الدسوقي: الوجه الناصع لغد ناصع . د. محمد محمود

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
عثمان حامد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 301

نشرةارسل: السبت مايو 13, 2017 8:19 am    موضوع الرسالة: الدسوقي: الوجه الناصع لغد ناصع . د. محمد محمود رد مع اشارة الى الموضوع


الدسوقي: الوجه الناصع لغد ناصع
محمد محمود


جاء في صحيفة التغيير الإلكترونية بتاريخ 9 مايو 2017 أن محمد صالح الدسوقي البالغ من العمر ثلاثة وعشرين عاما تقدّم بعريضة لمحكمة أم درمان جنوب طالبا تغيير صفة ديانته في بطاقته الشخصية من مسلم إلى لاديني. وأوردت صحيفة حريات الإلكترونية بتاريخ 10 مايو أن الأجهزة الأمنية اعتقلته وقيّدت ضده بلاغ رِدّة تحت المادة 126 من القانون الجنائي.
خبر صحيفة التغيير قصير ومقتضب ويقع في سطور قليلة إلا أنه يمثّل في تقديرنا أكبر تحدٍ للنظام الإسلامي في السودان منذ انقلابه صبيحة الجمعة 30 يونيو 1998، بل وأكبر تحدٍ للحركة الإسلامية وللإسلام نفسه داخل السودان وخارجه. هذا الشاب الذي وُلد في ظل نظام الإسلاميين وترعرع في ظلّ منهجهم المدرسي والتربوي التلقيني وطغيان إعلامهم وهو يعمل على غسل الأدمغة وإعادة صياغة الوعي والسلوك، استطاع أن يهزم كل هذه العوائق الجبال ليعيد النظر في نظامه الاعتقادي كمسلم ويتحرّر منه وينعتق ويقرّر الخروج من الإسلام. وما فعله الدسوقي على هذا المستوى، مستوى تحرير وعيه واكتسابه لاستقلاله الفكري، ليس بالطبع بأمر فريد لا سابقة له --- فالسودانيون يوجد بينهم عدد من اللادينيين من كل الأجيال، بما في ذلك جيل الدسوقي، وهو عدد لا نعرفه بالضبط في الوقت الحالي وليس من الضروري في تقديري أن نعرفه لأن القضية الأساسية في نهاية الأمر هي إقرار مبدأ حرية الفكر والتعبير وتوطينه في القوانين وبذا نساوي بين كل المواطنين سواء كانوا مؤمنين أو غير مؤمنين. إلا أن الدسوقي فعل أمرا فريدا لم يُسبق إليه حسب علمنا وهو أنه ذهب لمحكمة ليعلن أنه لاديني وليطالب المحكمة بالاعتراف بهذه الوضعية الجديدة. وربما يقفز لبالنا حدث آخر شبيه وقع في الخمسينيات وهو إعلان الراحل مصطفي حامد الأمين خروجه من الإسلام واعتناقه للبوذية. إلا أن ثمة فرق حاسم بين ما فعله مصطفي حامد الأمين وما فعله الدسوقي، إذ أن الأول خرج من دين ليدخل دينا آخر (وإن كان علماء الأديان يختلفون حول طبيعة البوذية، إذ يعتبرها البعض فلسفة وليست دينا منظّما)، بينما أن موقف الدسوقي أكثر جذرية لأنه خرج من النظام الديني برمته وأصبح لادينيا.
لا شكّ أن خروج مصطفي حامد الأمين من الإسلام كان صادما بشكل خاص لأسرته ذات المكانة الدينية، إلا أنه لم يتعدّ في سودان الخمسينيات تلك الحدود ولم يهزّ المؤسسة الدينية أو يشكِّل تحديا للقوانين السائدة. بيد أن الوضع يختلف اختلافا كليا في سودان اليوم، إذ أن سودان اليوم يعيش أسير نظام يجمع أسوأ استبدادين: الاستبداد العسكري واستبداد الدولة الدينية. ولأن انقلاب يونيو 1989 هو انقلاب الحركة الإسلامية المنوط به تحقيق برنامجها وإعادة صياغة المجتمع وفق "مشروعها الحضاري" و"منهجها الربّاني" فإن ما يميزه عن الانقلابين اللذين سبقاه هو وجه الاستبداد الديني. والسودانيون قد قاوموا انقلاب الإسلاميين منذ يومه الأول وما زالوا يقاومونه: قاوموه بكل مظاهر الاحتجاج السلمي وقاومه بعضهم بحمل السلاح في مواجهة عنفه ودمويته. إلا أن الملاحظ أن هذه المقاومة ظلت ذات طابع سياسي بالدرجة الأولى. صحيح أن الكثيرين رأوا بأم أعينهم خواء الحلّ الإسلامي وبؤسه وفقد الكثيرون إيمانهم بالإسلام إلا أن وعيهم هذا لم ينشىء خطابا جديدا مستقلا ونشطا في مواجهة الإسلام في المجال العام واكتفت حركة المعارضة بالتعبير عن نفسها بلغة الخطاب التقليدي للمعارضة السياسية. وهذا الخطاب التقليدي للمعارضة تجنّب بشكل عام التصدي للوجه الديني للنظام كما تتمثّل في المادة 126 (مادة الرّدّة) وعقوبات الشريعة (وإن كنا نستثني في حالة الدسوقي التصريح الشجاع لحزب المؤتمر السوداني الذي تضامن معه في الحال ودعا لإلغاء مادة الرِّدّة ونتمنى أن يتبع ذلك مواقف شبيهة من باقي القوى السياسية المعارضة، كما نستثني مقاومة الناشطات النسويات المستمرة في مبادرة مقاومة العنف ضد المرأة، ونشيد بشكل خاص بموقف التحدّي المتميّز للبنى حسين الذي أجبر النظام على التراجع). ومن الطبيعي أن تتجنّب أكبر قوة حزبية مؤثّرة في المعارضة السياسية وهي حزب الأمة الدخول في تحدٍ مع البرنامج الديني للنظام لأن حزب الأمة حزب طائفي منحاز للشريعة. وما نلاحظه أنه ورغم أن الحزب الشيوعي (القوة الأساسية في اليسار) غير منحاز للشريعة إلا أنه دفع ثمن هامش الحرية المسموح له بالتحرّك فيه وقرّر مهادنتها، علاوة على تراجعه على مستوى الخطاب باستبعاد تعبير "علمانية" واستبداله استبدالا غير علمي بتعبير "مدنية". وفي هذا الجو المهادن تعزّزت نزعة ضارة ومنافقة فكريا بذر بذرتها عبد الخالق محجوب بكتابه أفكار حول فلسفة الإخوان المسلمين (وهو كتاب لا يشبه باقي كتاباته التي تتميّز بمحاولاتها الجادة لتحليل الواقع السوداني وتوطين أفكار الاشتراكية فيه) ودخل البعض حلبة المزايدة الفكرية بطرح قراءات "إصلاحية" للإسلام تدّعي نزع "تشويه" الإسلاميين عنه.
وهكذا وبينما فشل النظام في قهر المعارضة السياسية إلا أنه نجح في مجال القهر الديني واستطاع أن يفرض خطابه وعلاماته الإسلامية على كل مناحي الحياة (وأبرز هذه العلامات فرض الحجاب على النساء، وحتى على نسبة كبيرة من السودانيات اللائي يعشن خارج السودان، علاوة على الفصل الاجتماعي للجنسين الذي أصبح سمة من سمات مجتمعات السودانيين في الداخل والخارج). وكانت البطاقة الشخصية باشتمالها على دين حاملها من العلامات البارزة التي أُقْحِمت عن قصد لفرض حضور الهُوية الإسلامية في كل المعاملات الرسمية.
وفي وجه هذا القهر الديني الشامل بكل صلفه واستعداد المادة 126 المعلن لقطع الرقاب تقدّم الدسوقي شامخ الرأس لمحكمة أم درمان جنوب ليعلن لها خروجه من الإسلام ويطالبها بإثبات هويته الجديدة كلاديني في بطاقته الشخصية. وَضَعَ الدسوقي المحكمة ونظامها أمام مطلب حرية فكرية ملحّة وضاغطة تريد أن تتجسّد فعلا حرّا يتحرّك في واقع الناس، وهو مطلب ظلّ الإسلام يرفضه ويواجهه بالعنف عبر كل تاريخه الذي تلا لحظة تأسيس محمد لدولته وإعلانه للجهاد. ولقد ظلّ الكابوس الذي يلاحق الدولة الإسلامية طيلة تاريخها ويهدد بكشف خوائها هو تلك اللحظة التي يواجهها فيه فرد مواجهة علنية بخروجه من الإسلام. ولقد اعتمدت الدولة الإسلامية ومنذ فترة محمد على تواطؤ بينها وبين غير المؤمنين وهو ألا تمسهم بأذاها طالما ارتضوا أن يكونوا منافقين يتظاهرون بالإسلام ويستبطنون لاإيمانهم --- وهكذا كان النفاق وظلّ وضعا متلاءما مع مصالح الدولة الإسلامية إذ ساهم في حفظ تماسكها واستمرارها. ولا نشكّ أن سدنة المشروع الإسلامي في السودان ومنذ لحظة انقلابهم ظلوا يرتجفون هلعا من كابوس احتمال تلك اللحظة التي ينقلب فيها مواطن سوداني على التواطؤ النفاقي ويكسر حاجز الصمت والخوف من الإسلام فيتكشّف بؤس المشروع وتتكشّف هشاشته الفكرية.
إن اللحظة التي قدّم فيها هذا الشاب المغمور رسالته القصيرة التي تقع في سبعة عشر سطرا وتتألف من أربع وثمانين كلمة والمكتوبة بخطّ اليد استغرقت في الغالب دقائق، إلا أنها دقائق تمثّل لحظة فارقة تحمل في أحشائها أكبر المعاني للذين يحلمون بحرية الفكر والتعبير في بلادنا، بل وفي كافة أرجاء العالم الإسلامي وخاصة أقطاره التي تحكمها قبضة الشريعة. في تلك الدقائق المثقلة بالمعنى الكبير لتلك الحرية التي تنبع منها باقي الحريات حمل هذا الشاب المغمور على كتفه الهمّ الكبير للوطن وقضيته الكبرى وارتفع لمستوى فِعْل لم يُسْبق إليه: فِعْل الخروج المعلن من الإسلام أمام محكمة تجسّد بطش نظام إسلامي هو من أكثر الأنظمة قهرا وعَسْفا وعُتُوا وانتهاكا للحقوق في عالم اليوم. هذا الفعل المذهل الشجاع هو فعل شخص قرّر أن يثور على واقع النفاق والصمت والخوف من الإسلام وقرّر أن يكسب نفسه حتى لو خسر العالم كله لأن واجبه الأخلاقي يفرض عليه أن يكون صادقا كل الصدق مع نفسه ولأن توقه لحريته يعني ضرورة أن يعيش حياته وهو متّحد الظاهر والباطن.
عندما دخل الدسوقي محكمة أم درمان جنوب كان مغمورا ويقتات تاريخا صنعه الآخرون مثله في ذلك مثل الغالبية الساحقه من المواطنين العاديين. ولكنه وفي تلك اللحظة التي قدّم فيها عريضته خرج من مجال المواطن العادي المنفعل بالتاريخ ليدخل مجال المواطن الذي يريد أن يساهم في صناعة الفعل التاريخي، فعل التغيير من أجل عالم أكثر حرية وأفضل. وبرسالته الخطية القصيرة التي أعلنت أن لحظته كلاديني قد أزِفت وضع الدسوقي بصمة لن تنمحي في سجل كفاحنا من أجل حرية الفكر والتعبير. والدسوقي منذ هذه اللحظة الفارقة التي صنعها بموقفه لم يعد مغمورا وإنما أصبح عَلَما فارقا ووجها ناصعا لغد ناصع يجسّده جيله وهو يحمل آمال الوطن وأشواقه لغد محرّر من كل أشكال القهر.

محمد محمود أستاذ سابق بكلية الآداب بجامعة الخرطوم وحاليا مدير مركز الدراسات النقدية للأديان
kassalawi99@hotmail.com
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
حاتم الياس



اشترك في: 23 اغسطس 2006
مشاركات: 795
المكان: أمدرمان

نشرةارسل: السبت مايو 13, 2017 3:11 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

ياحبايبنا والله دولة الأفندية القديمة والعميقة زمان ابتعلت جوه بطنها الحركة الأسلامية والكيزان ودمجتهم ضمن نظام قيمها وسلطتها حيث الولاء لدولة مابعد الأستعمار وجهازها البيروقراطي القديم لا للتنظيم او خطاب سياسي وفكري يعتقد في انو (الأسلام هو الحل) إلا بالقدر القليل البيمشي ليها حاله وسط المعارضين الفتارى ديل عشان تغشهم وتقول ليهم الشارع بهناك شارع الدين والعقيدة يمشوا يلاو ويقالعوا في خيالات الطريق بلا جدوى ، وبالمناسبة الصالح العام القديم والذي ابعد كثير من العناصر المناوئة تم ايضا لصالح دولة الأفندية دي لكن الأشراف عليهو والقيام به كان من تنظيم الجبهة الأسلامية والغرض منو ليس حماية النظام فحسب ولكن تجفيف الارث النقابي الممكن يقالع الدولة في ريع مدخولها لصالح النقابات او اي جهات اخرى بمعني شنو (تجفيف البؤر المطلبية التي تهدد هيمنة دولة الأفندية دي على مفاصل الدولة ) بالتالي قصة كيزان وماكيزان ده شغل بتاع ذاكرة جامعات ساي واركان مازالت تعتقد في وجود الكيزان الزمان ديك ابان دقون والبتكلمو عن تطبيق الشريعة وهايجين ديل الدولة بلعتهم (جمبلغ) وضربت مركزهم التنظيمي النشط، وحسن الترابي أنتبه لخشم الدولة المفتوح ده وعايز يبلع تنظيمو فكب الزوغة بتنظيمه عشان يحافظ عليه , لكن هسع لو عاينت للمؤتمر الشعبي بتلقى فعاليته فكرية وبنازع السلطة في منطقة التأويل الديني بجداره ده لانو الترابي ترك لهم ارث فكري كبير لكن على مستوى الجماهيرية والتنظيم والحركية تعبان وماعندو حاجة زماااان اتقصه طق لمن كوادره انخرطت في مشروع الدولة ومكافأتها الطبقية لا التنظيم بمخاطر أنتماء له ممكن تفلس بيك وتعيشك كدح صعب عشان كده (ضواقة) مطايب الدولة غلبهم يخلوها. هنا عايزين نقول شنو أنو مافي (كيزان) ومافي زاااتو (دولة دينية) في دولة الأفندية القديمة همها تواصل في حكمها لو لقت ضمانات تحميها من التغيير العنيف وتهديد مصالحها أحتمال كبير تطبق ليكم علمانية أنور خوجا بتاع البانيا زاتو تحيرو في قبرو ، الأهم من ده كلو نحن الدين بتاعنا ده زاتو دايرين نحميهو والله من التسليع والتأويلات العايزه (تلبرل ) النظر ليو وفق خطاب يلغيهو من الحياة العامة وده كلام وهمي جدا وينسجم مع رؤية الغرب وامريكا اي بينسجم مع مفاهيم الهيمنة الرأسمالية الكونية دي لانو الدين في حياتنا مانصوص الردة والخمر والعقاب والترهيب والتكفير والاستتابه بس ده حقيقة دين السلطة البتقمع بيهو الناس عشان تحكم ، الدين عندنا وزي ماقلت قبل كده انو لو بكره بس جا واحد قال مادايرين دين في السودان ده حايجوع نص السودان ويكوركو من التعب أرامل في البيوت ايتام كبار سن اسر كثيرة بجيها الدعم والسند بفكرة المراحمة وصلة الرحم الزكاة والصدقات والغمت الساي من الاقارب والاهل والبعرفوهم والمابيعرفوهم والمتأسين بقوله صلى الله عليه وسلم خيركم خيركم لأهله يعني نص السودان ده هسع بياكل ويشرب (بأقتصاد الدين). طيب ليه الغرب الرأسمالي ده بيفتش لينا عن تأويل للدين مناسب لمقتضيات السلعة وحركة رأس المال لانو السبب الاساسي هو الفتك بالبعد التضامني والاجتماعي للدين ده البيستند على فكرة (الأخوة الأسلامية) وانما المؤمنين اخوة، دي كلها شذرات بتفتح الباب نحو الأشتراكية او خلينا نقول للناس الحساسين من كلمة اشتراكية (عدالة اجتماعية) إذا بس عقلنا النظر للفضاء الديني ده خارج اوهام مناديب رأس المال المعولم سياسيا وايدلوجيا في السودان .
أختم بعد الصلاة على نبينا محمد بقصة الصديق الجريفاوي الطريفة التى حكاها في موقع سودان فور اول قال وهو راكب العربية سمع الأذان في واحده من الأذاعات الدينية الخاصة وبعد الأذان المذيع ردد دعاء إن الصلاة كانت علي المؤمنين كتابا موقوتا قال اعزائي المستمعين هذا الأذان كان برعاية الشركة الكورية ، وماتستبعدو قريب ده صلاة العيد في جامع الخليفة حاتكون برعاية (زين) وبعد الصلاة يوزعوا تي شيرتات وفنايل وشرايح..الكيزان ودولتهم كانوا تمهيد مشروع تسليع الدين، ونحن والله دين الغبش والبسطاء البكونوا واقفين في حراية رمضان مؤمنين بأن لهم خالق سيدخلهم الجنة مابنخلي زول يداقرهم فيهو بالني من التصورات والأفكار بل ندافع عن الدين في بعده الروحي والأجتماعي بالتي هي احسن واجمل.

نأسف للدارجي
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد عثمان ابو الريش



اشترك في: 13 مايو 2005
مشاركات: 981

نشرةارسل: السبت مايو 13, 2017 7:33 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


شيئ مؤسف حقا ما يحدث فى السودان.. الأخوان المسلمين استطاعوا إختطاف الإسلام وفرض تعريفاتهم وممارساتهم ولصقها بهذا الدين الحنيف.. لقد ولدنا مسلمين هكذا.. بدون وعى منا.. ثم كبرنا وتعلمنا الإسلام
الصوفى السمح والمتسامح.. ترى السكران فى حلقة الذكر لا ينهره احد ثم يجلس ويأكل مع الذاكرين.. لا يضيقون بأنماط الشخصيات ولا بسلوكياتهم ما دامت شخصية.. ثم كبرنا أكثر فقرأنا محيى الدين بن عربى
والنابلسى.. وعلمنا وعرفنا ان الإسلام فلسفة عميقة تضاهى كل الفلسفات حتى المعاصرة منها.. بل تتفوق على كثير منها إن لم تكن على كلها.
ثم أتى غربان الإسلاميين الذى لا هم لهم سوى المال والسلطة والنساء.. وضربوا بالقيم عرض الحائط. وصاروا ينعقون فى كل وادى حتى أصموا الاذان.. فإختلطت المفاهيم على الكثيرين، حتى مثقفينا لم يميزوا بين الإسلام والإسلاميين.

_________________
Freedom for us and for all others
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة