشرع-تشرع في التعين على ـتأمله يغاية استبصار كنهه. و تصدر التركيبية المذكورة عن تعدد المذاهب تعينت على مقاربة الواقع الموضوعى تكامليا Wholistic appraoch. ولعله كان ايسر لي كثيرا لو انني اتبعت المقاربات المعهودة فطرقت سبل مناهج The over trodden roads البحث "المسهوكة" فى التعيين على السردية النسووقراطية تاريخيا. الا انني اختارت فك مفصلة لغة اولويات النسووقراط فمقاربة خطابهن مواجهة بالاقتصاد السياسى و المنهج التاريخى المقارن و علم الاجتماع الخ.
و حيث تعينت الدراسة على فك مفصلة و تحليل مفردات تلك البراديجما المشبوهة ادركت حدود براديجما بديلة و نحت مفردات تخص تلك البراديجما البديلة و تدل عليها و-أو أعادت تعريف مفردات بقيت جاهزة ناجزة ترفض التعريف طويلا. و من المفردات التى تعينت على نحتها مفردة النسووقراط و كان ذلك ابان التحضير لمؤتمر بيجين و قد طيرت وكاله رويتر المفردة فى يناير 1993 خبرا مفاده ان باحثة سودانية قد نحتت مفردة جديدة تصدر عن نقد مباشر للنسويات الغربيات المغاليات. فقد ركز الخبر على تضمين تلك المفردة بحد ذاتها نقدا لبعض طروحات النسوية الانجلو امريكية على الخصوص.
و اجادل ان النسوية الغربية المغالية طرحت خطاب و اجندة تمكين فمساواة المرأة بالرجل بوصف ان الخطاب النسوى المذكور تعبير عن اوليات مشروع له ابعاد قانونية. الا ان النسوية الغربية المغالية استدعت انتشار الاحساس بعدم الامان جراء غموض المسارات الاقتصادية العالمية-العولمة. ذلك ان تنويعات الرأسمالية ما بعد الصناعية-أو نمط اللا انتاج الشمال امريكى-الكوننة-العولمةGlobalisation-الامركة Americanisation or Americanism-المكدنة Macdonalisation-الكوكلة Cocalisation كانت معنية بتكريس سياسات السوق و الاقتصاد المفتوح الخ و قد انخفضت معدلات التوزيع و تفاقم العصف بنظم العدالة الاجتماعية.
و رغم ذلك فقد استهوت النسووقراطية افئدة مجاميع النساء فى كل مكان فيما راح غموض العولمة او التعميش على غاياتها الحقيقية يصادر قدرة تلك المجاميع على التفكير فى مستقبلها و التنظيم من اجل تغيير حاضر غير قابل للاحتمال. فقد تسترت النسوية الغربية المغالية مثلها مثل مشاريع و برامج الرأسمالية ما بعد الصناعية تلك على مغبة ابعاد المشروع المعولم الاقتصادية الموضوعية و الاجتماعية على اغلبيات النساء و الرجال و الاطفال. واجادل ان الابعاد الاقتصادية للمشروع الفيمينى الغربى المغالى شديدة الاهمية للمشروع العولمى-الامركة-فخطورته على ما عداه.
و احاول تتبع سفر تكوين انقطاع الفيمينية الغربية المغالية فى و ربما انقلابها على حركة تحرير المرأة. و تضمر الدراسة دون ان تصرح دائما ان ثمة تنويعات من الانقطاع من و الانقلاب على مفاهيم عديدة قد تبدو فى طلاق مع الفيمينية و بينها و بعضها. من ذلك الانقطاع فالانقلاب المفهوماتى ما بعد الليبرالي على و انقلاب ما بعد الليبرالية على الليبرالية البرلمانية و انقطاع ما بعد الحداثة عن و انقلابها على الحداثة و كذا الطريق الثالث و المحافظين الجدد انقطاع فى و انقلاب على اليسار التقليدى القديم الخ.
و ازعم ان كافة المابعدويات و المجددات Neoisms انقطاع فى و انقلاب على ما سبقها. و اقول مرة اخرى فى نفس واحد انن افرق من البدء بين حركة تحرير المرأة و النسوية المغالية- النسووقراط- النسوية الانجلو امريكية Anglo-American [4] . ذلك ان الاخيرة مكوننة كغيرها من الفئات التحليلية الاجتماعية لمحض كونها تنتظم اقليات متشابه على نحو غير مسبوق-رغم الخصوصيات الثقافية و التاريخية و الاجتماعية الخ-و يشابه و يجمع دون انتقاء المرأة فى كل مكان من بريطانيا الى الصين.[5]. هذا و تفرق الدراسة بين اليسار و اليمين التقليديين اللذان كان الناس قد الفاهما و ارتاحوا عليهما و ربما ابدعاهما أو على الاقل ساهم الناس فى ابداعهما و التفاهم معهما تاريخيا و بين اليسار المجدد او ما بعد اليسار و اليمين الجديد وغيره من تنويعات المحافظين الجدد و تنابلة السلطان الجدد اى الليبراليين الجدد و ما بعد الحداثين او تنويعاتهم ما بعد التقليدية و الصواب السياس. فالاخير سوط معلق فوق ظهور كل من يخالف المابعدويين و المجددين بالوصف اعلاه او يتجاسر على مجادلة اجندة الاصوليات المذكورة كالنسووقراط و الليبراليين الجدد و الصهيونية العالمية و الدولة العبرية.
وافرق فى نقطة انطلاق هامة ما من شأنه التعرف على تظاهرات او تمثلات ما بات يشار اليه بالمابعدويات Postisms. ذلك ان التمثلات المابعدوية لم تزد عن أشباه مشوهة لما كانت عليه تلك الظواهر و التنظيمات الخ المعافات التى كان النضال المطلبي و الكفاح الشعبي قد افرزاها تاريخيا و عبر سنين طوال. الا ان عمليات الامركة Americanization اخذت تحل نماذج من البدائل السابقة على الرأسمالية مكان ظواهر و تنظيمات ما بعد رأسمالية او ما قبل رأسمالية صناعية سمها ما شئت(ى) من تنظيم الحكومة و حدود الدولة و الاحزاب السياسية الى الحركات الفئوية و النوعية فى كل مكان مكان.
و ازعم ان النسووقراطية تمثلت-رغم انها لم تتعين على اعلان ذلك- بوصفها ما بعد حركة تحرير المراة بمعنى خلق تحور عليها و تشويهها. هذا و تعينت النسووقراطية-رغم احراق رافعات الصدر-الى ذلك على ركوب موجة الانفتاح الموقت و الموقوت ابان ستينات القرن العشرين فاحتوت حركات الاخوة النسوية العالمية Global sisterhood التى كانت قد انتظمت مجاميع من النساء حتى سبعينات القرن العشرين. و لم تنفك الفيمينة المغالية-النسووقراط-ان ابتدعت التفرقة بين و التمييز ضد و استعداء فئات نوعية Gender Categories-و فئات السن و طبقات على اخرى.
واجادل ان حركة تحرير المرأة و كانت تعالقت و مشروع اليسار التقليدى بل كان اليمين التقليدي يستجيب بدوره بمشاريع نظيرة للاولى بوصف ان تحرير المرأة خطاب و اجندة الانصاف و العدل الاجتماعيين فان تمكين المرأة بهذا الوصف حريا لان يصادر على مطلوب تحرير المرأة و يستبق اى بديل. فعندما استدعى مشروع النسوية الغربية المغالية قيم و مفاهيم مساواة المرأة و الرجل تكاذبا لم يجرؤ سوى قلة-ان حدث-على معارضة ذلك المشروع. فقد باتت النسوية الغربية المغالية بهذا الوصف حربا على الرجال و النساء والاطفال من اجل جراحات تكبير الاثداء و بيع النطف على شبكة المعلومات و تجميد البويضات انتظارا لاوامر النسووقراطيات ببدئ الحمل او رفضه حسب الطلب و-أو باسم حق المرأة فى الذهاب الى مصفف الشعر و طلاء اظافرها بالمانيكور. ذلك ان النسووقراطية Feminocracy راحت تحل اقليات النساء فى مراكز فوقية متسلطة اوتوقراطية على قمم هرم السلطة القائمة بقرارات الامم المتحدة مرة. و راح المجتمع الدولى مرة ثانية يشعل حروب قيامية محرقية—من المحرقة-على التراكمات العددية ممن لا وجوه لهم بوصفها زائدة عن الحاجة باسم حق المرأة فى الذهاب الى مصفف الشعر و طلاء اظافرها بالمانيكور. و راح المجتمع الدولى مرة ثانية يشعل حروب قيامية محرقية—من المحرقة-على التراكمات العددية ممن لا وجوه لهم بوصفها زائدة عن الحاجة باسم حق المرأة فى الذهاب الى مصفف الشعر و طلاء اظافرها بالمانيكور.

احلال جماعات نغلة رخوة مكان جماعات تاريخية شارفت النضوج:


بمعنى اخر ان الرأسمالية ما بعد الصناعية احلت ظواهر ناكصة على نظائر كانت يقينا اكثر تقدما من حيث تعينها على التعبير عن مجاميع و اغلبيات المنتجين نساء و رجالا و اطفال مما تبدو معه هذه المجادلة و كانها دفاع عن البرجوازية الصناعية. على ان ما قد يبدو دفاعا عن البرجوازية الصناعية قد يتبين-بامعان النظر- انه محاججة لادعاء ان الرأسمالية ما بعد الصناعية تقدما على البرجوازية الصناعية. و تتعين تلك المحاججة على اثبات خطل فرضية الرأسمالية ما بعد الصناعية أو ادعاءها بانها نشوءا على البرجوازية الصناعية. و يجأر المشروع الرأسمالى ما بعد الصناعى بان كل ما هو ما بعدوى اومجدد نشوءا على ما سبقه بالتالى. و عليه فان الفيمينية الغربية تطورا ناشئا على حركات تحرير المرأة و ان الطريق الثالث Third Way تطوير لليسار التقليدي الذى كانت الوان الطيف السياسى للاحزاب البرجوازية الصناعية-و قد تفاعلت مع او استجابة لوجود المنظومة الاشتراكية-قد افرزته. و يندرج تحت تلك المابعدويات Postisms و المجددات Neoismsمفاهيم مدلسة ممعنة فى التعميش على حقيقة ظواهر اجتماعية "غير اقتصادية". ذلك ان الاخيرة تخصم على نظائر اجتماعية اقتصادية قياسا على و بالنظر الى مصالح المجبرين على التعاطى مع المفاهيم المدلسة. ففيما خلا الاقليات المنتفعة بتلك المابعدويات و المجددات و تمثلاتها الزائفة فان تلك المابعدويات Postisms و المجدداتNeoisms المزيفة تخصم على فكر و تنظيم مجاميع الاغلبيات المنتجة للفائض و الحياة جميعا. ذلك انه حيث تركز الرأسمالية ما بعد الصناعية بطبعها الثروة و القوة فى ايد اقل فاقل فان اعداد المفقرين اقتصاديا و المغربين سياسيا تتزايد على نحو غير مسبوق لحساب تلك الاقليات.
وازعم أن النسووقراط قمن-ما بين ما يسمى بالثورة الجنسية فى ستينات القرن العشرين على الاقل ان لم يكن منذ ما بين الحربين الى منتصف تسعينات القرن العشرين-بتيسير وراثة الرأسمالية ما بعد الصناعية للبرجوازية الصناعية خصما على التراتبات و المفاهيم و المعايير و المشاريع التى كانت الاخيرة قد تعينت على انتاجها. فقد قامت النسووقراط و الجماعات التى تحالفت معهن من اليمين الجديد و التنموييين و ما بعد الحداثيين الخ بالسمسرة باسم الرأسمالية ما بعد الصناعية. و كان مناخ نشوء الاخيرة-صاعدة الى الهيمنة على الاقتصاد العالمى- قيض بدوره شرط ازدهار النسووقراط و حلفائهن حتى انتهت مهمة بعض الاخيرين او-و تحور Mutated بعضها. و قد اوشك بعضها على الافتضاح او افتضح بالفعل عشية الالفية الواحدة والعشرين فلم ينفك ان اجبر على التحور الى تنويعات مجددة مثل تحور تنويعات المحافظين الجدد اصدارا عن اليمين الجديد او الاورثوذوكسية الاقتصادية الجديد الخ.
و فيما يلى أحاجج ان تنويعات النسووقراط و نظائرهن بين الفئات و شبه الطبقات المشبوهة كان قد تمثل باكرا فى محظيات ملكيات و عبيد معتقين و عبيد معتقين و بدو انتهازين او-و امازونيات يقطعن اثدائهن حتى لا تعوق حركة السهام الموجهة للرجال مما نناقش تنويعاته ادناه و تباعا:
1-زمان العبيد المعتفين و المحظيات الملكيات
يدرك من يعيش فى الغرب طويلا ان الرفاهة التى يتمتع بها الناس حد الجدى و التلف ليست سوى بثمن الافقار العنيف الذى يحيق بمن وفر الثروة مبدئيا. و ما يبرح المفقرون يوفرون الفائض باشكاله من التبادل اللامتكافئ الى خدمة الديون وصولا الى تصدير العمالة الرخيصة فيما يشارف العبودية باسمال بالية او بالالوان الطبيعية Technic colour. و ما ينفك الافقار يبدع فى استقطاب المفقرين فيصدر فرص العمالة الى امتدادات الرأسمالية و قد بات اجر العمل الحى الماهر بالشهادات الجامعية يشارف اجر الكفاف.
و يستدعى الغرب توليفة من المجتمع الاثيني و الاسبارطي مطبقة على العالم فى المقياس المدرج. ذلك ان الغرب يمثل فى المقياس المدرج الحكام الفلاسفة و صفوف المقاتلين سواء بالكلمة و تصويغ الاستحواذ او بالقتال بالرموت كونترول. و بالمقابل يعيد العمل العبودى فى المقياس المدرج بدوره انتاج المجتمع الاثينى الاسبارطى. فالحكام سادة اثينا و اسبارطا و المبارزين بالكلمة صباح مساء على صفحات الجرائد و المدونات و الشبكة العنكبوتية و على شاشات التلفاز من المفكرين و الاكاديميين و الصحافيين الخ و المقاتلين بالروموت كترول كبار جنرالات يقودون صفوف مجندين جيوش من الفئات الدنيا و السود. و يلحق بالاخيرين ابناء المجتمعات المهزومة. اما الاقنان و العبيد فهم سكان المجتمعات المهزومة فى المقياس المدرج فيما يقف حكام المجتمعات المهزومة فى عداد العبيد المعتقين يسوقون العبيد و الاماء. فمن اقدر على سواقة العبيد من عبد معتق؟
هذا وكان بعض حكام المجتمعات المهزومة وقف و ما ينفك مثل نارييجا حاكم باناما السابق و بينوشيه حاكم تشيلى و معظم ملوك الشعوب المهزومة اللذين ابقى عليهم او خلقهم الاستعمار الخ يقف بمثابة الرهناء البلاطيين. و يقف بعض متعلمي الشعوب المهزومة بمثابة الكهنة و السحرة اللذين استوعبوا الاحابيل الغربية فى سواقة العبيد. فلم يعرف معظم مثقفى و متعلمى و مفكرى المجتمعات المهزومة فى كل مكان باكثر من التعين على سواقة العبيد و بالسمسرة باسم الاخيرين و بادعاء ثوراتهم من ثورات الطلاب الى العمال و الفلاحين. و تقف بعض المحظيات الملكيات احيانا من مارجريت ثاتر-بريطانيا و مدام سيسان-فرنسا و مدام كامبل-كندا وكارلوتا شامورا-نيكاراجوا و ميلينا ماركوس- زوجة ماركوس رئيس وزرا الفليبين السابق و كرواسان اكينو-الفلبين و رئيسة وزراء بولندا و رئيسة وزراء تركيا و كافة النساء اللواتى حكمن او يحكن و اللواتى فى مناصب عليا فى جنوب شرقى اسيا و فى شبه الجزيرة الهندية من البيجام خليدة فى بنجلاديش و السيدة باندرنايكا و ابنتها-شاندريكا من بعدها و بونازير بوتا فى الباكستان و السيدة انديرا غاندى ابنة نهرو و زوجة ابن غاندى معولات من الباطن فىتيسر الوراثات الاباترياركية الرأسمالية والاوليجاركية الغنية أو-و الاقطاعية العسرة .
و يرد اعتاق العبيد فى اثنينا الى تطور المجتمع الاثينيى فنشوء تراتبات من عبيد معتقين و محظيات ملكيات و عبيد مقاتليلن داخل شرائحه السلطوية. و قد خلق المجتمع الاثنيى "الحديث" اى الرأسمالى الاوربى الغربى محاورا منذ القرن الخامس و السادس عشر أو مراكز اشد اهمية من غيرها. و قد باتت مراكز تلك الكيانات تمثلا لاثينا و اسبارطا كل على حدى و فى تنافس فيما بينها. و كانت كل من تلك الكيانات تستقطب مناطق و اقاليم فى مشروع المجتمع اثينى اسبارطى. و لم يلبث التنافس ان حسم لصالح قوة باتت تسع الارض و ما عليها تباعا. و ما ان تمثلت تلك القوة حتى غدت الامبراطوريات السابقة كواكب سيارة تدور فى فلك ذلك الكيان العظيم و قد تحول اكثر فاكثر الى اسبارطا و لم يبقى فيه من ملامح اثنيا سوى تقاليد العمل العبودى و تقسيم العمل من حيث النوع.
و قد بات شرف الحرائر و شرف الاماء و شرف المحظيات الملكيات فى المجتمع الاثينى الاسبارطى الحديث متراتبا فى المقياس المدرج مثلما كان فى نظيره الاثيني الاسبارطى الكلاسيكى. فقد كان شرف الرجل السيد فى المجتمع الاثينى الاسبارطى فى امرأته بصورة عامة. و من ثم يغدو شرف المرأة الحرة فى المجتمع الاثيني او-و الاسبارطى هو شرف جميع الرجال قبل حرائر نساء اثينا و اسبارطا. وبالمقابل ينشر نموذج المحظيات الملكيات من المجتمع الاثيني الاسبارطى الام فى اطراف المجتمع نساءا اباحيات اماء. و قياسا تقف المحظيات الملكيات بمثابة الهولة او الامازونيات و تعبرن عن انفسهن فى تنويعات استقرت فى المخيلة الغربية و قد تمأسس على اساطير الاولين.
2-الامازونيات الاسطوريات و الهولات الممثلجات:
نعقد فيما يلى قياسا بين الامازونيات الاسطوريات و الهولات الممثلجات فى المجتمعات الاسراتية المائية من ناحية و النسووقراط الانجلوساكسون و الانجلوامريكا. ذلك ان النسووقراط يبدون و كأنهن تنويعة على المحاربات الامازونيات اللواتى تصورهن الميثولوجيا اليونانية نصف أمرأة و نصف وحش مرة و مرة حورية و مرة كواسر تفتك بضحيتها. و تقطع الامازونيات اثدائهن حتى لا تعوق حركة القوس فوق صدورهن و كن رمات نبال بارعات يتصيدن الرجال ليستخدموا الرجال ثم يتخلصن من الرجال بالموت. و كانت الامازونيات فى الاسطورة اليونانية توظفن اماء لاعادة انتاج المجتمع الامازونى و كن اكثر النساء فى التاريخ المؤسطر احتفارا للمرأة غير المقاتلة كارهات للرجال و الاطفال تذرين بالانوثة و الامومة. و قياسا فقد ثابرت النسوية الانجلوساكسونية و نظيريتها الانجلو امريكية المغالية منذ سبيعنات القرن العشرين على خلق شرط زعزعة الاسرة و اشعال التنافس الطاحن بين الجنسين في مناورات تفاقم خصومة الاثنين وصولا الى حروب المراكز و الادوار و المواقع. فكيف سوغت النسووقراط العصف بمن عداهن؟
3-اثمة علاقة بين المحظيات الملكيات و الامازونيات و عجز الموازنة النظرية؟
اجادل ادناه و تباعا ان النسوية المذكورة خلقت مناخ عجز توازن براديجمات تحرير المرأة والمساواة بين الجنسين ومفاهيم ذلك التحرير و المساوة. و ان عجز تلك الموازنة كان حريا بان يفرز ما يشارف المصادرة على مطلوب مجمتع انسانى لا تخصم فيه مكاسب فئة لحساب اخرى كما لا تكرس فيه حقوق الفرد خصما على حقوق الجماعة. ذلك ان تلك المساواة لم تتعين فى المحصلة النهائية الا على الحقوق السياسية والاجتماعية-والقانونية احيانا-لاقليات النساء و الرجال فى غياب و تغييب الحقوق الاقتصادية للاغلبيات المنتجة رجالا ونساءا فى كل مكان. و حيث ان مشروع الفيمينية المغالية لم يزد سوى ان راح يخلع مزيدا من المدلسات على قاموس الاستحواذ المادى و اللا مادى بوصف الاخير كان حريا بان يكرس تنويعة شرسة فاجرة على نحو غير مسبوق من الرأسمالية فقد راحت الفيمينة المغالية او ما يعرفه البحث بالنسووقراطية تصدر عن مفاهيم محورية لمراكمة رأسمالية غير مسبوقة بدورها.

تعالق اقتصاد العبودية و الرأسمالية الامريكية و عمل المرأة:


يحاجج البحث المفاهيم المذكور من اقتصاد العبودية الاثينية الى التنويعة الامريكية الرأسمالية ما بعد الصناعية بشأن علاقات العمل العبودى. ذلك ان النسوية الانجلو امريكية المغالبة مشروع سياسي اقتصادى يصدر عما اسميه نمط اللا انتاج الشمال الامريكى و قد تمأسس الاخير على الاقتصاد العبودى بتجارة الرقيق و استرخاص العمل الصناعى الامريكى الابيض فى الشمال فالجنوب تباعا. و حيث لم يمر نمط اللا انتاج المذكور بمرحلة الاقطاع الشمال غرب اوربى فلم يمر بتجربة علاقات الانتاج الاقطاعية.
و كان الاخير قد امتد لاكثر من الف عام فى معظم مجتمعات اوربا الغربية و الشرقية منذ الغاء قسطنطين الاول للعبودية على اواخر الامبراطورية الرومانية الى الثورة الفرنسية نهاية القرن الثامن عشر فى فرنسا و الثورتين الصناعيتين فى بريطانيا بداية الى منتصف القرن التاسع من عشر على التوالى. و لم يمر نمط اللا انتاج الشمال امريكى الى ذلك بمرحلة البرجوازية الصناعية. وقياسا لم يفرز نمط اللا انتاج الامريكى لا تنويعات العلاقة بين السيد الاقطاعى و القن و لا العلاقة بين البرجوازية الصناعى و البروليتارى الصناعية, و ترتيبا لم يتعاطى رأس المال الامريكى بهذا الوصف فى مرحلة من مراحل تطوره نشوءا فلم يتسم بقسمات تتصل بمراحل تطور او نشوء نظيره الاوربى الغربى من:
- الزبانة الابوية Patropnage اوادعاء الابوة
-الرعاية الاميرية و البلاطية و حتى الكنسية. و قد خلقت الرعاية الموالاة بين الملك او الامير من المحسنين الى رجل الدين كالبابا مثلا و بين صغار رجال الدين والمبدعين الخ
- وقد تحدرت الابوية الى البرجوازية الصناعية و لو ادعاءا حيث كان بعض كبار الصناعيين من المحسنين الخيريين يتعينون على بناء مدن عمالية معتبرة بغض النظر عن نفعية تلك الحسنة.
وبالمقابل بقى اكثر ما يتعين عليه اغنياء الامريكان ازاء المفقرين و المحتاجين يشارف الصدقة ويرجع المفهوم الامريك للصدقة الى ما يراه اليهود بشأن الصدقة حيث لا تحوز الصدقة الا للذى صادف املق-اى الذى كان ثريا فافتقر وهو نفس المعنى فى الاسلام. ذلك ان الاسلام يدفع عن الموثر الذى اعسر مغبة ان يلحق ببناته ضيم بالاسر او بالسبي و بالاغتصاب فالعار و المساس بالشرف. و قياسا اجادل ان الاثرياء هم اكثر من وأد البنات من غيرهم من العامة أو العبيد. فالشرف الرفيع شرف علية القوم و ليس لامة او مفقرة شرف بل العكس ربما زاد سيدها ما قد تستولده عبيدا. و يعنى ذلك ايضا ان الثرء وحده معنى الكرامة و يقدرها لانه كان كريما فيسعي لرفع قدره و شأنه مجددا.
و بالمقابل فان الفقير من نشأته عاجز عن ادراك معنى الكرامة و لا يكترث لوضعه فلا يحاول ان يرفع من شأن حاله. و قياسا فان الصدقة عند الامريكان الجنوبيين مثلا عبارة عن فضلات طعام بعض المناسبات خارج البيوت للعبيد, الا ان الصدقة تحولت-في سياق المفهوم اليهودى لها-الى تبرعات يتعين بها الاثرياء على تبنى مؤسسات او-و افراد فيمولونها شريطة اعادة انتاج الرأسمالية الامريكية بالضرورة والنتيجة و مكافحة ما عداها ليس و حسب مكافحة الاشتراكية بتنويعاتها بل تكريس الاسترابة فى البرجوازية الصناعية بمفاهيمها المتحدرة عن كل من:
-الاقطاع الاوربى بالوصف اعلاه
-ارث الكفاح العمالى و الشعبى كنضال الاقليات وغيرها عموما.
و حيث رفعت اقليات النسوية المذكورة بالوصف اعلاه و تباعا و كأنها طبقة من اجل ذاتها الا ان تلك الاقلية لم تزد على ان الحقت نفسها مثلما كان بعض اعضاء اقليات ما يسمى بالطبقة المتوسطة و هى ليست طبقة و لم تكن وسيطة الى حواف الدائرة الضيقة لشرائح السلطة او المؤسسة الرسمية. فقد كانت الاخيرة مجعولة للارتماء فى احضان الطبقات العليا و الحكام خصما على المحكومين لمحض كونها خرجت كنظائرها من رحم او عباءة المؤسسة الرسمية و دولتها ما بعد القومية. ذلك ان اقليات النسوية الغربية المغالية و الانجلوامريكية الانجلوساكسونية على الخصوص راحت و قد بقيت حتى عشية الالفية الثالثة تصدر عن:
1-محاولة الحاق نفسها وتلحق بالشرائح العليا للمتنفذين فى الهيمنة على و ادارة المجتمع و قد حصلت على 15% من مواقع صناعة قرار الطبقات العليا و الحكام ليس الا
2-تدعى تمثيل كافة النساء ليس طبقيا و انما تشريحيا فالحديث باسمهن
3-تحاول و احيانا تحقيق مساواة قانونية و اجتماعية مفرغة من الاساس المادى للمساواة الاقتصادية
4-لا تقرب الوضع الراهن و لا تمس النظام-الرأسمالية-اينما كان ذلك لانظام فيما تكرس اعادة انتاج الوضع الراهن فى كل مكان. فما دون ذلك كفر و بئس المصير. و قد عصفت النسوية المغالية بخصومها نيابة عن النظام بنشاط و حماس منقطعي النظير رغم الاخوة النسوية العالمية المتكاذبة بل بسبب تكاذبهن.
5-تتعين على تكريس الوضع الراهن بلا تغيير أو تبديل
6-تشويه علاقات النساء و الرجال والاطفال التى كانت تصدر عن الود والرحمة بين الجنسين و بين الاخيرين و الاطفال و عن الكرامة و الانصاف الانسانى فى حده الادنى و قد تواجه الجنسين فى حرب ضروس لا تبقى و لا تذر. و تتخلى النسووقراط عن الضمير الانثوي الذى كان دائما يخلق كمياء شرط التوازن بين قساوة فؤاد الرأسمالية ما بعد الصناعية على الخصوص و تنويعاتها المشوهة فى كل مكان و قد تمثلت الاخيرة فى القوة العارية التى لم تعد تطلب الا لذاتها و بين العدل و الرحمة.
و قياسا على ما تقدم يقارب البحث فى ظاهرة النسووية الغربية الانجلو امريكية و الانجلو امريكية على الخصوص مقارنة من وقت لاخر بحركات و مفهوم تحرير المرأة فى بعض المجتمعات غير الغربية مثل المجتعات العربية و الاسلامية خاصة والامريكية الجنوبية و الاسيوية احيانا.
و فيما يقارب البحث الظاهرة المذكورة من وجهة نظر المرأة العربية و المسلمة و غير الغربية يتعين على ايقاف مفهومات النسوية الغربية الانجلو امريكية و الانجلو امريكية على الخصوص فوق اقدامها مرة واحدة و الى الابد فاعادة حركة تحرير المرأة الى احضان أو فضاء انتماءها الموضوعى الحقيقى وهو جبهة الدفاع عن المستلبين و المغربين نساءا و رجالا و اطفال و قد عصف بتراثهم و بمكاسبهم الجمعية لحساب مكاسب فريدة مفردة. فتحرير المرأة تحرير للبشرية و ليس لنوع خصما على نوع او فئة عمرية خصا على اخرى و اقلية خصما على الاغلبيات التى تعيد انتاج المجتمع و تصنع الحياة.
تراث السواسية :وحدانية البشرية و المبدأ الانسانوى وحركة التنوير:
تزعم هذه الدراسة ان التنوير لم يكن سوى سفر تكوين الحركات الفاشية العرقية على الخصوص. ذلك ان الفكر التنويرى الغرب اوربى و نظيره الانجلوامريكى كان حريا بان يتمأسس فوق ثنائيات لامتناهية لتصنيف البشرية بين متقدم متخلف- زراعى صناعى عقلانى لا عقلانى-راشد طفل- رجل امرأة الخ. و رغم ان التنويريين المخاتلين بقوا يدعون ان فكرة السواسية بين البشر اصدرت عن مناخ حركة التنوير فى القرن الثامن عشر الا ان فكرة السواسية كانت قد دخلت الفكر الغربى عبر المبدأ المسيحي القائل بوحدانية البشر فى ابن الرب المخلص الذى فيه الخلاص. فالمسيح هو الرب ايضا اذ يقف امامه البشر جميعا بلا لون او طبقة فى الدنيا و يوم القيامة عند الخلاص. الا ان واقع المسيحية الغربية اتصل بمبدأ العقاب الذى صنفه القديس بولص بانه لا يقبل التمييز بين البشر.
و كان بولص قد قال بان هبة الرب المخلص للبشر من الذنوب تشمل البشر جميعا اذ يقفون امام الرب بلا تمييز. ومن ثم غدى ممكنا تصور كافة الخلق واقفون فى سواسية على ارض واحدة "ممتدة" امتداد كوكبنا. و لعله من هنا اتت فكرة العالم الواحد بالفتوحات الجغرافيه الكبرى مما وسع مجالات الارتياد اللامحدود لحركة الافراد فى المناطق المفتوحة فاوحى بلا محدودية الطموح الفردى و اتساع فضاء التطلعات الفردية و الجمعية و كرس لبعضهم شرط تحققها دون من عداهم. الا ان البشر فى انجيل بولص كان قد استقطب البشرية بين المسيحيين المتبتلين اللذين لا يقربون النساء او العبيد و غير المسيحيين و النساء و العبيد.
و مع ذلك فقد ادعت اوربا الغربية ان التنوير "علمن" بمعنى اكسب التراث الغربى المسيحى عولمية اكثر مما اعلمنهبتكريس فكرة ان التاريخ والتراث الاوربى الغربى هو تاريخ البشرية. و حيث لم تعرف حركة التنوير البشرية بدورها فقد بات تاريخ البشرية و تراثها هو تاريخ وتراث غربى مثلما يستدعي الغرب-امريكا ارث الديمقراطية بوصفه عولمي ينبغى نشره بالقوة. و كانت البشرية قد اجتزأت و تم التعين على تعريفها انتقائيا- نشوئيا[6]. وقياسا اصبح كل ما و من لا يمكن الحاقه بالغرب كما مهملا مغربا مستلبا و متستر على تاريخه و تراثه بل وجوده او مشوها غير قابل للتعرف عليه. اما ما لا يمكن تجاهله من تراث البشرية السابق على الرأسمالية فيلحق بالغرب والرأسمالية تاريخه وتراثه و ثقافته. و يلاحظ كيف يقضي نفس الشئ بتذكير المرأة الغربية من الطبقات المتوسطة و المرأة فى الامتدادات من الطبقات الوسيطة او ما يشارفها فتلحق بالمؤسسة الذكورية و قد اوهمت او اوهمت من عداها انها تصدر عن منظومة مغايرة-وان لم تكون معادية- للمؤسسة الذكورية. و فى نفس الوقت انث الرجل غير الغربي و بات خنسا وتعينت العولمية الانسانوية تلك على اغتصاب نساءه ولو بتحريضهن على هتك اسرار ثفاقة مجتمعاتهن و خبايا مخادعهن ورء شهرة تقايض بالتشهير باحوالهم. فقد باتت الشهرة بالتشهير مقابلا للالحاق بالانسانية الانتقائية تلك وثقافتها المنكاذبة.
ذلك انه ما ان تحورت السواسية فى " الطبيعة الانسانية" الى عقيدة انسانوية Humanism ففد تعين اعادة تعريف او الاحرى تزويق مفهوم عالمية universality الابن الذى هو من الروح القدس و من ثم هو الرب لتغدو هذه العالمية مرادفة لتقوى و كرامة الانسانية البضاء-الرجال البيض اكثر من غيرهم.
و قياسا غدت الانسانوية وكأنها القاسم المشترك الذى يوحد بين جميع الشعوب بوصفهم يؤلفون الجنس البشرى او البشرية mankind فى نفس الوقت لاذى بات فيه المفهوم معلق فى سماوات سواسية لا تتعرف على و لا تعترف بالخصوصيات الثقافية و النوعية و لا بمراحل التطور و لا بمراحل العمر و كأن البشر خيار او جزر معدل جينيا. فبقدر ما يتشابه اؤلئك البشر فيما بيتهم مرغمين او راغبين فان الامر لا يهم. المهم ان ذلك التشابه يثابر على اعادة انتاج صورة الرجل الابيض السيد الثري الحاكم و المرأة التى تؤانسه و تلك التى تلد له الذرية مع بعض تجاوزات قد تلحق جرائها بعض الفئات كالمحظيات الملكيات و العبيد المعتقين و الائماء.
فقد راحت انسانوية القرن التاسع عشر و بداية القرن العشرين تتعين تكاذبا على تجاوز دلاله الفوارق بين الناس فى لون الجلد والنوع و المعتقدات و التقاليد الاجتماعية كافة.[7] كقوة [8]. و ينبغى الا يفهم بذلك الاطلاق الانسانوى للتنويريين ان سواسية البشر تجعلهم يؤلفون البشريه بوصف جميع البشر متساويين فى مراحل التطور او فى الزمان والمكان. فان تساوى فرد ابيض و فرد اسود او رجل و امرأة فان ذلك بشروط الابيض وعبر مواضعات لها طابع التوقيت المتواتر بتباعد قاعدة المساواة فى الزمان و المكان. ولا يتساوى فرد ابيض و فرد اسود الا فيما خلى ان يتساوى الرجل الاسود والمرأة البيضاء باختيارها هى. و يكون ذلك فى زمان الرخاء. اما فى ازمنة الشدة فان المرأة يرتفع سعرها الاجتماعى فتغدو رمزا لذكورة جميع الرجال ازاء ذكورة العدو او لا ذكورته بغض النظر عن العرق احيانا. فقد توظف الاليات التى توظف ضد الايرلنديين ضد السود[9].
و مع ذلك و يستفذ حظ غريم الغرب من الذكورة- و قد اتصل احتفار الغريم و ابلسته فى زمان السلم-الرجل الابيض. و يغدو اغتصاب امرأة الغريم العدو غاية استلاب الغريم العدو فاهانته و ازلاله فى اغلى ملكية. و يدرك غير الغربى كما يدرك الغربى ان سبى اى امرأة يمس شرف كافة الرجال. و قياسا يتغنى الصرب باغتصاب البوسنيات "الليبلة ابيت بك ايتها العذراءء التركية" او يعلن زعيم الصرب رادوفان كراديتش شعرا "الليلة افض بكارتك ايتها التركية المسلمة ردا للشرف الصربى"[10].
فان "حصل" الغريم فى الحرب على على امرأه الرجل الابيض تغدو تلك المرأة السبية رمزا لكافة النساء تغدو امرأة جميع الرجال. و يصيب سبي تلك المرأة ناهيك عن اغتصابها كرامة الرجل الابيض فيما يهان الغريم بهزيمة سلاح الابيض الرهيب. فالسبى مجازيا يعادل خروج أمرأة على تقاليد مجتمعها فى ازمنة الشدة. فالمجتمع المحاصر باى شئ من الازمات الاقتصادية و التحاريق والكوارث الطبيعية مهدد لوجودية الرجال قبل النساء. وقياسا يمثلج و "يقديس" نسيج جسد المرأة فى اشكال و تنويعات الحجر عليها مكانيا و اجتماعيا.
فان خرجت امرأة عن تقاليد زمان الشدة كالحرب فشوهدت فى حصبة الغريم تعاقب بما يشارف العزل باشكاله و علنا توصم بحلاقة شعورها-او بالاعدام اذا ما عاشرت العدو. ذلك ان كل ادعاء امام خطر يتهدد الامة يسقط على شرف نسائها. فتصبح النساء مثلا مسئولات عن شرف جميع الرجال. و لك ان تتأمل الانزعاج الذى احاط بالرهائن من نساء الحلفاء ابان حرب الخليج الثانية. فعندما اشرت واحدة من قوات احتلال العراق راح رجال لم يعرفوا يوما فى حياتهم مفهوم الشرف فى المرأة حتى اذا كانت الزوجة او الابنة راح الرجال يجأرون "و امرأتاه". فكأن تلك المرأة قد ورفعت الى مرتبة العذراء ينبغى ارسال الملائكة لانقاذها من بربرية الخصوم فكل الخصوم برابرة.
على ان السواسية فى الانسانية تتمثل فى الخارطة الذهنية التنويرية الغربية في "افراد" من االرجال البيض و اقليات النسائ الممتازات يؤلف الاخيرون الجنس البشرى او البشرية فرغم التفاوت فى مراحل تطور المجتمعات التى يدعى الفكر التنويرى انها البشرية الا ان التفرقة مع ذلك متضمنة فى فكرة ان البشرية كانت فى سبيلها الى النضوج باليات الحضارة الغربية و الاستيعاب و التثقيف و التحديث. و قياسا فقد كانت تلك البشرية حرية بان تكون انتقائية. فالمساواة اما لاقليات اوليجاركية ممتازة من الرجال و النساء و أطفال الانابيب و النطف المعدلة جينيا او من اغلبيات فى سواسية العشب المحلوق للمفقرين من الرجال و النساء و الاطفال الحقيقين.
كيف قيض احتواء اقليات خصما على اخري رئة صناعية للرأسمالية فى كل مرة:
فيما تفتح الرأسمالية بتنويعاتها نوافذ الفرص و الامتيازات لافراد او جماعات و فئات نوعية ما تنفك الرأسمالية ان تغلقها فى وجه تلك الجماعات لتفتحها امام نظائر اخرى فى منوالية دورية عبر التاريخ. و تتمثل فرص و امتيازات تلك الجماعات فى امكانات واسعة تكاد تثقل كاهل الفرد و قد واجتهه الخيارات اللا متناهية حتى العياء فيما يبقى معظم تلك الخيارات غير قابل للتحقق. ومن المفيد تذكر ان العد التنازلى لايصاد نافذة فرص و امتيازات النسووقراط فى وجههن كان قد بدأ منتصف العشرية الاولى لالفية الثالثة. ذلك ان التغييرات التى حلت على وضع المرأة و مكانتها و دورها منذ ان سن قانون الاسرة فى 1996 على الاقل خصما على الرجال و الآباء على الخصوص لم تكن تعبيرا عن تحديات امام وضع ومكانة و دور الرجل وحسب. و انما احدثت تلك التحديات تغييرات نوعية و كمية فى تنظيم العلاقة بين الجنسين و بين الاخيرين و الاطفال و فى المجتمع بكامله. و ترتيبا لم يعد امام الرجال سبيل الى اعادة تشكيل مستقبل الرجل سوى استدعاء استبصار حقيقية وواقع ان المرأة النسووقراطية على الخصوص باتت منذ منتصف القرن العشرين محور تطورات اجتماعية هائلة و ان على الرجال التوافق مع تلك التطورات او-و مواجهتها بالمثل.
و قياسا لم ينفك الرجال بالمقابل ان راحوا يلجأؤون بدورهم الى طلب النجدة من الدولة و الى الحركات الرجالية فى مواجهة النسووقراط. و قد نشأت حركات الرجال و الاباء في مواجهة النسووقراط مثلما كانت حركات النسووقراط قد نشأت فى مواجهة الرجال. و كانت حركات المرأة تصدر قياسا عما كان يدفع العمال باكرا لتنظيم انفسهم امام المخدمين و الدولة. الا ان العمال باتوا مثلهم مثل الآباء المظاليم ينظمون انفسهم لدفع الدولة لسن تشريعات و قوانين تتعين على مساواتهم بالمرأة. فان حولت المرأة المغالية التعاون الى منافسة احتزئ المجتمع بين جماعات نوعية متواجه فيما ترك النظام القائم وشأنه و لعل ذلك واحد من غايات النسووقراطية او هو المطلوب كما يقول السطر الاخير لحل مسألة رياضية مع الوصول الى الحل. فالحل كان قد بات اقصاء اغلبيات المنتجين عن عملية الانتاج الا بقدر ما يزعنون لعمليات استلاب الرأسمالية ما بعد الصناعية لفائض عملهم لحساب المراكمة و الربح و اقسى الربح خصما على المنتجين و الدولة معا.
ذلك ان الدولة باتت مجبرة على صمان حقوق اقليات نوعية و ايديولوجية و عقيدية و اقتصادية و لا اقتصادية مالية اوليجاركية دون من عداها. و فيما عين فى بريطانيا مثلا محافظا لشئون المساواة Equal Opportunity Commissioner تابعا للدولة يتعين على التأكد من تنفيذ تشريعات المساواة يقول ريتشارد ريفز Richard Reeves احد المدافعين عن حقوق الرجال و الآباء "ان جنس الرجل اقل حظا فى الدراسة والبحث و قد كاد الفتيان و الرجال بغدون اقل تسييسا من جنس المرأة". فهناك رئيسات وزراء و وزيرات زيادة على ووزراء ووزيرات للمرأة و الطفل واقسام اكاديمية لدراسة جنس المرأة فى الجامعات و اركان و برامج اذاعية يومية خاصة بالمرأة ومجلات للمرأة بلا عدد ناهيك عن الموسوعات. و بالمقابل فليس ثمة شئ سوى الصمت فيما يخص الرجل[11]. وتجأر النسووقراط بان كافة دراسات السياسة و التاريخ و الفلسفة والفن هى محصلة النشاط الذكورى و تدور حول الرجال. و يقول ريتشار ريفز ان دراسة التاريخ السياسى قد يحفل بالرجال الا ذلك شئ و دراسة الرجل شئ اخر.

هل النسووقراط تنويعة مؤنثة Feminized للمحافظين الجدد؟

اليس غريبا ان تغدو اليزابيث تشينى شيخة المثليات المتوجة مسئولة عن تمكين نساء الشرق الاوسط الكبير؟ و تبعث المثليات و النسووقراط و المحافظون الجدد رسائل متناقضة للمرأة فى المجتمعات المسماة نامية و التى بات بعضها عصر حجري تباعا. فالنسووفراط يركبن كالمحافظين الجدد جوادين فى وقت واحد. ففيما يجأ المسيحيون الصهاينة بتحريم الاجهاض و زواج المثليين لا يمانع ديك تشينى زواج المثليين. وبالمقابل تقول النسويات المعاليات بتهاية جنس الرجل فيما تبقى الافانجلية الانجلو امريكية ذكورية حتى النخاع. و تقول فاليرى سولاناس Valerie Solanas عرابة النسوية المنحرفة و رفيقة درب جماعة اندى وورهول Andy Warholاليهودى المثلى الامريكى ما بعد الحداثىو عمدة حارة الفن الاستهلاكي "ان الرجل امرأة ناقصة فالرجال عبارة عن خديجيين يسيرون على اقدام-اى اجنة مجهضة تمشى على الارض-Walking aborted fetes .
و تقول النسووقراط ان الرجال يحسدون النساء على فروجهن و يستعيضون عن ذلك الحسد-الذى اوقفن فيه عقدة المرأة بشأن حجم بظرها -حسب نظرية فرويد على رأسها[12]-باستدراج المرأة الى عشق الرجل فاستغلالها و استلابها بكل اشكال الاستغلال و الاستلاب على مر التاريخ. فالثقافة الذكورية تستدرج المرأة الى عشق الرجل و تجرها لاستهلاك ما لا يحصى من الاجزاء الثقافية والنفسية و العاطفية و الفكرية و التقليدية و الكيماوية لتروق للرجل و تقتل نفسها حتى تسترضى اهواءه و عقده و قصوره الجنسي الازلي.
حيث تقول النسووقراط ان الرجل بات اكثر استهدافا للعجر الجنسي-بمعنى مخصى او عنين-و للفتور و فقدان كل عاطفة الا ما خلا مقته هو لنفسه هو الا ان النسووقراطية الكارهة للرجال تلك المتنكرة للانوثة و الامومة و الحمل و الولادة تنخرط اكثر من اى وقت مضى فى جراحات تكبير الاثداء و تجميد البويضات انتظارا لامر النسووقراطية ببدء الحمل حسب الطلب او-و لبيع بيوضاتها على الانترنيت. و تخضع المرأة فى كل مكان للصناعات الكيماوية وراء حبوب منع الحمل و عقار ما بعد القطوع والمقويات و المهدئات و الفيتامينات و عقارات تطويل الشباب و العمر و الاسباغ المساحيق من مستحضرات التجميل والتخسيس. و تتمأسس تلك الصناعات فوق جيوش خصائيين رجال ممن يتربح من وراء غرور المرأة و يثرى على نحو غير مسبوق من تجارة الجمال المتكاذب و الرشاقة المهلكة. وحيث قد تكون تلك الناشط مميتة احيانا لمستهلكيها فان متوسط دخل جراح التجميل فى امريكا يبلغ 300 الف دور فى الشهر و يرتفع ذلك الدخل فى كاليفورينا جراء ارتفاع نسبة النجوم و المشاهير فى هوليوود و ما حوالها الى 400 الف دولار. و يدر ما تنفقه المرأة –و الرجل ايضا- على صناعة التجميل فى بريطانيا مليارات الاسترلينى سنويا.
وبالمقابل لا تعدم فاليرى أن تجأر بعلى النساء امتلاك جأشهن للعمل على تدمير جنس الرجل[13]. و تتماثل غاية كافة الفيمينيات عند فاليرى فى غضب اجرامى موجه نحو الرجال فى ان النساء سوف تتوقفن عن انجاب الذكور فتفنى البشرية. ذلك انه ان استعاضت المرأة عن معاشرة الرجل بتكنولوجيا الانتخاب النوعى فسوف تستغنى المرا’ بالتلقيح الصناعى و بالانجاب انتقائيا لحساب الاناث وخصما على الذكور فسوف تتعين المرأة على ابادة جنس الرجل.[14] و قالت دوللى بارتون Dolly Barton مغنية الويسترن الامريكية الشهيرة "كنت اول من احرق سوتيانى" و تقول نسووقراطية مغالية "لا تحتاج المرأة للرجل الا بقدر ما تحتاج سمكة للدراجة". و بالمقابل يشارف جنس الرجل الفناء بمعدلات غير مسبوقة.
فالنسووقراط ينادين بالاستعاضة عن الرجل ببدائل و عن معاشرة الرجل بالتكنولوجيا. سوى انه ان استعاضت المرأة عن معاشرة الرجل بالتلقيح الصناعى وتعينت تكنولوجيا الانتخاب النوعى على ابادة جنس الرجل فسوف ينقرض جنس المرأة ايضا.[15] و يقول بريان ساكس عالم الجينات ان معدلات تدمير الجينة واى Y الدالة على الذكورة تتناهى على نحو ينبغى ان يثير فزع الرجال و الجنس البشرى قاطبة. و يضيف ساكس فى كتابه بعنوان "لعنة ادم"s Curse’Adam ان نهاية جنس الذكر لا تحتاج لاكثر من 1000 جيل وحسب حتى ينقرض الرجال. فالحيوان المنوى يتناقصعدده و تضعف لحوانات المنوية بين الرجال فى بريطانيا وغيرها من معظم الدول الغربية فى كل لحظة من لحظات حياة كل رجل.
و قياسا تقول نسووقراطية فى معرض استغناء المرأة عن الرجل "لقد تحولت المرأة الى الرجل الذى تتمنى الزواج منه". و قد ادت التغييرات فى وضع و مكانة و دور المرأة الغربية النسوية المغالية الى ضرورة احداث تغييرات مماثلة فى وضع و مكانة و دور الرجل. ذلك ان الرجل بات مواجها بكل من تحدى الفرص التى يخلقها وضع و مكانة و دور المرأة المذكورة للمرأة خصما على الرجل.
فما كان امتيازا طبقيا لفئة معنية بات حقا للنسووقراط بلا انتقاء فلم تنفك النسووقراط ان رحن يزددن اشتطاطا فى الذراية بالرجال و يمارسن العنف الاجتماعى و القانونى ضددهم مما كان حريا ان يخلق بدوره شرط انتشار عنف الرجال البدني و العاطفي على النساء و الاطفال. وقياسا فحيث باتت النساء اشد عنفا ضد الرجال الا انهن مع ذلك يستعدين القوانين و الشرطة منذ ان فتحت مارجريت ثاتشر المحافظة –التى ما كانت بهذا الوصف لتمارس هى ما تدعو له-ابواب الحجيم على الرجال بمنح المرأة حق طرد الرجل من بيت الزوجية لاتفه سبب و مطالبته بدم قلبه مقابل تطليقها مع الاحتفاظ ببيتهما و بالاطفال و العمل على حرمانه من رؤية ابنائه و اتهامه بكل ما فى انجيل النسووقراط من طغائن ضد جنس الرجال. و لم تنفك النسووقراط ان رحن يستدعين الشرطة لحمايتهن من الرجال بالقانون. فالنسووقراط يرغبن فى الاحتفاظ بالكعكة و اكلها معا كما يقولن T have their cake and eat too.


[1] هذه المناقشة جزء من دراسة تعد للنشر قريبا باذن الله

[2] ارسلت هذا البحث منذ اكثر من 10 سنوات بالانجليزية الى روبرت مولتينو Robert Moltino صاحب و مدير زيدZED فاعاده و معه مذكرة من سطرين من المسئولة عن قسم دراسات الجندرة تقول فيه له انها " انا لا يمكن ان أسمح بنشر مثل هذه الاطروحة". و ما يبرح خطاب مولتنو و مذكرة تلك النسووقراطية فى ملف عندي.

[4]- تنتظم المنظمات و الجمعيات المحلية الريفية و الرعوية قدرات منتجات الاقتصاد الاهلى التنظيمية فى الغالب. و لا تتجاوز عضوية منتجات الكفاف تلك المنظمات الا ما ندر الى تنظيمات مسموعة الصوت مفعلة و مفعلة ضمن التنظيمات الحضرية للمنتجين من العمال والمهنيين المنظمين فى تنظيمات مطلبية حديثة بهذا الوصف.
4- يتكىء مفهوم التنظيمات المطلبية الحديثة على تعريف الانتاج الحديث اى القطاع الاقتصادى الحديث. و يفرق التعريف المذكور بين القطاع او الاقتصاد الحديث و الاقتصار التقليدى او الاهلى. و مفاد الاول الانتاج من اجل السوق و من اجل التصدير ويقتصر القطاع الاهلى التقليدى على الانتاج من اجل السوق و التصدير. على انه من المفيد تذكر ان لاقتصاد الحديث اخلى مكانه مثذ سبيعنات القرن العشرين لكل من القطاع الخدمى و قطاع تجارة الدوت كوم Dot Com. فقد صدرت عمالة القطاع الصناعى السلعى الى امتدادات المجتمعات الغنية من شبه القار الهندية الى اوربا الشرقية و شمال افريقيا. كما استوردت العمالة الرخيص للانتاج السلع الصناعية وحتى الخدمات الاليكتروينة.

5 -Prospect:1989: Girls Power In China: Lesley Downer: PP: 10-July: 1989:
لا يعنى ذلك ان كافة النساء الغربيات النسويات-من فرنسا فايطاليا الى اسبانيا مثلا- ينتمين الى هذه الفئة.
[6] مما سنناقشه تحت عنوانى الرقابة الشعبية ونهب الثروات و شيخوخة الارض ادناه.
[7] انظر(ى) و ولفكانج ساكس : عالم واحد : فى ساكس- محرر-" قاموس التنمية: دليل للمعرفة
[8] :شرحه:1992:صفحات 103-115.
[9] : انظر(ى) : لمزيد من التفاصيل حول بربرة التاريخ الايرلندى و جنس الايرلنديين I. Jones, Rosalind and Peter Stallybrass ;Dis arming Irena: the sexualizing of Ireland from Early to Modern England in Paker, and M. Rosental (Ed) Nationalism and Sexualities. Routledge: London 1992.
[10] انظر (ى) بعد ما يخلع على المرأة العربية المسلمة فى بعض المجتمعات الواقعة تحت اشكال الحصار والاحتلال كمثل ما كان الحال اثناء الاحتلال الفرنسى للجزائر.
[11] Richard Reeves: Men remain stcuk in cages of their owm creations:in the New Statesman:16.8.2004:pp:19-21.
[12] يزعم فرويد ان المرأة خلقت ببظر بحجم عضو الذكر الا انها منيت بلعنة جراء تبولها على النار المقدسة فصغر بظرها و باتت تتبول جالسة القرفصاء و كانت تفعل ذلك واقفة كالرجل. و قد اخذ تلك النظرية من اسطورة افريقية.
[13] و قد انتهت فاليرى بقتل اندى وورهول فى 1968 و اودعت مصحة للامراض العقلية.
[14] . انظر(ى)Valerie Solanas:1967:Scum Manifesto:Verso
[15] . انظر(ى) شرحه

المصدر: http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=297314
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر زمراوي



اشترك في: 05 فبراير 2007
مشاركات: 1346

نشرةارسل: الثلاثاء مارس 07, 2017 4:08 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



العدد الحالي
أرشيف الكلمة
الأرشيف الرقمي للمجلات العربية
محرك بحث الكلمة
الإعلانات والخدمات
روابط ذات صلة
اتـصل بـنا
لدعم الكلمة

مجلة الكلمة العدد 119 مارس 2017 دراسات خديجة صفوت

تنعي (الكلمة) لقرائها المناضلة والناشطة السياسية السودانية الكبيرة، التي رحلت قبل أيام من صدور هذا العدد، وكانت من كتاب المجلة الدائمين، وننشر هنا آخر أبحاثها التي خصت بها المجلة قبل الرحيل، والذي يشكل الحلقة الأخيرة من دراسة/ شهادة/ وصية مطولة سبق أن نشرت حلقاتها في أعداد سابقة.

تحريم الصراع الطبقي وديكتاتورية البلوريتاريا

عبدالخالق محجوب وتنوع الماركسيات بالمؤتمر العشرين

الثورة البلشفية بين بريا وتروتسكي ومنع كلمة عبد الخالق محجوب
خديجة صفوت

تمهيد

وجد الحزب الشيوعي السوداني نفسه منذ بداية القرن العشرين عبورا بما بين الحربين وموت ستالين حتى انعقاد المؤتمرالسوفيتى العشرين في اكتوبر 1956 وقد حاصرته تداعيات عديدة متكافلة ومتناقضة وغامضة ولا سبيل الى تعريف بعضها او-و تحريم تعريف البعص الاخر مما سوف اتعرض له بالاسم في محاولة تحليل مناخ انعقاد المؤتمر السوفيتى العشرين. ومن تلك التدعيات التى هي مفردات مدلسة في افضل الشروط وانصاف حقائق واكاذيب في اسوأئها:
الصهيونية القبلية واندلاع ثم هيمنة الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية بصورة غير مسبوقة جراء تداعيات الحربين ومغبة مكافحة النازية التى لم يكشف عنها تماما بعد بوصفها كانت واحدة من احابيل الصهيونية العالمية والقبلية للتعميش على اجندة الحرب العالمية الثانية مثلها مثل الحرب على الارهاب مع تحريم تعريف الارهاب بدوره وكذا الفاشية التى يبقى محرم تعريفها حتى اليوم مثلها بدورها مثل المفردات التى بقيت وما تبرح غامضة وممنوع تعريفها مثل كل مفهوم "جديد" او مفهوم "مابعد" الذي سبقه وصولا الى ما بعد الحقيقة. وقياسا فقد قضت النيوليبرالية التى لم تعرف بعد بدورها على زمان اليمين واليسار اللذان كنا نعرفهما. فتلك جميعا وغيرها مفردات تطالب بالتعريف اجرائيا Operationally في سياق كل ما استجد من الاحداث ومن الكتابات الجديدة مثل كتابات الروسي اسكندر دوغان واليوناني يانيس فيريفياكيس وزير مالية اليونان .

وقد نشأت مفردة الشعوبية Populism تتفيها واستهجانا بالحركات الشعبية التى لا تستحبها الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية والقبلية فيما تصف الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية الثورات المضادة في عداد "الثورات" وتدعي ان الاخيرة "معتدلة وتدرب الاخيرات وتمولها وتستبعث لها خطاب تنزيعه وتزوق لها اجندات قيامية افانجلية انجلوامريكية صهيونية عالمية وقبلية وصهيونية وهابية وصهوينة عثمانية وصهيونية عبرية. وبالمقابل وصمت الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية جماعة اسكندر دوغان صاحب فكرة الطابور الخامس ونشوء النظرية الرابعة واليورواسيوية السياسة النشوئية للنظرية السياسية الرابعة Eurasianism & the Political Evolution to the Fourth Political Theory بالقيامية. وكان الحزب الشيوعي السوفييتى قد اخترق باكرا بمغبة الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية عبر جماعات ليون تروتسكي الانجليزية والامريكية عن طريق ودور ليون تروتسكي الذي يتكشف تباعا زيادة على دور وافريتتى بافلوفيتش بريا الذي لم يتكشف بصورة كافية تماما بعد.

ويمكن اضافة دور كل من بوريس يلتسين واسرته وجورباتشيف واسرته بدورها زيادة على دور أعراب الشتات الروس الاشكنازي في الفيدرالية الروسية الذين الفوا 7 من مجموع ثمانية اوليجاركيين روس عشية نشوء أو نكوص الاتحاد السوفيتى الى الفيدرالية الروسية. وكان نشوء مدارس الماركسية الاوربية وقد تحورت الى تنويعات على الرأسمالية المالية او-و اخترقت الاخيرة في كل مكان وقد احل شرط تدمير الماركسية الاوربية الغربية لنفسها مرة زيادة على ما حاق بالحزب الشيوعى السوفييتى بمغبة البيروسترويكا والجلاستنوست مرة اخرى. وكنا قد قلنا في الجزء الرابع ان الاتحاد السوفيتى كان قد نجح في انشاء علاقات جيدة بين المجتمعات العربية كالسودان ومصر. وقياسا حرص السوفيت منذ 1920 على خلق اسباب التواصل مع الشرق الاوسط بغاية تنشيط الثورة وتشجيع حكومات الشرق الاوسط على استعداء الشعوب العربية في مصر وسوريا والعراق والسودان على القوى الغربية. فقد كانت علاقة الاتحاد السوفيتى بالمنطقة العربية قد اتسمت بالتبادل الواسع. وقد لقي ذلك ترحيبا من قبل الاسرة السعودية المالكة وكان الاتحاد السوفيتى اول من اعترف في 1926 بالمملكة السعودية الناشئة فسبق في ذلك كل من انجلترا والمانيا وفرنسا. وقياسا فمن المفيد تذكر ان الاتحاد السوفيتى كان وقتها يسعى الى توحيد العرب في نفس الوقت الذى كان فيه ابن سعود يسعي الى نفس الشئ تحت سيطرة المملكة السعودية؛ رغم خشيته من مواضعات سايكس بيكو زيادة على ادراكه ضعف موقفه الاقتصادي وذلك قبل اكتشاف النفط.

ولم تلبث امريكا ان نجحت في التنقيب عن النفط فيما بقيت انجلترا تتردد معتقدة ان ليس ثمة نفظ فى الحجار ليأتي روزفيلت ويجزم بوجود النفط تحت رمال الجزيرة، وينجح في استخراجه” ويكاد يحتكره -مقابل حماية المملكة حسبما ذكرنا في حلقة سابقة - الى درجة ان تقارير ما تبرح تؤكد ان اسهم شركة اراكمو ARAMCO المملوكة بنسبة عالية منها لراس المال الامريكي مما يظهر اليوم تباعا في مناخ خصخصة نفط المملكة جراء ازمة انتاح النفط العربي في كل مكان في المقياس المدرج. ذلك انه فيما كان الانجليز يطمحون في ملكية كل شئ The English wanted to have all – from Arabs they wanted concessions for their support of a single Arab state, from the Rothschilds they sought compensation for their stance towards the Zionist project. In the final score they lost everything, the trust of Arabs, including King Abdelaziz, and came into conflict with the Zionist movement. They got only what they got – territories with the Sykes-Picot lines and Iraqi oil. الا ان الذي حدث هو ان الامريكان نقبوا عن النفط واخذوا في المحصلة النهائية معظم اسهمه.

المهم فورا هو انه مع تعالق كل من صهينة مسيرة المجتمع السوداني وبزوغ الرأسمالية المالية وتدهور العلاقات السوفيتية العربية والحرب العالمية الثانية واختراق الحزب الشيوعى السوفيتى وفي مناخ البيئة العالمية للحركة الشيوعية ونهاية المنظومة الاشتراكية فقد تدهورت العلاقة بين الاحزاب الشيوعية التى كانت تنادي بالصراع الطبقى وديكتاتورية البروليتاريا والتحرر الوطنى المسلح. واجادل ان ينبغي ان يقرا ذلك جميعا في سياق اعادة قراءة سيرة كل من ليون تروتسكي وبافلوفيتش بريا وانقلاب الحزب الشيوعى السوفيتى على حكومة ليبرمنتوف ومنع المؤتمر العشرين السكرتير العام للحزب الشيوعي السوداني من القاء كلمته في المؤتمر العشرين مما نشات معه تداعيات ما حاق بالحزب من انقسامات لم تنتهِ حتى بعد اعدام عبد الخالق محجوب عقب انقلاب 1971. ولعل قراءة ذلك السياق بإمعان يؤدي الى التعرف على/ وفهم حقيقية كيف شهد على/ عبد الخالق محجوب بعض الانقساميين امام المحكمة العسكرية؛ ولماذا اختفى الشريط المسجل لمحاكمته الذي كان لدى طه حسين الكيد. فقد كان طه حسين الكيد - وهو ابن عمة عبد الخالق محجوب الذى اختفى عنده عبد الخالق ابان الليالي التى سبقت اعتقاله ثم محاكمته- كان طة حسين الكيد قد حصل علي الشريط واخفاه في حقيبة من الحديد تحت ارض حوش بيتهم بابي روف –امدرمان- بمعرفة ربيهم الشاب حامد الذى كان يكاد يكون ابنا متبن لاسرة حسين الكيد.

هل اشرع المؤتمر العشرون نهاية الاتحاد السوفيتى مع بداية العولمة؟
انعقد مؤتمر الحزب الشيوعي السوفيتى العشرون في شباط فبراير 1956 اي بعد الحرب العالمية الثانية، وقد راحت الرأسمالية المالية تشعل بوادر ما بات يسمى العولمة والعولميون يسيطرون على التحولات التى ما انفكت ان قيضت ما حاق بالعالم تباعا، في الوقت الذي لم يكن معظمنا ملما بسيرورة العولمة، ولا من هم العولميون، ناهيك عن النيوليبراليين، ولا حتى الرأسمالية المالية ونظيرتها الصهيونية العالمية. وقياسا فقد فات علينا ما تعين من التحولات التى بادرت بها الاخيرة فكريا وتنظيميا فيما يتصل بالاقتصاد العالمى وفي قلبه التجربة الاشتراكية اي الاتحاد السوفيتى ومنظومة الجمهوريات الاشتراكية الاخرى ومايتصل بالصين وبكوبا وكيرالا وبالاقتصاد المخطط الخ وخاصة بالراسمالية التجارية والسلعية والصناعية في هوامش الامبراطوريات الاوربية الغربية السابقة وخاصة ما مايتصل بحركات التحرر المسلح في افريقيا واسيا وامريكا الجنوبية.

انعقد المؤتمر العشرون، بوصفه أول مؤتمر بعد رحيل ستالين، وكان معروفا منذ ايام المؤتمر الاولي "ان التقرير الذي سوف يرفعه خروتشوف الى المؤتمر سيكون حدثاً مهماً، وان لم يكن احد ينتظر منه ان يكون حدثاً حاسماً وعنيفاً الى تلك الدرجة التى تمخض عنها. فقد تحدث نكيتا خروتشوف امام 1424 مندوباً يمثلون خمسة وخمسين جمهورية، وأمام ضيوف أتوا من شتى انحاء العالم، طوال سبع ساعات تقريباً فقال بكل بساطة ان جردة الحساب للعهد الستاليني ليست ايجابية بأي حال من الاحوال، وقال ان التعايش الايجابي مع الغرب بات ضرورياً على عكس ما كان ينادي ستالين به، من ان قيام حرب جديدة امر محتم، غير ان هذا لم يكن شيئاً امام الهجوم الذي شنه خروتشوف ضد عبادة الشخصية". او عبادة الفرد The cult of the individual. ليس ذلك وحسب بل قال ان التعايش الايجابي مع الغرب بات ضرورياً وان نهاية حزب الطبقة العاملة والصراع الطبقي وديكتاتورية البروليتريا الخ ضروريات لذلك التعايش الايجابي مع الغرب، اي مع الرأسمالية المالية. الامر الذي لم يذكره خروتشوف بالحرف وانما كان واضحا لكل باحث ومؤرخ وكل اقتصادي سياسي مطلع من حيث ان الحرب العالمية الثانية كانت تتمة للحرب العالمية الاولي التى كانت اجدتها غير المعلنة هي القضاء على الرأسمالية السلعية لحساب الرأسمالية المالية بلا انتقاء.

ذلك ان ما بدى من الانفتاح بعد وفاة ستالين بصورة غير مسبوقة في كلمة افتتاح المؤتمر العشرين التى القاها في موسكو خروتشوف الامين العام الجديد للحزب الشيوعي السوفيتى في التعبير عنه صراحة وكذا منع الوصاية وترك ابوية الاخ الاكبر الاورويلية تلك على بقية الاحزاب الشيوعية جانبا. ومن المفيد تذكر ان تلك الوصاية الابوية لحساب الرأسمالية المالية ومعها وديكتاتورية البروليتاريا. وكانت الوصاية تلك تعبر منذ الثلاثينات وتباعاعن نفسها بصورة خطيرة في تعامل الشيوعية السوفيتية مع انقسام الحزب الشيوعي الايطالي بين تولياتى وجرامشي من ناحية، وتعامل الاستخبارات العالمية مع مشارفة صعود العمال الايطاليين الى السلطة من ناحية اخرى.

فقد قاد تولياتى انقلابا لحساب الفئة المنساقة الى فكرة نهاية الصراع الطبقي وعزل جرامشى ونفاه الى روسيا جراء دفاعه عن حركة العمال الايطاليين في احتكار المصانع وادارتها، وصولا الى سلطة البروليتاريا، خصما على سلطة البرجوازية الصناعية التى كانت قد صارت تلفظ آخر انفاسها, وقد عبر خور البرجوازية الصناعية الايطالية عن نفسه في فشل البرجوازية الصناعية وعجرها عن اعادة انتاج المجتمع الايطالي لحساب الرأسمالية في مواجهة الطبقة العاملة واستباق الانقلاب العسكري لجانب الطبقة العاملة الايطالية. وقياسا فقد كان واضحا ان ما كان يملك صلاحية اعادة انتاج المجتمع الجديد اي لم يكن سوى راس المالي المالي مهيمنا بامتياز. ومن المفيد تذكر ان فزع راس المال المالي هو الذي دفع الاخير الى احباط سلطة الطبقة العاملة التى كانت بسبيل خلق دولة البروليتاريا بحق وحقيق بنضال الطبقة العاملة الايطالية، خصما على طبقة البرجوازية الصناعية. الا ان راس المال المالي راح يعبر عن نفسه في الواقع لحسابه هو، خصما على كل من الطبقة العاملة الايطالية والبرجوازية الصناعية الايطالية، وقد تعينت قوات الاستخبارات العالمية والقوات العسكرية (الدولية) على أحباط اول حكومة للعمال الاوربيين بانقلاب عسكري ايطالي عام 1976.

المهم فورا لم تذكر كلمة خروتشوف في المؤتمر العشرين في الرابع عشر من شهر شباط فبراير 1956 حقيقة ان الحزب الشيوعي السوفيتى كان حريا بان يجأر بنهاية الصراع الطبقي وخاصة بان التجربة الاشتراكية السوفيتية كانت قمينة بان تعلن بداية نهايتها امام هجمة الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية عبورا الى القبلية بمغبة الحرب العالمية الاولي فالثانية. ويقول حسقيل قوجمان "الحقيقة ان احداً في ذلك اليوم لم يكن يتوقع ان يدخل ذلك المؤتمر التاريخ، بعد ذلك، من بابه العريض، بوصفه اول مؤتمر يدق أول اسفين في جسد الحكم السوفياتي. ولم يكن احد يتوقع تلك القنبلة التي فجرها خروتشوف وبدت يومها مثل كرة الثلج كلما راحت تتدحرج، راحت تزداد حجماً وقوة، ففاجأت العالم كله، آخذة معها كل الرفاق، في كافة انحاء العالم، على حين غرة ولعله كان طبيعيا ان تؤخذ اوروبا الغربية بذلك التسونامي الفكري والتنظيمي. المهم سنبدأ بالعلاقات العرببية السوفيتية على عهد لينين مما قد يمهد لما باتت عليه بعد ستالين. وكاننا كنا امام تنويع على سقوط حائط برلين بليل معلنا انهيار الاتحاد السوفيتى والمنظومة الاشتراكية جميعا.

التجربة الاشتراكية السودانية بين ما يسمى الستالينية والعولمة المتسارره والصهيونية القبلية والماركسيات الاوربية:

يقول حسقيل قوجمان في مركز دراسات وابحاث الماركسية واليسار بتاريخ 2004 / 1 / 29 كانت بقايا الرأسمالية الروسية تتخذ من "المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي" منصة لاتهام ستالين بالتركيز على نفي الصراع الطبقي في مجتمع زعموا انه لم يبق فيه ضرورة للصراع الطبقي. ولكن الصراع الطبقي كان في الواقع ساري المفعول لانه قانون طبيعي لا يستطيع الانسان الغاءه او تغييره". واجادل ان الرأسمالية الروسية التى لم تكن قد طورت نفسها بداية القرن العشرين لتغدو رأسمالية صناعية بمعنى سلعية بحيث تمأسست الثورة البلشفية اكثر ما فعلت فوق التعاونيات؛ الا ان تلك الرأسمالية لم تنفك ان تحورت الى راسمالية مالية، فبات يضيرها الصراع الطبقى ودولة البروليتاريا، فراحت تلصق التهم بستالين بعد موته وليس ثمة من يدافع عنه. فقد تحالفت الرأسمالية المالية الروسية مع نظيرتها الاوروبية والامريكية الغربية، وقد تماسست هاتيك جميعا فوق الديمقراطية ما بعد الليبرالية او الليبرالية الجديدة .خصما على الديمقراطية البرلمانية.

ذلك ان ديمقراطية ألرأسمالية المالية لم تزد منذ ذلك الحين على اجندة المحافظين الجدد الباكرة وقد استبدلت الاممية الشيوعية The Communist International باممية المحافظين الجدد Neo-Conservatives InternationalismاوInternational a conservatism بتنويعاتها الانجلو امريكية والانجلو ساكسونية. وتتعين الاخيرتان على اجتياح فمحو الحدود القومية بغاية القضاء على الدولة والقطاع العام، فافقار الشعوب المضيفة للمال واصحاب المال الضيف فكريا وتنظيما. ويعتقد البعض ان الامركة -العولمة- الادارة الامريكية الـ43 أوحتى الادارة41 وحدهما قد تدنيتا بمفاهيم الغرب "التنويرية" -بوصف التنوير تنويع بروتستانتي على داعيش من حيث ان الاخيرة مشروع تدمير المسيحية الغربية. ولا يرى النيوليبراليون احفاد البروتستانت تخاتل تاريخ الغرب الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية وصولا الى الادارة 44 فيما يتصل بمفهوم الحرية والديمقراطية الخ الخ الخ. وقد بقى قلق قوات التحالف على ما يسمى الجيش الحر وجبهة النصرة بالضرورة والخوذات البيضاء (التى انتعلت احذية القبعات السورية البيضاء وراحت تختلق اساطير عنف القوات السورية والروسية) مثلما بقي قلق امريكا تتزايد طوال حرب الشيشان- تعبير عن قلق المحافظين الامريكان الجدد لتقلص هوامش حركة الاقلية العددية الاغلبية الاقتصادية - او اللا اقتصادية- ان شئت- اي رأسمالية اعراب الشتات الروس الاشكنازي في الفيدرالية الروسية. ذلك ان الاخيرين تألفوا من 7 من مجموع 8 اوليجاركيين روس، وامتلك 7 من هؤلاء الأوليجاركيين الثمانية - أمثال بوريس بيريزوفسكى وميخاييل فريدمان وفلاديمير جوزينسكى وبيوتر آفون Pyotr Aven وميخاييل خودوركفسكى ورومان ابرهاموفيتش- ما بلغ 80% من ثروة روسيا. فقد كان اؤلئك الاشكنازي على استعداد لخصخصة القطاع العام السوفيتي، فاشتروا القطاع العام بتراب القروش صبيحة سقوط الاتحاد السوفيتى.

ويبدو مثول تلك الجماعة منذ عشية المؤتمر العشرين وتباعا بقوتهم التنظيمية والمادية والسياسية واضحا من العون اللوجيستى والتنظيمى والسياسي الذي قدمه الاتحاد السوفيتى جراء حض تلك الجماعة لستالين بعد الحرب العالمية الثانية من اجل مساعدة بن جوريون ورفاقه في بناء دولة اسرائيل. فقد سمح ستالين لليهود السوفيت رغم رفض الاخيرين في المؤتمر العشرين لمسألة التحرر الوطنى، وقضية الصراع الطبقى مظهريا، في مواجهة ستالين- سمح لهؤلاء الرجال العمل في بناء الدولة العبرية مرة والاشتراك في حرب 1948 ضد العرب. ومن المفيد تذكر ان ستالين كان أول من اعترف بدولة اسرائيل. لعل الاخير كان مدركا لتوجه اؤلئك السوفيت رغم ان ستالين كان قد استعصى ما بين الحربين على فكرة انشاء دولة يهودية فى القرم. الا انه ينغى تذكر ان ستالين لم يكن معاديا لليهود وانما للصهيونية. فقد سمح في 1928 ستالين لليهود باقامة جمهورية شارفت مجتمع مستقل غرب الاتحاد السوفيتى من جهة الصين. وما يبرح ذلك المجتمع قائما على نحو ما فى روسيا الفيدرالية المرسملة حتى اليوم.

هل انهى المؤتمر العشرون السلطة السوفيتية كما كنا نعرفها مرة واحدة والى الابد؟ وهل يفسر ذلك منع عبد الخالق محجوب من القاء كلمته؟

يبدو ان الامر الذين لا يعلمه كثيرون هو ان عبد الخالق محجوب السكرتير العام للحزب الشيوعي السوداني منع من القاء كلمته في المؤتمر العشرين في الرابع عشر من شهر شباط فبراير 1956. فقد قرأها بعضهم فتصور انها أُلقيت. وكان عبد الخالق سيلقيها ولكنه ظهر انها تختلف مع الاتجاه العام للفكر السوفيتى للمؤتمر. فرغم ان المؤتمر كان يعتقد انه قيض تغلب الشيوعيين السوفيت على الستالينية من حيث ان التروتسكيين صوروا ستالين وكأنه، منذ عام 1924 - عندما صاغ للمرة الأولى نظريته- ان ستالين كان يضع الاشتراكية في بلد واحد، كمقابل لانتشار الثورة إلى بلدان أخرى من جهة. ومن جهة أخرى بقي السوفيت بل ما يزال المؤرخون السوفياتيون يصورون معارضة تروتسكي لنظرية ستالين كمعارضة التصنيع الاشتراكي في الاتحاد السوفياتي وكدفاع عن تصدير الثورة بقوة السلاح. ويقول آلان وودز وتيد غرانت "إن كلا الموقفين خاطئين" والى ذلك فقد صور التروتسكيون ان الستالينية كانت تكرس غلبة الهيمنة السوفيتيية على كافة الاحزاب الشيوعية العالمية بخاصة فيما يتعلق بالعلاقة مع الغرب اي الرأسمالية التى كانت قد باتت مالية بامتياز في غفلة من معظم المفكرين والفلاسفه الماركسيولولجيين وقتها.

ولعل هيمنة الحزب الشيوعى السوفيتى كانت حرية بان تبدو واضحة من بعض مواقف وتحليلات الحزب الشيوعي السوداني بعد اعدام السكرتير العام في 1971 والحزب الشيوعي الانجليزى بقيادة السكرتارية المركزية التى كانت تهيمن على جريدة الحزب نجمة الصباح (1)Morning Star. الا ان ذلك لم يمنع رواسب ما يسمى الهيمنة السوفيتية الستالينية من ان تعبر عن نفسها وقتها في التاثير على غيرهما من الحزبين اعلاه فما تبرح بعض الاحزاب الشيوعية العربية مثلا وغيرها تتعاطى بعض اعراض ذلك التوجه في عبادة الفرد. واجادل ان ينبغى اعادة قراءة المؤتمر والستالينه جيدا. فلعل ستالين لم يكن مجنونا ذلك ان "الديكتاتورية الستالينية" لفقها الخصوم لستالين كما العادة مثلما كتب الاخيرون مجمل تاريخ البشرية حتى الان. ولا ادافع عن "فظائع" الستالينيه ان كانت قد حدثت كما ليس لدي ما اقوله امام معسكرات العمل والتعذيب ومن كان ورائها. وانما ادعو الى قراءة تاريخ كل من ليون تروتسكي ولفرينتى بافلوفيتش بريا Lavrentiy Pavlovich Beria الجورجي السوفيتى الصغير. فمن هو ليو برونشتاين -تروتسكي؟ ومن هو افريتتى بافلوفيتش بريا؟

ليون تروتسكي
كان ليو برونشتاين – ليون تروتسكي صاحب نظرية الثورة الدائمة، وتعود الى المجتمعات غير المصنعة بصورة كافية. وتوكد الوثائق التى تم الحصول عليها وتحليلها من قبل بعض الباحثين ومنهم الدكتورة يلينا تشافتشافادزة رئيسة ادارة الثقافة في صندوق الثقافة الروسية على قناة في برنامج "رحلة في الذاكرة" يوم 20 نوفمبر 2016 "ان تروسكي كان زعيم حركة تخطط بالثورة البلشفية الى تقسم روسيا". فقد كانت الفكرة الاساسية للذين كانوا وراء اعادة انتاج مستقبل روسيا عشية الحرب العالمية الاولى:
1. تحريض روسيا على الاشتراك في الحرب بغاية انهاكها حتى يسهل اقتحامها
2. ضرورة القضاء على القيصر حتى لا تشترك امريكا في الحرب
3. والاهم هو خلق شرط اندلاع ثورة ملونة بحيث تنتهي الى تقسيم روسيا الى اربعة اقسام لاعتقاد الغرب/ الرأسمالية المالية/ ان تقسيم روسيا بهذا الوصف سوف يجعل العالم (الحر) اكثر امنا.

هذا و"يعد ليو برونشتاين – تروتسكي من أكثر الشخصيات السياسية تأثيرا وغموضا في التاريخ الحديث. فبعد الخلاف المعروف الذي نشب بينه وبين ستالين عقب وفاة لينين وبعد نفيه لاحقا إلى الخارج أتلف العديد من الملفات المتعلقة به وبالتالي يجد الباحثون صعوبة كبيرة في دراسة سيرته ونشاطه من خلال الأرشيف الحزبي الروسي خصوصا فيما يتعلق بدوره في أحداث أكتوبر من عام 1917. ولكن السبب الأهم في إتلاف العديد من الوثائق المتعلقة بالبلاشفة بشكل عام، يكمن في الرغبة بقطع الخيوط الخفية التي كانت تربط تروتسكي وجماعته بمن كان يقف وراءهم ويدعمهم ماديا وإعلاميا أثناء تواجدهم في المنفى. إذن، من كان يقف وراء تروتسكي ويدعمه طوال مسيرته الثورية منذ عام 1905؟ كيف استطاع الهروب بكل سهولة من المعتقل والفرار خارج البلاد إلى أوروبا؟ من أغدق عليه الأموال بكل سخاء ليعيش حياة الرفاهية في مختلف العواصم الأوروبية ومن ثم في الولايات المتحدة حيث تم استقباله بكل حفاوة من طرف نخبة من رجال المال اليهود المتنفذين؟ والأهم لماذا وقع الاختيار على تروتسكي تحديدا ودفع به إلى واجهة الثورة الروسية؟ من كانت له مصلحة في ذلك وكيف كان عليه أن يرد الجميل بعد إتمام المهمة؟"

ومن المفيد تذكر ان اليهود الروس لم يكونوا شعبا اصليا بهذا المعنى في روسيا بين الاقليات المعروفة بهذا الوصف اذ كانوا يقيمون على عهد ياكاترينا العظيمة – رغم جرجوري ميتكين اليهودي مستشار الامبراطورة الاول والاقرب والاهم كان الحاكم بامره – كانوا يقيمون فيما يسمى "حدود اقامة اليهود" وهم الذي كانوا يحرصون على بقائهم منعزلين بالاقامة داخل تلك الحدود فلا يختلطون بغيرهم. وكانت للهيود مدارس تخصهم تنظمها جماعات بعينها للشاب الروسي اليهودي وقد تعلم تروتسكي بواحدة من تلك المدارس اليهودية التى كانت تدرب الاولاد على بعض المعارف واجادة الجدال وفن الخطابة في سن المراهقة. إلا ان تروتسكي لم ينفك ان انضم الى حلقة ماركسية كانت تعم الامبراطورية الروسية. ولم يلبث تروسكى ابان اخفاقات الحرب الروسية اليابانية التى انتهت بثورة 1905 ان بات متحمسا للثورة. ولما كانت لتروتسكي ملكة خطابية وتنظيمية منحته القدرة على اجتذاب الناس وخاصة الفلاحين فيما كان يترصد النبلاء والضباط والجنود الروس الذين راح يحرض لينين بخطبه الرنانة عليهم في زمان الحرب العالمية الاولى التى كانت على ابواب روسيا في ذلك الوقت. ومن المفيد تذكر ان معظم اليهود الروس كانوا يكرهون الروس ويقول مايك بيليت انهم قتلوا الاف الروس ابان الثورة البلشفية .

هذا ولم تنفك منظومة من الجمعيات الراديكالية الغربية ان التقتطه فبدأت رحلته التى كان اساسها الكتابة عن تخلف روسيا بعرض صورة قاتمة لروسيا بدءأ بالقيصر. وتقول يلينا تشافتشافادزة "ان تروسكي بقى اجنبيا يحمل روحا عدوانية لروسيا وللروس". وتقول يلينا ايضا ان ذلك هو الذى جعل تلك الجماعة من رجال الاعمال والمصرفيين والمفكرين الاوربيين والامريكان من ممولي ومفكرى ومنظري يهود روسيا لان يضعوا رهانهم على تروتسكي دون سواه .ولم يلبث تروتسكى ان باتت له علاقات واسعة في اوروبا ثم في امريكا مع رجال اعمال والبنوك وكبار الشخصيات اليهودية الاوربية والامريكية فراح يتنقل بين البيوت الفاخرة في العواصم الاوربية ويدخل انباءة المدارس المعتبرة. ذلك ان تروتسكي بات له رعاة وممولين كبار من امريكا النمسا وانجلترا وفرنسا-رغم ان فرنسا كانت حليفة لروسيا وقتها- بين الذين لهم مصالح في حركة الدولار، وقياسا كانوا معادين للحدود القومية التى تقف في وجه حركة المال من كل مكان الى كل مكان. ولعله من المهم تذكر ان اؤلئك الافراد والجماعات كانت لهم مبادرة هامة عبرت عن نفسها في تنويع وإنشاء المجموعة الاوربية منذ ذلك الوقت. وقياسا غدت لتروسكي الذى كان ينادي بالثورة حتى النهاية وبالجناح الليبرالي للثورة صلة وثيقة بحركة راس المال. مما خلق لتروتسكي اهمية بالغة في روسيا بهذا الوصف من وراء ظهر البلاشفية. والى تروتسكي فقد كان بافولوفيتش بريا يواظب بدوره في المثابرة على النيل من روسيا لحساب خصومها.

فمن هو بافولوفيتش بريا.
اشتهر بريا 1899-1953 المولود في جورجيا بانه من اطول من خدم البوليس السرى للجييش الاحمر على الاطلاق خلال الحرب العالمية الثانية وبعدها. ومن تاريخه ان كان بريا باكرا منشفيك ومثله مثل تروتسكي معاد للبلاشفية. فعندما احتل الجيش الاحمر باكو كان بريا منشفيكيا وقياسا كان حريا بان يعدم لولا عدم توفر الوقت. بل لم يلبث بريا ان عمل مع التشيكا Checka اي البوليس السري البلشفى. وكذلك عمل في قسم مكافحة النازية في الجبهة الشرقية كما ادار معسكرا الجولاج – المنفيين والمبعدين جراء تهم تتصل بمعاداة او العمل ضد البلشفيك والحزب الشيوعي السوفيتى والخيانة العظمى. وقياسا فقد تسلق بافولوفيتش بريا مراتب السلطة تباعا وكانه في ماراثون لا يشترك فيه سواه ليصل الى مارشال في الاتحاد السوفيتى ومدير امن وضابط في الشرطة السرية ابان الحرب العالمية الثانية تحت إمرة جوزيف ستالين ونائب رئيس الشرطة في سنوات ما بعد الحرب العالمية الثانيةMarshal of the Soviet Union and state security administrator, chief of the Soviet security and secret police apparatus (NKVD) under Joseph Stalin during World War II, and Deputy Premier in the post-war years (1946–53) .

هذا وقد فاز بريا بجوائز وميداليات من كل نوع مثل جائزة او ميدالية بطل الاتحاد السوفيتى Hero of the Soviet Union Medal وحامل ميدالية ستالين وجائزة الاتحاد السوفيتى العليا وجائزة لينين ودرجة الشريط الاحمر Stalin Prize.png Medal Stalin Prize.png Badge Supreme Soviet of the Soviet Union.jpg Order of Lenin ribbon bar.png Order of Lenin ribbon bar.png bar.png مثله مثل من يحصدوا الجوائز تحت "ذل" وتواطئا مع واذعانا لجميع الانظمة كان كل ذلك حريا بان يثير التساؤل الا ان شيئا من ذلك لم يحدث بصورة كافية بعد. والاحرى ان بريا قاد بعد موت ستالين حملة التطبيع، ثم بات عضوا في الترويكا الحاكمة مع كل من مالينكوف وفاتسلاف مولوتوف. ولم يلبث اعتداد بريا بنفسه وثقته الفائقة بها ان دفعته الى تجاوز البوليت بيروPolit Bureau عشية انقلاب نيكيتا خرتشوف وجيورجي زوكوف الحزبي.

ويعود الانقلاب الحزبي الى ان بريا كان وراء وعد المانيا الشرقية باستقلال وطنى على غرار استونيا وليتوانيا ولاتفيا بغاية توحيد الالمانيتين مما كان حريا بان يثير مزيدا من غموض نشاط بريا من حيث ان توحيد الالمانيتين لم تكن الغاية منه سوى ارضاء الغرب. فكانت النتيجة ان اعتقل بريا واعدم عام 1953. وقياسا اجادل ان ينبغى اعادة كتابة تاريخ الاتحاد السوفييتى مجددا، وتاريخ الجمهوريات الاشتراكية بدورها، مثلما ينبغى اعادة كتابة تاريخ المنطفة العربية وتاريخ اوربا الغربية، مما يقيض قراءة صحيحة لغيرها. هل كان المؤتمر العشرين تنويعا باكرا على البيروسترويكا وعلى الجلاستنوست؟

تنويعات الماركسية الاوربية الغربية والشرقية غب المؤتمر العشرين:
من المفيد تذكر ان لم تكن ثمة ماركسية اوربية غربية واحدة مثل ذلك مثلما لم تكن هناك ماركسية شرقية وذلك جراء ما احاق بالاخيرة نفسها بين الاتحاد السوفييتى والصين وداخل المنظومة الاشتراكية بالنظر الى كل من اشتراكية بولندا مثلا واشتراكية يوغسلافيا. وبالنظر الى الماركسية الغربية. ذلك انه في زمان التنافس العنيف بين النظريات الكبرى عشية ذيوع الاطر الفكرية او البراديجمات المشبوهة تلك فقد انتشرت كما تذكرون براديجما الوجودية وبراديجما ما بعد الحداثة والبراديجما البنائية وبراديجما النسوية الغربية المغالية بل الاصولية منذ 1967– النسووقراط - التى تعينت على استباق الصراع الطبقي بالحرب بين الجنسين. وقياسا تلوثت بعض نظريات الماركسية الاوربية بفيروسات كل من ما بعد الحداثة وبالبنائية وبالوجودية وبالنسوية الغربية المغالية Analytical Budapest School Classical De Leonist Frankfurt School Instrumental Left communist Leninist Libertarian Feminist Humanist Neo-Marxism Open Orthodox Post-Marxism Structural Western مما يعبر عنه ذلك الكم من المنظرين من كافة اوربا من مدرسة بودابست لليسار الوسائلياتى Instrumental الى الليبراليتارية لشيوعية اللينينية والماركسية الجديدة للنسوية الغربية الانسانوية الى البنائية ما بعد الماركسية الاورثوذكسية الجديدة . وعليه يجادل البعض بان الماركسية الغربية تعبرعن نفسها في جسم نظريات ومنظري اوربا الوسطى من الماركسيين الذين يمأسسون انفسهم في مواجهة ومقارنة مع فلسفة الاتحاد السوفيتى. Western Marxism is a body of various Marxist theoreticians based in Western and Central Europe, in contrast with philosophy in the Soviet Union

وقياسا فثمة كتاب جيورجي لوكاش1885 -1971 التاريخ والوعي الطبقى" (وكان قد صودر عندما لقيته في بودابست في صيف 1977) وكتاب ماركس والفلسفة لكارل كورش الذي نشر لاول مرة في 1923 وكان كارل كورش قد اعتبر اول من اشرع تيار ذلك الفكر فيما كان موريس ميرلوبونتى هو الذى نحت مفردة الماركسية الغربية في 1953 كما كان انطونيو جرامشى من اهم من اثر في هذا الفكر رغم ان معظم مؤلفاته فيما عدى كراسة السجن لم تنشر او- ولم تترجم الى الانجليزية حتى سبعينات القرن العشرين.(2) وينبغى تذكر ان نظريات قيامية ما فتأت ان عبرت عن نفسها في اتجاهين يكادان يتواجهان ما بين قيامية الافانجلية الانجلوامريكية الصهيونية العالمية والقبلية وقيامية جماعة اسكندر دوغان صاحب فكرة الطابور الخامس ونشوء النظرية الرابعة واليورواسيوية السياسة النشوئية للنظرية السياسية الرابعة Eurasianism & the Political Evolution to the Fourth Political Theory. ويقول البعض ان الماركسية الاوربية تصدر عن البحث عن بدائل لمعالجة فشل المسالة الوطنية التى عبرت عن نفسها في قلب الوحدة الاوربية. ويجادل اندريه زيفوكوفيتش في نقد الماركسية الاوربية ان هذه المعضلة هي عرض من اعراض قضايا اليسار السياسية في الايديولوجية الاوربية الناتجة عن محاولة تحوير النقد الاقتصادي السياسي لياخذ بالنقد السياسى للسوق وقد تحور الى الايديولوجية السائدة للسوق.

ويقول زيفوكوفيتس ان حاصل جمع هذه الايديولوجية بات نقدا سياسيا محضا للسوق. وكانت المدرسة النمساوية الماركسية قد بادرت بما يسمى الماركسية الاوربية وتتصف تلك المدرسة بالاعتقاد في خاصية التقدم في التوليفة العظيمة للاقتصاد التى توحد بين الجمع العمالي وفصل الامة عن الدولة والثقافة عن السياسة. وتاخذ الماركسية الاوربية عما وصلت اليه ايديولوجية ما بعد التنويع اليوغسلافي من حيث اقصاء المسالة الوطنية وتجاهل الهيمنة الامبريالية مما لا يبقى معه في التحليل الاجتماعي للثورة ان بقي ما يسمى ذلك سوى النقد غير السياسي للمجتمع. الاهم هو ان الماركسية الاوربية كانت تصدر عن مؤسسات الوحدة الاوربية بوصفها غير قابلة للاستغناء عنها. ذلك ان الماركسيولوجية الاوربية كانت ترى ان المستوى المتميز للاصلاح غير موجود بحيث راحت الليبرالية الجديدة التى باتت جزءا لا يتجزأ من ترسانة او قلعة مؤسسات الوحدة الاوربية راحت تجد الفكرة التى كان تروتسكى وجماعته قد انشاؤوها باكرا قمينة بان تستمر وتتسع ليس فى اوربا الغربية وحدها وانما في غيرها تباعا.

وقياسا لم تعد الاخيرة بحيث تترك مكانا لاي تمثيل (شعبي) ديمقراطي. Since neo-liberalism is hardwired into an institutional fortress beyond all spaces of democratic representation. وقياسا فان نظرية النقد تسلم نفسها الى تشعب بين اليوتوبا وهي مفهوم فاشي وبين تبنى الكانطية الجديدة في الايديوليوجية الاوربية. As a result, critical theory bifurcates in the direction both of utopianism and of neo-Kantian adaptation to the European ideology. ذلك ان نقطه البدء في تعريف والاصطلاح على مفهومات الاستراتيجية الديالكيتية السياسية بهذا الوصف هي النقطة الوحيدة والمحورية من حيث يمكن طرح السؤال حول تقرير المصير الوطنى وتحول العلاقات الاقتصادية في اوربا عموما. وبالمقابل يرى الماركسيون الاوربيون ان الدولة القومية رابط ضعيف في كثافة ومفصلة وابعاد التناقض في المراكمة الراسمالية المالية التى باتت ما بين الحربين وخاصة الحرب العالمية الثانية مالية بامتياز اي تنويع لا متهاود على الصهيونية العالمية والقبلية كما بات الناس يلاحظون اليوم في كل مكان- داخل الامبراطورية الاوربية.

تطور ونكوص الشيوعية العالمية ومغبة ذلك على ما عداها:
لعله من المفيد تذكر ان الشيوعية العالمية مرت بمراحل وتطورات وتداعيات منها ما حاق بالقائمين على العلاقات السوفيتية العربية مابين القرن التاسع عشر الى نهاية القرن العشرين. فقد كانت الفترة بين الاستعمار ومرحلة سايكس بيكو قد حفلت بوجود شخصيات كان لها اثر هام في المنطقة العربية من حيث ان لينين والحزب السوفيتى حرصا وقتها على التبادل بين الدول والاحزاب والمنظمات الشعبية العربية وبخاصة المملكة السعودية والاحزاب السياسية المصرية والحركات العمالية السودانية مما ذكرنا طرفا منه وجيزا في حلقة سابقة. وفيما كانت فترة لينين ليبرالية فقد كان اهم ما تعينت عليه الستالينية هو ان الانموذج السوفياتي قيض التمسك بصرامة الاسس الينينية وبالصراع الطبقي وديكتاتورية البروليتاريا، وان ليس ثمة انتصار بدون ثورة مسلحة من اجل التحرر الوطنى. هذا وينبغى ألا ننسى الفترة التى كانت فيها للحركة العمالية السودانية على علاقة مباشرة مع القنصل السوفيتى عبد الكريم عبد الرؤوف حكيموف ابان عهد لينين من تاثير على الحركة العمالية والحزب الشيوعي السوداني كما لا ننسى ما حاق بتلك العلاقة فيما بعد عهد ستالين، وصولا الى المؤتمر العشرين الذى كان له اثر سالب بصورة كبيرة على الحركة الاشتراكية السودانية وغيرها تباعا. فلقد كان لتلك العلاقات ايجابياتها وسلبياتها رغم ان الحركة الشيوعية السودانية تاثرت اكثر ما تاثرت بالحركة المصرية وبالحزب السوفيتى.

العلاقات السوفيتيه العربية ما بين المناخ اللينينى الليبرالي والستالينى المسمى متشدد الى الانفتاح على السوق:
كان الاتحاد السوفيتى على عهد لينين ليبراليا مما قيض ظهور نماذج مثل كريم عبد اللطيف حكيموف على مسرح الديبلوماسية السوفيتية بكل زخم العلاقات الرفاقية بين السوفيت والعرب مثلا عشية وصبيحة الثورة الاشتراكية مما عبر عن نفسه في الجزيرة العربية على ايام العاهل عبد العزيز ال سعود وفي السودان ومصر. وكان ذلك العهد حريا بان يوسع حركة السياسة وحتى الاقتصاد بين الاتحاد السوفيتي والمملكة الناشئة في عشرينات القرن العشرين. وكان مناخ العهد اللينينى قد قيض لكريم حكيموف التصرف بحرية في توطيد علاقات البلدين السوفيتى والعربي وكان العرب يقبلون على السوفيت خصما على الانجليز في مواجهة جراء مناخ سايكس بيكو. ويقول النيوليبراليين البازغون وقتها ان وصول ستالين ومعه جماعات بعينها الى السلطة السوفيتية لم ينفك ان خلق شرط انغلاق الاتحاد السوفيتى على نفسه وان ذلك كان بمغبة مبدأ ستالين او ما نسب اليه من الميل نحو فكرة الثورة في بلد واحد قبل ان تنتشر في غيره. فكيف توصل ستالين إلى صياغة "منظوره العام" الذي أكده التاريخ بشكل باهر؟ في فبراير 1924، مما لخص ستالين في كتابه "أسس اللينينية"، لخص ستالين وجهة نظر لينين حول بناء الاشتراكية بهذه الكلمات:

إن إسقاط سلطة البرجوازية وإقامة سلطة البروليتاريا في بلاد واحدة لا يعني بعد ضمان انتصار الاشتراكية انتصاراً كاملاً. إن مهمة الاشتراكية الرئيسية – تنظيم الإنتاج الاشتراكي – ما تزال قضية مستقبل. فهل يمكن حل هذه القضية، هل يمكن الوصول إلى انتصار الاشتراكية انتصاراً نهائياً في بلاد واحدة بدون جهود مشتركة يبذلها بروليتاريو عدة بلدان متقدمة؟ كلا هذا مستحيل. فلإسقاط البرجوازية تكفي جهود بلد واحد – وهذا ما يؤكده لنا تاريخ ثورتنا؛ أما لانتصار الاشتراكية انتصاراً نهائياً، لتنظيم الإنتاج الاشتراكي، فإن جهود بلد واحد، ولاسيما في بلد فلاحين كروسيا، لا تكفي. لذلك لا بد من تضافر جهود بروليتاريا عدة بلدان متقدمة". وهذه، على العموم هي السمات المميزة للنظرية اللينينية عن الثورة البروليتارية". وقياسا ف"إلى حدود النصف الأول من سنة 1924 لم يكن هناك أي خلاف حول أن تلك هي "السمات المميزة للنظرية اللينينية عن الثورة البروليتارية". لقد أكدها لينين مرارا وتكرارا في مئات الخطب والمقالات والوثائق منذ عام 1905. وقد سبق لنا أن اقتطفنا ما يكفي من الاستشهادات على ذلك؛ ويمكن أن نقتطف منها بقدر ما نشاء. لكن قبيل نهاية عام 1924، تمت مراجعة كتاب ستالين، ووضع مكانها الموقف المعاكس تماما.

ويزعم البعض ان ذلك كان حريا بان يخلق خلافا عميقا بين ستالين وماوتسي تونج مما اثر بدوره على علاقة روسيا والصين لوقت طويل وصولا كما ثابر البعض على القول تباعا الى انقسام المعسكر الاشتراكي بين اول واكبر مجتمعين اشتراكين وقتها. والى ذلك اتهم الحزب السوفيتى الستاليني بالحرص على املاء موقفه الايديولوجي على كل حزب حليف بصورة قيدت كثيرا من الحركة الفكرية والوطنية لتلك الاحزاب وصولا الى ما شارف الهيمنة شبه الكاملة على احزاب اوربا الشرقية وربما غيرها من الاحزاب الاوريبة الغربية واحزاب المجتمعات العربية بدورها. وقياسا فقد راح البعض يشيع ان ذلك شارف الحجر اوالرقابة على الافكار المغايرة للفكر السوفيتى بمغبة الستالينة تحت اشراف برياLavrentiy Pavlovich Beria 29 March 1899-December 1953 ان اهم ما اتهمت به الستالينية هو ان الانموذج السوفياتي قيض التمسك بصرامة الاسس اللينينية بالاقتصارعلى فكر ثورة البلد الواحد لحماية الثورة قبل انتشار الثورة ومن أن ليس ثمة انتصار بدون ثورة مسلحة من اجل التحرر الوطنى بوصفها القضايا المحورية للحركة الشيوعية العالمية زيادة على الرقابة والمصادر الفكرية والتنظيمية في الداخل والخارج.

حصار الأمركة للتجربة الديمقراطية السودانية باكرا:
قدم السودان باكرا لممارسات الامركة فى كل من مفهوم الحزبين الكبيرين اللذان ينازلان بعضهما كما المصارعين فى حلبة المصارعة الرومانية وفى مفهوم الحكومة الرئاسية. فقد كانت الاخيرة هي الانموذج الاول الذى عرفه السودان باقحام ما اطلق عليه حكومة السودان Sudan Government وكانت عبارة عن الحاكم العام واربعة سكرتيرين على غرار الادارة الامريكية تماما: السكرتير الاداري والمالي والتعليمى والعدلي. وكانت تلك الحكومة بالضرورة رئاسية. والى ذلك فقد صدرت التنمية الاستعمارية عن علاقات الانتاج والملكية التى تشارف المفهوم الامريكى. كما ادخل اسلوب الانتاج بالوقت والحركة الفوردي والتيلور Fordism and Taylorism time and motion piece production باكرا في مدن صناعات السكة الحديد كمدينة عطبرة السودانية التى كانت في بداياتها الزاهرة تضاهي مدينة ديترويت، بوصف عطبرة كانت ايضا عاصمة الديموقراطية وقد اتصلت الى ذلك بصناعة السيارات والسكة الحديد. وقد لقيت مصير ديترويت بدورها مع حلول الرأسمالية المالية خصما على الرأسمالية السلعية السودانية.

والى ذلك فقد بقيت الملكية مثل نظيرتها الامريكية اعتبارية ولم تسجل الاراضى كملكية خاصة لا فى السودان ولا فى امريكا الا حديثا؛ مما قد اذكره فى مكان اخر. ولم تزد الديمقراطية ما بعد الليبرالية وقد بقيت غير قابلة للزيادة عن واجهة مظهرية لما لا وجود حقيقى له. ورغم ان الامركة بالوصف اعلاه كانت قد جربت على نموذج التنمية الاستعمارية فى السودان فى غفلة من التاريخ والزمان سوى انه من المفيد تذكر ان التعليم الاستعمارى الكلاسيكى كان حريا بان يتناقض عشية اجتياح الامركة-الرأسمالية ما بعد الصناعية-اي المالية للبرجوازية السلعية والصناعية منذ بداية الحرب العالمية الأولى الى ما بين الحربين وتباعا . ويصدر ذلك التناقض عن طبع البرجوازية الصناعية على اوخر ايامها عندما تتحور فتتشوه فتطلق العنان لادعاءاتها الليبرالية عشية اجتياح الرأسمالية المالية. فكأنما باتت البرجوازية الصناعية كالنبع يفيض على نحو عزيز قبل ان يغيض.

هذا وكان ادب السياسة ليبرالى واشتراكى وحتى ماركسى يصل مكتبات السودان مثل سودان بوكشوب، وكانت الصحف الكبرى تصل بصورة منتظمة ليس للخرطوم وحسب وانما الى المديريات وكان زعماء القبائل ونظار الخط من خريجى كلية غوردون يقرأونها حتى مقتل السردار فى 1925. (لقاء مع الشيخ علي ابو سن فى لندن في 1978.) وقد فتحت تلك المنابر الغربية كوى غير مسبوقة امام الساسة ونظار القبائل وخاصة بين الشاب السودانى المتعطش للمعرفة. وفيما كان السودانيون - فى مقابل المناهج والمقررات المحافظة فى كلية غوردون - يقرأون الادب الماركسى فقد ظهرت بعض الحلقات الماركسية بين طلاب وخريجى كلية غوردون باكرا منذ الحرب العالمية الأولى فى امدرمان والخرطوم وواد مدنى. وكان المستر ستورى Storrie وهو ايرلندى من ضباط البوليس الحربى Police Constabulary او-و قوة دفاع السودان وغيره "يعقدون الندوات ويتبادلون الحوار مع المتعلمين غربيا من الشباب السوداني حول الادب الماركسى". وكان المدرسون المصريون يقدمون بدورهم طلبة كلية غوردون للافكار الثورية اثناء الحرب. ومن المفيد تذكر ان بعض اعضاء حكومة السودان من المصريين كان منفيا جراء اشتراكه فى ثورة عرابي، أوجراء عضوية حزب الامة المصرى. وكان الامير المصرى عمر طوسون عمل بالسودان وكان على صلة باعضاء الجناح المؤلف لاقصى يسار حزب الوفد امثال امين الشاهد وحمدى سيف النصر وعبد الرحمن فهمى.

وكان عمر طوسون -رغم انه ساهم فى تيسير عملية تجنيد سودانيين فى وقاد بالفعل حملة على ثورة المكسيك نيابة عن فرنسا نابليون الثالث- ابن عم نابليون بونابارت - فى 1854 كان عمر طوسون متعاطفا مع السودان. فقد اتهم عمر طوسون بتسريب اخبار حركة الوفد - التى وصمها الانجليز بالماركسية - الى السودان كما تزيين تجليات الوفد قياسا على الاستعمار الانجليزي للسوادنيين. هذا فان كانت مصر تصدر للسودان اتجاهات "غير مرغوبة" من الشمال فقد كان الاتحاد السوفيتى يحاول اختراق الدول العربية والقارة الافريقية عبر البحر الاحمر من السعودية. وكانت الاستخبارات السودانية قد عثرت على نسخة من برنامج الحزب الشيوعى المصرى-و يزعم الانجليز ان مؤلفه كان رجلا انجليزيا- من "المتورطين فى حركة اللواء الابيض". ويعزو معظم المؤرخين نشوء الفكر والتنظيم المتقدم بمعنى الذى ملك تجاوز القبيلة والعرق والجهوية اي ذلك الفكر الذى كان حريا بان يشارف الفكر الثورى لاول مرة فى السودان الى كل من مصر والاتحاد السوفيتى.

وقد عبر ذلك الفكر عن نفسه فى قدرة السودانيين المعتبرة على تنظيم حركة اللواء الابيض وصولا الى ثورة 1924 رغم انه اصدر مع ذلك عن عوامل ومؤثرات اقل ثورية احيانا. وربما لم تكن تلك العوامل والمؤثرات بعيدة عن نظائرها فى مصر. وقد نسبت بعض تلك المؤثرات الى النشاط الذى كان العمال السودانيون يقومون به فى عطبرة باكرا متأثرين بنشاط القنصل السوفيتى عبد الكريم عبد الرؤوف حكيموف فى الحجاز. فقد عثرت الاستخبارات السودانية أو ادعت انها عثرت على ما ينسب حزب العمال السودانى الى علاقة متصلة ومثابرة بين على احمد صالح وكريم حكيموف القنصل السوفياتى فى جدة بالحجاز. فقد كان لينين قد حرص على تعيين التتري المسلم كريم حكيموف الذي كنا قد ذكرناه وجيزا في حلقة سابقة الملقب بالقنصل الاحمر بالحجاز في عشرينات القرن العشرين.و قد اطلق على حكيموف لقب الاحمر استهجانا.

ففيما كان اللون الاحمر قد اصبح لدى الثوريين لون بيارق الثورة والامال العريضة في حياة افضل فقد كانت الثورة المضادة تنسبه الى القتل والعنف. المهم كان عبد الكريم عبد الرؤوف حكيموف (1890-1938) أول مبعوث سوفييتي الى المملكة العربية السعودية في العام 1926، وهو المعتمد السوفيتى المسلم من بلاد التتار الذي كان قد التحق بالبلاشفة ولم ينفك لينين ان عينه ملحقا دبلوماسيا. وبالمقابل كان جون فيلبي John Philby- والد كيم فيلبيى Kim Philby العميل الانجليزي الذي عمل فى السودان، ثم هرب الى الاتحاد السوفيتى - كان جون قد اسلم “و تزوج من جارية سعودية واسس اسرة في الحجاز وبقي فيها يعمل لحسابه ولحساب راس المال الامريكى. فقد كان جون فيلبي يبيع السيارات الفورد ويدبر لدخول شركة ستادارد اويل الامريكية التى تنبهت على وجود النفط الى السعودية.

المهم ففيما حاول حكيموف تكريس علاقة بلاده بالمملكة العربية السعودية، إلا ان العلاقة كانت حرية بألا تدوم طويلا، اذ انتهى حكيموف ومعه ارث العلاقات الروسية العربية الذي كان قد نجح حكيموف في ارسائه، باعتقاله في اكتوبر 1932 واستدعائه الى موسكو حيث اعدم في أقبية أجهزة الـ”كي. جي .بي عام 1938” اواخر عهد ستالين وعشية الحرب العالمية الثانية، التى كانت امتدادا لحرب الرأسمالية المالية على الرأسمالية السلعية بصورة قاضية. هذا وقد تعينت الاستخبارات السودانية "الانجليزية" فى نفس الوقت على التعرف على وجود حزب العمال وعلى على احمد صالح مؤسس والامين العام للحزب. وكان حزب العمال السوداني ماركسى بنتيجة صلته بكريم حيكموف فكان حريا بان يؤلف بالضرورة مصدر تهديد لحكومة السودان. ورغم ان حزب العمال السوداني فاق حركة اللواء الابيض خطورة ما حدى بحكومة السودان من بعد بملاحقه احمد صالح نجح فى تحويل على احمد صالح –تكاذبا- الى شاهد ملك على ثوار 1924م ومقتل السردار عام 1925م. الا ان حكومة السودان لم تصم حزب العمال وحده بالبلشفية بل زعمت ان حركة اللواء الابيض بدورها حركة بلشفية، وليست وحسب محصلة تحريض الجناح اليسارى المتطرف فى حزب الوفد المصرى.

وقد سجلت جريدة التايمز عام 1925م تطير بريطانيا مما كان يدور فى السودان ومصر في يوميات متتالية على مر اعوام 1914-1925م بوصف ان ما يدور في السودان وظيفة ما عرف يومها باختراق البلاشفة لمصر والسودان. هذا وينغى ذكر ان تيارات فكرية متقدمة مشابهة تحدرت من سوريا ولبنان وفلسطين الى عصبة اللواء الابيض السودانى مما كان من شأنه ان يغدو اكثر تركيبا مما اعتبر البعض انه اعلي بكثير مما ملك السودانيون التعين عليه منفردين وقتها. ومع ذلك فقد كانت حركة 1924م التى قادها اللواء الابيض قد عبرت عن نفسها وقتها والى وقت طويل بوصفها اكثر الحركات السودانية تطورا فى تاريخ السودان. ذلك ان حركة اللواء الابيض تعينت على المطالبة بحقوق تقدمية واسعة فاستقطبت جماهير لا متجانسة من كل مكان من ضباط قوة دفاع السودان ومهنيين وطلاب وفلاحين وبقالين وعمال بل اعيان بعض الطوائف مثل طائفة العرطيين بابي حراز- بجزيرة النيل الازرق وبعض القبائل مثل قادة قبيلة الجموعية اللذين كانوا يجمعون التبرعات للحركة. فقد كان محمد الخليفة عبد الله الجموعابى يجند الناس للحركة فى منطقة النيل الابيض وفى مديرية النيل الازرق بين العركيين . وقد بقيت الطريقة العركية تكافح الاستعمار تباعا وقد اتهمها الانجليز بالتشيع تشويها لسمعتها بين اتباعها واعتقلوا 300 من قادتها فى الجزيرة.

تحدي التجربة الديمقراطية والشيوعية السودانية الماثل لمصر الدولة:
بقيت الدولة المصرية على حساسية عالية تجاه التجربة الديمقراطية والشيوعية السودانية بمغبة نشاط المخابرت المصرية في السودان. وكانت تلك المخابرات تدرك قدرات قادة الحركة الديمقراطية وقادة الحركة الشيوعية السودانية. فان كان عبد الخالق متفردا ومتقدما على كثيرين ممن عداه وكان مثقفا قارئا للفلسفة والادب والفن ومحبا للموسيقى ولبول ربسون ولام كلثوم خاصة مثله مثل السودانيين الذين عاشوا شبابا بمصر فقد كان عبد الخالق اديبا يواظب على قراءة شيكسبير وموليير وبيرنارد شو وهوجو وديكينز وتنيسون وتولستوي وتشيكوف وجوركي وديستويفسكي الخ؛ الى فلاسفة الاشتراكية من كل مكان زيادة على كتابات اصدقائه الادباء المصريين اصحاب دار الهنا والشعراء كالخميسي الخ. وكانت لعبد الخالق محجوب بوصفه مناضلا حقيقيا وصارما ومحبا للادب والشعر كانت له لغة عميقة بليغة سلسة حيث تتداخل عنده "أبعاد الإبداع والنضال اليومي بجانب الجماهير الشعبية والتوجه الكوني جميعاً في سياق جدلي باستمرار" كما يقول المستعرب الاسباني بدرو مارتينث مونتابث. وكان عبد الخالق يردد انه كان يوما يحلم بان يكون اديبا. وقد لاحظ كل من هنري كوريل وروزا كوريل تلك المواهب في عبد الخالق الشاب فشبه تبنياه. ولست على يقين من ذاكرتى لأقول انه اقام معهما في مرحلة من حياته بالقاهرة.

هذا وفي فترة ما من حياته كان عبد الخالق يصرح برغبته في العمل الثقافي. كان ذلك التصريح يتردد اكثر من اي وقت اخر إبان ما حاق بالحزب من انقسامات وصراع فكري مظهري عبر عن نفسه في صراعات مشخصنة اكثر منها فكرية. لم ينفك بعضها ان تحور نحو تنازع حول مفهوم العلاقات الشخصية . فان لم يتخلص الصراع من ارجل القش التى كان يمشى عليها الا انه "كان في إمكانه أن يركن إلى موقفه المريح المعهود "في المنتصف بين طرفين". (فالمفترض أن مثل هذه "الموضوعية" المريحة تؤلف عند البعض "جوهر المنهج الماركسي"(3). وقياسا فان لحقت مغبة سوء التفاهم الذي لم يملك ان يرقى الى صراع فكري فقد ضاق عبد الخالق بما حوله خاصة مع اتساع الانقسامات المشخصنة ومغبة تضيق بعضهم الخناق عليه في مرحلة حاسمة من تاريخ قيادته للحزب. وقياسا فقد اخذ عبد الخالق يفكر في فترة من حياته جديا في الاقامة ببورتسودان والتفرغ للعمل الثقافي والفكري وهو يعلم كم كان العمل التنظيمي الحزبي في خطر على ايام الحكم العسكري الثاني. والاهم هو ان ادراك عبد الخالق للتداعيات المرحلية على المنطقة بما في ذلك العربية والافريقية فقد كان حريا بان يقلق عبد الخالق ما راح يحيق بالحزب وبحركة التحرر.

ومن ذلك فقد كان عبد الخالق على اتصال دائم بمصر حتى النهاية، حيث كان الخميسى وعبد المنعم الغزالي يهبطان في الخرطوم حتى ابان حظر هبوط الطائرات، مثلما فعلا عند انقلاب خالد الكيد وابان انقلاب 1971 وغير ذلك. وكان عبد الخالق كذلك على علاقة طيبة بالرئيس عبد الناصر ومفكرين وقادة من البلاد العربية من ناحية اخري في الوقت الذى كانت علاقته بالسوفيت تتغير بمغبة علاقة الشيوعيين الانقساميين والمغامرين بالسوفيت مما كان حريا بان يستغله الانقساميون والمغامرون. وكان عبد الخالق يهتم بافريقيا من ناحية اخرى بصورة نشطة ويستقبل زعماء حركات التحرر الافريقية. وقياسا فقد انشأ الحزب وقتها مكتبا لافريقيا بقيادة عبد الخالق وعضوية فاروق كدوده وعبد السلام الشيخ وكنت من اعضاء المكتب منذ البدء اي مع احتدام حركات التحرر الوطنى المسلح حولنا في افريقيا خاصة. ولعل ذلك المكتب كانت رديفا لمكاتب اللجوء في القاهرة للساسة العرب والافارقة المعارضين والمنفيين بحي الزمالك.

ولعل ذلك وغيره من نشاط عبد الخالق كان حريا بان يخلق من عبد الخالق نفسه قلقا للاستخبارات المصرية مثلما بات يخلق قلقا للاستخبارات البريطانية والامريكية من بعد. المهم فورا بقى بعض الشيوعيين المصريين من الضباط السابقين بالمقابل على صلة متصلة بالسودان وبقادته حتى اخر لحظة في الوقت الذى كانت فيه الدولة المصرية تثابر على اختراق الحركة الديمقراطية والشيوعية ويدعي بعض الساسة المصريين التحالف مع الاخيرين مثلما حدث ابان الانقلاب والانقلاب المضادCounter Coup لعام 1971 مثلا عن طريق الضباط الاحرار .كما كان احمد فهمي وزير الخارجية المصري يباشر عملية اسقاط طائرة فاروق حمد الله –احد قادة انقلاب هاشم العطا في 1971- من سماء ليبيا بواسطة قوات معمر القذافي وغير ذلك بمغبة ما نعرفته بالدور الذى كانت تقوم به مصر في المنطقة العربية وغيرها من الدول التى باتت في عداد الدول الاستعمارية Sub imperialist states الملحقة بآلة المراكمة الاستعمارية الرأسمالية مما ذكرته في حلقة سابقة. هذا وكان اي نقد من قبل السودان الاخ الاصغر لمصر الاخ الاكبر وما يبرح مثيرا للحساسية بل للعداوة حيث يقوم بعض المصريين بدور ابوي بالمعنى الاوريللي Orwellian وليس بالمعنى الاقطاعي Patriarchy الذي كان رحيما نسبيا، وكان الرأسماليون يبنون مساكن العمال في وسط انجلترا مثلا ويتبرعون ويحرصون على ادعاء الغيرة ويتبون المنظمات الخيرية وكان نظائرهم السودانيون امثال الشيخ مصطفى الامين وغيره غيره وسخي تجاه السودانيين في افضل تقدير او-و بالرقابة على السودانيين فيما يقولون بشان مصر وعلاقتها بالسودان نيابة عن الديمقراطية ما بعد الليبرالية النيوليبرالية الامريكية في المحل الاول وميكانزم مراكمة راس المال المالي بامتياز.

وقد عبر ذلك عن نفس عن نفسه في مشاركة الخطوط الجوية البريطانيةBritish Airways في اسقاط الطائرة التى كانت تقل بابكر النور وفاروق حمدالله وبعض قادة انقلاب 1971 كان منهم محمد محجوب عثمان شقيق عبد الخالق الاصفر. هذا وكان محمود رياض وزير الخارجية المصري يباشر عملية اسقاط طائرة بابكر النور وفاروق حمد الله من بواسطة قوات معمر القذافي وغير ذلك بمغبة ما نعرفه من الدور الى كانت تقوم به في المنطقة العربية دول باتت في عداد الدول الاستعمارية Sub imperialist states الملحقة بآلة المراكمة الاستعمارية الرأسمالية مما ذكرته في دراسات اخرى .

على انه فيما كان عبد الخالق يقول بالتجديد وليس الاصلاح منذ 1957 الا ان ذلك لم يمنع الانقسامات المشخصنة غالبا زيادة على ان اغلب ما فشل فيه الحزب جراء مناخ تلك الانقسامات كان حريا بان يعبر عن نفسه في :
- ضعف تغير الاساسيات بصورة سلسة او-و عدم تغييرها
- انغلاق سبيل الوصول الى افكار جديدة امام تصعيد افكار العناصر المترددة والعميلة
- اشكالية الصراع الفكري بالنظر الى الديمقراطية المركزية او مركزية الديمقراطية
- ضعف الصراع الفكري ومغبه تجاهل حق الاقلية في الاحتفاظ برايها بغاية التعبير عنها من اجل كسب شعبية لها بين العضوية
- انعكاس التجربة السوفيتية علينا وغيرنا. وكانت التجربة السوفيتية قد منيت باعراض ما بات يؤلف تداعيات نهايات الاتحاد السوفيتى وصولا الى انهيار التجربة. ذلك ان بعض قيادات الحزب الشيوعي السوداني المغامرة راحت تقترب من مركز الثقل والسلطة السوفيتية. وكان اؤلئك المغامرين من المتشربين بفكر الجماعة بقيت تقود تداعيات انقلاب المؤتمر العشرين-او الثورة المضادة-على الثورة البلشفية منذ البد ءعبورا بستينات القرن العشرين مما قد يعبرعن نفسه فيما يعتقد انه تدخلا من بريجنيف في مألات انتفاضة اكتوبر 1964.(4) والى ذلك يمكن يقينا اضافة تاثير الدولة المصرية والاستخبارات المصرية على الحركة الديمقراطية والاشتراكية منذ البدء حىى النهاية مما احاول التعرض له مرارا وتباعا. المهم فورا بقى بعض الشيوعيين المصريين من الضباط السابقين بالمقابل على صلة متصلة بالسودان وبقادته حتى اخر لحظة في الوقت الذى كانت فيه الدولة المصرية توالي اختراق الحركة الديمقراطية والشيوعية السودانية فيما كان بعض الساسة اليساريين وبعض الشيوعيين المصريين يدعون التحالف مع نظائرهم السودانيين مثلما حدث ابان الانقلاب على انتفاضة 1964 والانقلاب المضاد Counter-Coup عام 1971 مثلا عن طريق الضباط الاحرار وخلافه.

وربما كان من المفيد تذكر ما كان يردده البعض من ان اثنين على الاقل من أؤلئك الضباط كانت له صلة ببعض الجهات غير المصرية. هذا زيادة على نشاط الانقساميين الذين كان بعضهم يحظى باهتمام ان لم يكن يستحبه باكرا من قبل بعض قادة السوفيت. واذكر كيف ان بعض الانقساميين كان يتباهي بذلك الاستحباب خاصة وان بعضهم لم يكن قد خرج من قريته مرة حتى الى الخرطوم، ليجد نفسه محاط بمترجمين ومرافقين بعضهم اساتذة جامعيين ومرافقات من درجة ملكات الجمال بامتياز، وتحت تصرفه سيارة وسائق وبطاقات للمسارح في اي وقت يرغب من البولشوي الى الباليه إلى مسارح تشيكوف ويرتاد المتاحف من الايرميتاج الى جوباوفكا الخ. والى ذلك كان الوحد منهم يتقاضى على اي حديث او لقاء اذاعي مبالغ كبيرة بما يعادل العملة الصعبة ويصرف له زيادة على ذلك مبالغ اخرى بما يعادل العملات الصعبة ليبتاع ما يشاء من المنتجات الفاخرة التى تنتج من اجل التصدير ولا توجد سوى في محلات العملة الصعبة التى لا تتوفر للموسكوفيتش العاديين زيادة على الحياة في افخم فنادق المدن السوفيتية مثل موسكو او لينينجراد وغيرها من المدن السوفيتية زيادة على منتجعات الكتاب مثل بريديلكينا وغيرها.

ولقد جربت مثل هذه الحياة كضيفة عادية للاتحاد السوفيتى وليس كزعيمة شيوعية سوى ان ذلك لم يمنع من الاطلاع على جانب من الحياة التى تتوفر لضيوف لاتحاد السوفيتي من الزعاء الشيوعيين. ومن اماكن سكنى قادة العالم من الشيوعيين الخاصة رقم 32 وهو فندق كالمجتمع الكامل تتوفر فيه كافة الخدمات والحاجات من مسح الاحذية الى السينما والمسرح عبورا بالاسواق الخ. ولا يعرف بذلك الفندق أحد كما لا يمكن الوصول اليه الا بسيارات الحزب. فحتى سائق التاكسي الموسكوفي –اي من موسكو- لا يملك التعرف على عنوان رقم 32. كل ذلك يصعد الى رؤوس بعض محدثي النعمة، فيتصورون انهم على اهمية فائقة على من عداهم فيبدأؤون بالتصرف على اساس ما انفك ان بات مدمرا لهم وللحزب. ولا يستبعد والامر كذلك ان يستهدف الحزب.

السودان نصب عين اسرائيل:
كانت البلاد العربية كغيرها مستهدفة دائما ولو بالجوار ان لم يكن بمغبة مثابرة الاساطير العبرية لتحقيق الاجندة التوراتية القيامية. واجادل أنه ان باتت تداعيات معظم ما هو سوداني تؤكد ان السودان كان قد اصبح باكرا نصب عين اسرائيل الصهونية القبلية والصهيونية العالمية- منذ بداية القرن الماضي- فقد كان ذلك لان اسرائيل كانت قد رأت في السودان المجتمع الاكثر تهيؤا للحركات الثورية. كما ان السودان هو الاكثر اهمية من غيره جراء موقعه بين الشمال العربي وجنوب القارة الافريقية معا. فالسودان سرة القارة وسرة العالم الى ثرواته وخيراته وحجمه. فان كان من المؤكد ضلوع الاستخبارات البريطانية والفرنسية باكرا والامريكية من بعد في التآمر على السودان، فان المؤرخ الفرنسي بيير بيان Pierre Pean يجادل فيحلل ضلوع اسرائيل فى الاهتمام المتآمر على شمال السودان باكرا منذ واقعة فاشودا وصولا الى جنوب السودان ودارفور تباعا.

فقد كان تيودورهيرتزيل مؤسس الحركة الصهيونية مهتما بالسودان وافريقيا بصورة واضحة من كتاباته ورسائله بوصف السودان بوابة افريقيا، وان السودان والمجتمعات الافريقية امتداد حيوي للدولة العبرية. وكان هيرتزيل يقول سأعلم الافارقة ما علمته لقومي. وقياسا فان كانت الاستخبارات الاسرائيلية قد ورثت اهتمام حلفائها المؤقتين الاوربيين الغربيين ثم الامريكان بالسودان وافريقيا، فقد وجدت اسرائيل في فرنسا حليفا مضمونا فيما يتصل بافريقيا وبالسودان خاصة. ففرنسا لم تغفر للانجليز فقدان فاشودا في القرن التاسع عشر موطئا محوريا استراتيجيا بامتياز. وعليه فإن غدى تحالف فرنسا واسرائيل تباعا، ابعد من تحالف اسرائيل وامريكا فان اسرائيل وفرنسا تتعاونان بصورة متساررة ومتينة معا، رغم ان فرنسا كاثوليكية مما يجعلها مستهدفة لعداء الصهيونية القبلية. فان تولت الجاسوسية العبرية شان ذلك الامر الذى لا يغتفر فقد كان لشيمون بيريز جراء ذلك مكتبا شبه دائم فى وزارة الدفاع الفرنسية، وكان يتشارك الاسرار والادارة العامة الفرنسية للامن الخارجي DOSE اي لاستخبارات الفرنسية. وقد انشأت فرنسا لاسرائيل مفاعل ديمونا من وراء ظهر امريكا، وكان العمل قد بدأ به في جنوب اسرائيل منذ 1958. فاسرائيل وفرنسا تتكاتفان تسترا في مواجه عدو مشترك هو العدو الانجلو ساكسوني الانجلو امريكي المؤجل مواجهته، حسب التاكتيك العبراني القيامي. ذلك اننى أجادل تباعا وكما في كل مرة ان الصيهونية القبلية تقسم المعارك مع خصومها، فتبدأ بالعرب والمسلمين فيما تواظب على تخريب المجتمعات الاوربية الغربية والانجلو امريكية تباعا.

وفي ذلك لا تألوا الصهيونية العالمية والقبلية جهدا في خلق شرط الثورات المضادة في المجتمعات الانجلوساكسونية والانجلوامريكية، مما اكتشفه دونالد ترامب واعلنه صراحه في عداءه للصواب السياسي، وكل ما يقف وراءه من الفيمينية الاصولية –النسووقراط- التى تكرس تمكين المرأة غير العادية خصما على الرجل العادي، وحق المرأة على جسدها خصماعلى حق الطفل فى الحياة، وحقوق المثليين خصما على الناس العاديين، بمعارك القضية الواحدة single issue struggles مثل معارك وقضايا المثليين والنسووقراط وما بعد الحداثة والليبرالية الجديدة - النيوليبرالية خصما عل الليبرالية الديمقراطية البرلمانية، وتنويعات خصومة الرأسمالية المالية الى فصائل العداوة للكاثوليكية بمغبة معارك بيادق الانجليكانية التطهرية الاصولية التى لا تفتر مع الكاثوليكية كما يلاحظه الناس في كل مكان.

ومن المفيد تذكر ان كافة يهود امريكا ويهود فرنسا ليسوا من قبيلة واحدة. ذلك ان بعض الاخيرين يتنافسون وبعضهم الاخر مثل ابناء يعقوب وبعضهم مثل يعقوب وشقيقه عيسو يتقاتلون على ارث ابيهم. وبعد كل شئ والاهم هناك من يتربصون بكل من ينتقد الدولة العبرية، فيتهمونه بالعداء للسامية. وهناك من اليهود من يقفون خارج كل ذلك وينبرون للدفاع عن من عداهم مثل اؤلئك اليهود الذين يدافعون عن الفلسطينيين حتى بعد ان هجر كثيرون الدفاع عن القضية الفلسطينية. الا ان صهاينة فرنسا لا يقلون عن صهاينة امريكا وغيرهم في العداء لكل من عداهم، بدءا بالعرب والمسلمين ثم المسيحيين والكونفيوشيين والهندوس الخ. وتلاحظ(ين) ذلك في حماس فرنسا لمشروع الشرق الاوسط الجديد، مما يعبر عن نفسه فى دور فرنسا في ليبيا وفي سوريا وفي الزيارات الماكوكية للمنطقة ما بين انقرا وبغداد والرياض الخ على ما يبدو وكانه اواخر معركة سورية في 2016.

ولعل اكثر ما يلاحظ دور فرنسا فيما يحيق بسوريا جراء المال الفرنسى ذاك الذي وصفه هيثم المناع بانه يأتي عن طريق الدبلوماسيين الفرنسيين الذين يقفون عند حدود تركيا وسوريا بحقائب المال، يوزعونه على كل من يعمل على اشعال الثورة المضادة (العربية المعولمة) ضد سوريا وشعبها، وعلى كل من يدعى انه في معارضة النظام السوري، وعلى القضية العربية المفصلية. ولا تختلف فرنسا فيما تنزع اليه بشأن سوريا او بشأن السودان او بشان القومية العربية عما تروم الرأسمالية المالية الصهيونية القبلية والعالمية. هذا وحيث لم يتوقف تدخل اسرائيل في السودان بعد انفصال جنوب السودان؛ فقد اتصل بغاية تحويل السودان الى قنبلة انشطارية تتفاعل ما بين منطقة البحيرات والقرن الافريقي، وبين الشمال العربي المسلم والجنوب الافريقي المسيحي او الاحيائي. فخطة اسرائيل كانت وما تبرح معلنة سواء بمحاولة تشطير السودان الى محاولات حصار مصر عن طريق بعدها استراتيجي الافريقي، بدءا بالسودان بمغبة احتكار مياه النيل بخزان النهضة الاثيوبي. زيادة علي احتواء مصر والسودان بمغبة خصم أمن البحر الاحمر لحساب اسرائيل ومشروع القرن الافريقي الكبير.

وتخلق اسرائيل-الصهيونية القبيلة والعالمية- القيامية معا الى ذلك شرط اندلاع مشاكل داخلية فى مصر والسودان بحيث تبقيان مشغولتين بانفسهما. فـ"سياسة اسرائيل- حسب بيير بيان- في افريقيا منسجمة مع محيطها الافريقي ومستقرة وطويلة النفس على مر سنين عديدة وتباعا؛ فهي ليست سياسة آنية او مؤقتة. ذلك ان اسرائيل توقن "ان افريقيا تؤلف العمق الاستراتيجي لامنها واستمرارها" ولعل اسرائيل - وقد اوشكت تيأس من التطبيع مع العرب بصورة مريحة، رغم تراضى معظم الحكام - جراء مقاومة الشعوب العربية قاطبة- تجد اسرائيل في افريقيا بعدا استراتيجيا بديلا لوجودها، فاقريقيا تؤلف بعدا وجوديا لاسرائيل بالوصف الاسطوري الذى تتطلبه اسرائيل دون غيرها من المجتمعات التى خلقها الله.

- تعريف اجرائي للصهيونية القبلية وجيزا:

لعله من المفيد تعريف الصهيوينة القبلية وجيزا. فهي صهيونية الدولة العبرية بوصف انها تصدر عن يهوا الاله القبلي الذى يتطير من كل من المشركين به بوصفهم اممين ومن الاممية لانها تتناقض مع القبلية. وتعنى الصهيونية القبلية قبل كل شئ الاقتصار على كل من يؤمن بيهوا الاله القبلي. ويغدو يهوا بذلك عدوا لكل من هو غير قبلي او أممي كما يصم يهوا الاخيرين بالامية. وتعنى كلمة الأمية فوق كل شي الجهل بـ"يهوا" القبلي أو الإلحاد فالكفر به. وترادف الامية مفردة أوصفة الاغيار-الغويمGoyem والجنتابل (Gentile) أي الاممين غير اليهود. ذلك ان الامية تعنى ايضا الجهل بيهوا وهي صفة الأمميين اي أولئك الذين يدينون بعقيدة أممية، بوصف أن اليهودية دين قبلي قاصر على اليهود (Exclusive to the Jews). ومن المفيد تمييز الصهيونية القبلية عن نظيرتها العالمية- القيامية من حيث ان احداهما - الصهيونية القبلية ترانزست Transit او تكاتيك نحو استراتيجية الاخرى اي الصهيونية العالمية - القيامية وان الاولي تصدر عن الكيان الصيهوني بوصفه متمأسس فوق يهودية قبلية. فتلك الصفة في غاية الاهمية ليهودية بعض بنى اسرائيل، التى تجعل من يهوا نبيا قبليا لشعب متجانس يتطير من الاممية. فالاممية تعبر عما وراء او ما بعد شعب واحد الى اكثر من شعب. وقياسا فان الصهيونية القبلية توفر ذريعة - متخاتلة -للدولة العبرية – الوطنية بوصفها دولة شعب متجانس واحد.

ومن المفيد تذكر ان الصهيونية القبلية الوطنية تنكر على من عداها الوطنية بهذا الوصف مثلما تخلق انتفاء شرط نشوء الرأسمالية الوطنية السلعية والبرجوازية الصناعية لحساب الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية بالنتيجة والقبلية بالضرورة والعكس صحيح بوصف ان الرأسمالية المالية تعبير عن الصهيونة العالمية استراتيجيا عبورا بالقبلية تاكتيكا. والعكس صحيح حسبما تري(ن) فالصهيونية العالمية فى المحل الاول مشروع مالي غير اقتصادي. وعليه يتطير من اسميهم اعراب الشتات من الاممية تاكتيكيا فوصولا الى استراتيجية الصهيونية العالمية اوالقيامية التى تتمأسس فوق اممية تستقطب –بدورها - تاكتيكا صهاينة من كل نوع من صهاينة عرب، وصهاينة مسيحيين وكونفيوشيين وبراهمانيين وغيرهم. ويتنافس الاخيرون في تنويعات من الخلافات (جمع خلافة) مثل الدولة او الخلافة الاسلامية فى العراق والشام (داعيش) والخلافة الوهابية وخلافة الاسلام السياسي والخلافة العبرية والخلافة العثمانية الجديدة يتنافسون على حكومة العالم. وقياسا فان ذلك التنافس او الصراع من شأنه ان يصادر نشوء شرط واستمرار الكيانات الوطنية والدولة الوطنية والحدود الوطنية (و يلاحظ ذلك في كيف منح محمد مرسي عمر البشير حلايب في زيارة للخرطوم استغرقت محض يوم ونصف يوم). كما ينتفي الصراع المذكور كل شرط لحماية السيادة الوطنية باستباق الانتفاضات الشعبية خصما على حركات التحرر الوطنى.

والى ذلك يستبق تنافس تلك الخلافات المشروع القومي بوصفه زائد عن حاجة الخلافات المذكورة كما تتطير تلك الخلافات من القومية ومن الاشتراكية اي من كل ما يمت لاعادة التوزيع اي اعادة انتاج المجاميع الزائدة عن الحاجة.فما علاقة ذلك التجرية الشيوعية السودانية؟

المهم فورا يقول بيير بيان Pierre Pean ان اسرائيل راحت تركز اهتمامها بالسودان منذ بل قبل استقلال السودان على الاقل فتعينت على تدريب وتسليح الاناينا، ثم الانيانيا وصولا الى الحرب الاهلية التى استعرت بين الجنوب والشمال لاكثر من 30 عاما. حيث بقيت اسرائيل تتدخل فى كل ما يحدث في السودان حتى انفصال الجنوب، وتباعا بان لعبت دورا محوريا فى انشاء دولة جنوب السودان منذ البدء حتى الانفصال وتباعا. فكانت اسرائيل اول دولة زارها رئيس جمهورية جنوب السودان الرئيس سيلفاكير ميريدوت بعد انقسام السودان في 2005. فقد خطط لزيارة الرئيس سيلفاكير للدولة العبرية ان تكون في القدس الامر الذي لم يجرؤ عليه حتى اي رئيس بعد. فقد قال الرئيس سليفاكير يومها بالفم المليان "لولا دعمكم لنا لما كنا نحن الان فى القدس "فدولة جنوب السودان ما كانت لولا دعمكم لتقوم او ترى النور". وهكذا ترون انهم يتضامنون مع "حركات التحرر" التى تخصم على وحدة السودان اي تخدم تقسيم السودان، مثلما يتضامنون مع جبهة النصرة بوصفها تعبيرا عن "المعارضة المعتدلة" ضد الدولة الوطنية السورية، وخصما على الاخيرة وصولا الى تقسيمها الى قوميات وهويات وعقائد وجهويات الخ، لحساب الجولة العبرية. ذلك ان ليس ثمة تناقض لدي الصهيونية مطلقا فى تشجيع انقسام وتذرير الاوطان العربية تحت راية تحريرها والاحرى راية الثورات المضادة - خصما على الشعوب بما فيها شعب جنوب السودان الذي قتل منه ملايين بعد الاستقلال - حسب تقديرات محايدة - رغم كل مواثيق الامم التحدة وانما بمغبة مؤتمر الحزب الشيوعي السوفيتى العشرين. فلمصلحة من ومن يقف وراء هذه المخططات؟ وخصما على اي من القوى الوطنية والاشتراكية في المجتمعات العربية تدبر تلك التضامنات المشبوهة؟

مناخ احباط تطلعات ومصالح التراكمات العددية:
في مناخ بهذا الوصف فقد يفترض البعض محقا ان يستحيل تصور شئ سوى انتفاء شرط تحقق مصالح المجاميع المنتجة للفائض والكفاف والحياة، ناهيك عن قيام ثورة شعبية لحساب التغيير، ناهيك عن بناء الاشتراكية. واجادل انه وان كان مفيدا التأريخ (بهمزة على الالف) لما مضى، خاصة باعادة قراءته بغاية تيسير مهمة استشراف المستقبل، فالفكر التنبؤي يبقى اكثر اهمية من حيث انه قمين بان ينير لنا السبيل الى ما ينبغى عمله ازاء احداث تتجدد وتتنوع بصورة سريعة وغير مسبوقة. ذلك ان الشعب لم يعد مع هيمنة الرأسمالية المالية التى تخصم تباعا وبصورة غير مسبوقة على الرأسمالية السلعية الا ما خلا مجموعة البريكس BRICS ومجموعة شانغهاي Shanghai - لم يعد الشعب يواجه حكامه وحدهم بل يواجه ما يسمى المجتمع الدولي - تكاذبا بالطبع. فالمجتمع الدولي قد لا يعدو سوى تحالف قوى الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية كما رأينا فى مواجهة كوبا وليبيا وسوريا واليمن اوكرانيا وفينيزويلا والبرازيل الخ.

ذلك انه حيث تعبر الرأسمالية المالية عن نفسها في المراكمة عابرة الحدود بصورة لا انتقائية فقد اصبح واردا منذ سبعينات القرن العشرين ان تتواطأ قوي اقليمية ودولية على شعوب بعضها البعض لحساب الرأسمالية المالية -الصهيونية العالمية وقد اسفرت عن وجهها مثلما يلاحظ الناس فى كل مكان عشية وابان وغب ما يسمى الربيع العربي. ورغم ما قد يبدو من تناقضات وصراع النظام الرأسمالي العالمي المالي القائم وقوى الثورة العالمية المضادة الا ان الصراع من اجل البقاء بين النظم الاستبدادية يعبر عن نفسه في اللحظة المناسبة وفي المحصلة النهائية في تماهي الطغاة والرأسمالية المالية الصهيوينة العالمية. وقياسا فالشعوب او الحركات الشعبية لا يترك لها من ثم فضاءا ولا قدرة على التفكير او التنظيم لامتلاك التعين على تنظيم نفسها فى حركات تضامنة عالمية الا لماما بعد لغياب التفكير والتنظيم في ذلك أو-و جراء بطء نشوء الوعي الحقيقي. الا ان ما اعرفه بالطبقة العالمية او الاممية الجديدة الاخذة بالتشكل تباعا، ما تنفك تعبر عن نفسها فيما يتنبأ البعض بانه تنويع على حركة البروليتاريا مما ينذر بما يسمى العاصفة الاتية لا محالة رغم كل ما تفعل الصهيونية العالمية والرأسمالية المالية بغاية كسر ظهر العمل الثورى لكن هيهات، فيما يبدو من الانتصارات الشعبية حتى في المجتمعات المفقرة تباعا.(5)

ذلك انه لا يبقى للتراكمات العددية لمن لا وجوه لها من المفقرين فى كل مكان سوى اللياذ بقدراتها هي الابداعية على مواجهة الطوفان القادم. فامعان النظر من شأنه ان يقيض ادراك اللا سبيل الى قارب نجاة يذكر او ينسى لخصوم المفقرين فى كل مكان انشاء الله. ذلك انه ليس ما هو اروع واكثر ابداعا من الثورة بغاية تغيير العالم والذات الفردية والجمعية. فلعل الإبداع نصف النبوة مثلما يغدو المبدع الحق نصف نبي، وإلا ما معنى أن يتساوى مبدع حقيقي أصيل ومن يكتب وينسخ كما كان عبيط ديستوفسكى الذي قال عنه جاره وقد أرهقته نقنقتة في الطابق السفلي للعمارة "إنه فأر ينسخ". ومع ذلك فقد بقيت الصهيونية القبلية تثابر على استباق تطلعات الناس في كل مكان ومنها السودان.

الصهيونية القبلية واستباق شرط نشوء السودان:
من اخطر ما تعين على استباق شرط نشوء اليسار ونضوج العملية الديمقراطية والحركة الاشتراكية السودانية خاصة كما بقي يستبق ما عدى الاخيرة في المنطقة في درجات المقياس هو اهتمام الصهيونية العالمية ثم القبلية او كلاهما المتصل بالسودان من حيث ان السودان كان قد بات منذ حادثة او ازمة فاشودا في 1898 التى انهت تنافس بريطانيا وفرنسا على افريقيا - وكان قد بدأ بمؤتمر برلين 1885 الذي اندلع به ما يسمى التدافع الاوربي نحو افريقيا - بات السودان الذى كان ما يبرح عند مشارف الخلافة العثمانية الجنوبية غب فاشودا - بات السودان بعدا استراتيجيا لنشوء وبقاء الدولة العبرية - اسرائيل. وكذا غدت الخلافة العثمانية بدورها رهينة ما بات يسمى الديون السيادية للمصارف الفرنسية والبريطانية والايطالية وصولا الى انهيار الخلافة العثمانية في تنويع على ما حاق بالاتحاد السوفيتى.(6) وقياسا فقد تعينت الدولة العبرية باكرا على خلق شرط تخلف السودان ومصر وغيرهما تباعا ونكوصه بمعدلات فلكية. ويلاحظ كيف ان المجتمع السوداني تحور ناكصا ما بين منتصف الستينيات وتباعا بما يمكن ان يزيد على 500 عاما.

ب-الصهيونية القبلية والطبقات:
1-الطبقة العاملة :
لم تعف كمياء ارتهان السودان باجندة الصهيونية القبلية اي من التشكيلات الاقتصادية الاجتماعية بل ذرر المجتمع بكامله بحيث اصبح المجتمع غير قابل للتعرف عليه فقد باتت المجتمعات في كل مكان قد تحورت في المقاس المدرج حسب مشروع مارجريت ثاتشر رئيسة الوزراء المحافظين البريطانيين ما بين 1979 – 1990 بوصفها ورولاند ريجان الرئيس الامريكي كانا عرابي السوق والاوثوذكسية الاقتصادية الجديدة - الفيزيوقراط الجدد اي دعه يعمل دعه يمر –اخر معزوفات الليبرالية الجديدة "أن ليس هناك شئ اسمه المجتمع كل ما هناك هو ان ثمة رجال ونساء واسر، وان الدولة لا تملك ان تعنى بكل فرد منهم ذلك انه على الناس ان يعتنوا بانفسهم هم.(7) وفي نفس الوقت لم تترك قنوات التعبير عن السخط الشعبى الا وقد ناصبها خصوم الشعوب – اثريأء الرأسمالية المالية- الصهيونية العالمية- الصهيونية القبلية- عداءا واختراقا شبه معلن او-و تلغيم خصوم اثريا العالم وقد غدى العالم مواجهة يومية بين اثرياء ومفقرين فى كل مكان؛ فى المقياس المدرج بخاصة المفقرين الذين يعيشون عند حواف عالم المترفين الممتازين حتى في المجتمعات الغنية بل بخاصة في المجتمعات الغنية مثلما في أمريكا. فقد اخذ الاخيرون يتعينون زيادة على افقار تلك الفئات الطبقات الجماهير العاملة والمنتجة للحياة والكفاف على تنويعات غير مسبوقة من الرقابة الشاملة واساليب القمع على مواجهة السخط الشعبى العام. فقد ادركت الرأسمالية المالية الصهيونية العالمية ان السخط الشعبي العارم قادم هذه المرة لا محالة جراءSad8)

-ترويع التراكمات العددية لمن لا وجوه لها فى كل مكان وخلق شرط تضورها حتي الموت. فتلك الاغلبيات العددية مفقرة لانها غنية تجلس فوق ثروات لا متناهية. واكرر بمغبة الاملال اننا مفقرون لاننا اثرياء We are impoverished because we are rich

-محاصرة الناس العاديين فى كل مكان بأرقى تكنولوجيا التلصص عليهم ساعات الليل والنهار

-تدريب قوات الامن فى كل مكان تقريبا على حرب عصابات المدن الخ استباقا لذلك السخط القادم لا محالة لكسر ظهر العمل الثورى.

ما يحيق بمنتجي الحياة والفائض ثمنا لثراء اقلياة العالم:
يظهر مليا اليوم اكثر من اي وقت مضى كيف اصبح الملياردير والمصرفي منذ الحرب العالمية الاولي هما الاب وهما الرب؛ ليغدوان ما بين الحربين وصولا الى ما بعد الحرب العالمية الثانية وتباعا هما اللذان يتعينان على عدم خلق العمالة وانما على تدمير العمالة مثلما نشاهد على شاشات التلفاز وصفحات التواصل الاجتماعي ما حاق منتجي الحياة الكفاف في أغنى المجتمعات مثل الولايات المتحدة - في حزام الصدا وفي ديترويت وغيرها من المدن الامريكية. ذلك ان عرض المليونية او المصرفي المذكور ينتشر اليوم في مثال السير فيليب جرين Sir Philip Greenالذى راح ينهب خزينة بريتيش هوم ستورز British Home stores احد اقدم واكبر محلات تجارة القطاعي البريطانية وكانها ملكية خاصة بامتياز، فلا مصلحة للعمال ولا للدولة ولا للعمل فيها على الاطلاق. فلا حاجه لسير فيليب جرين ان يعمل لايا كان حسابا. وقياسا لم ينفك فيليب جرين ان باع المحل في 2016 بمبلغ جنيه استرليني، لفرد لا علاقة له بتجارة القطاعي، ثم اعلن افلاس المؤسسة في خريف 2016 خصما على 11 الف عامل وعاملة وفوائد ما بعد خدمتهم.

وفي السودان يستورد بعض ارباب العمل ايد عاملة من الخارج. وتاتي الصين بعمالها من المحكومين جنائيا الى السودان والجزائر وبعض الدول الافريقية، خصما على العمالة المحلية. كما ينتشر هذا المنوال في دول الخليج كما هو معلوم. ولعله من المفيد تذكر ان تنويعات تلك الظواهر عبرت عن نفسها بين اعداد العاملين في المجتمعات الاشتراكية عشية وبعد خصخصة الاقتصاد الاشتراكي بالجملة وبالقطاعي، حيث ينخرط بعض العمال الصناعيين والجنود في صناعة الترفيه عن النسووقراط في مقاهي روسيا الفيدرالية الليلية بالستربتيز Striptease على طريقة الـFull Monty(9)؛ وكلها مظاهر تكرس كل من انحطاط الطبقة العاملة السوفيتية وقد استلبت لحساب الراسماليين الماليين، غب خصخصة القطاع العام وجراء المشاكل الاقتصادية الطاحنة، مما خلق شرط تغييب الوعى الطبقي وانحسار الصراع الطبقي - مؤقتا فيما ارجو- لحساب ارباب العمل واعداء الطبقة العاملة من الراسماليين الماليين الذين يتعينون على تدمير فرص العمل، بدلا من خلق العمالة قياسا على الرأسمالية السلعية في كل مكان.

وكانت الرأسمالية المالية قد كرست مبدأ تصدير العمالة منذ مجئ مارجريت ثاتشر رئيسة الوزراء المحافظة في السبعينات على الاقل الى الخارج. وتعمل مصر وتونس وجبل علي في دبي الخ خصما على العمالة الاوربية الغربية والامريكية الماهرة والمنظمة والمسيسة. وتصدر جنوب شرقي اسيا وامريكا اللاتينية العمالة الرخيصة الى مناطق التجارة الحرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
ياسر عبيدي



اشترك في: 27 مارس 2008
مشاركات: 1156

نشرةارسل: الاربعاء مارس 08, 2017 8:12 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


د.خديجة صفوت







ليلى أبراهيم في لقاء مع د.خديجة صفوت في مدينة اوكس



انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الفاضل الهاشمي



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 2273

نشرةارسل: السبت مارس 11, 2017 5:19 am    موضوع الرسالة: ى رد مع اشارة الى الموضوع

لكم انتفعت بعطايا ولقيات هذه الزميلة المفكرة الجريئة ..

لها بصمة فكرية مميزة فى الطرح الماركسي وجرأة تميزها دون سواها ...

خديجة تنتمى الى جيل لم نرتو من حياضه بما يكفى البركة فى بقية الافذاذ من ذلك الجيل : فاطمة بابكر وفرح حسن ادم ومحمد سليمان ومحمد سعيد القدال ...


خديجة صفوت من طينة اخرى وعجينة نسيج وحدها ... تعرفت وتجملت ب وعلى جرأتها الفكرية عبر مولانا قوقل رغم قساوة الترجمة كون القاسم المشترك من المصطلحات يخفف من وعورة الترجمة ..



باقة من الزهور فوق قبر خديجة الذى لن يسعها اطلاقا


_________________
The struggle over geography is complex and interesting because it is not only about soldiers and cannons but also about ideas, about forms, about images and imaginings
ادوارد سعيد "الثقافة والامبريالية 2004"
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة