السرطان ، كانجاز للاخوان المسلمين

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
Isam Ali



اشترك في: 04 مارس 2007
مشاركات: 212

نشرةارسل: الاحد مارس 18, 2018 7:57 pm    موضوع الرسالة: السرطان ، كانجاز للاخوان المسلمين رد مع اشارة الى الموضوع

تواتر الخبر من راديو دبنقا الى عدد من صفحات الجرايد قبل يومين ( مارس 16-3-2018 ) :
الحكومة تقر بوجود (إشعاع نووي) بميناء ببورتسودان

أقرت لجنة الطاقة الذرية وادارة السلامة الاتحادية بوجود اشعاعات نووية خطيرة داخل مخزن المهملات في الميناء الشمالي ببورتسودان.

وقال أحد العاملين لراديو دبنقا إن لجنة الطاقة الذرية وصلت يوم الأربعاء بعد أن اخطرتها هيئة الموانئ البحرية بوجود إشعاعات نووية داخل مخزن المهملات في الميناء الشمالي. وقال إن اللجنة حذرت مسئول المخزن والعمال من الإقتراب من المخزن وسلمت إدارة الموانئ تقريراً بوجود الإشعاعات النووية.

انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
Isam Ali



اشترك في: 04 مارس 2007
مشاركات: 212

نشرةارسل: الاحد مارس 18, 2018 8:00 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


السرطان ، كانجاز للاخوان المسلمين

ليس للنظام الراسمالى سوى مبدأ اساسى واحد هو الربح ، هو الهدف الاعظم ؛ ليس الرفاه الانسانى او تقدم المجتمعات البشرية . الربح فقط هو الغاية السامية ، ترتب له البنية الاقتصادية الاجتماعية ليتحقق بدون عوائق تقف فى وجه المنافسة ، تحد من حركة راس المال ، تقيد الاستهلاك حتى ولو كان سفيها فهى حجة الفقراء ، تخفف له القوانين وتقلص الضرائب فهى نقيضة لطبيعة الاشياء . كل ما يوجد فى العالم يعتبر موارد متاحة لتحقيق الربح سوى فى بلد الراسمالى او فى بقية العالم ، فالربح هو الاله والعالم مملكته ، ومن حقه ان يراكم فيها الارباح اويعيث فيها الفساد والحروب والقتل بكل الوسائل بما فيها افساد البيئة وتحطيم فرص الحياة. الرأسمالية فى صيغتها النيوليبرالية المجرمة تكرر الشعار القديم الاصلانى : كل شى بضاعة .

جعلت النيوليبرالية من التخلص من النفايات ممارسة فى الاقتصاد العولمى ، سماها دانيال اراب موى امبريالية النفايات . البلدان الامبريالية تصدر "بضاعة" النفايات الى الدول الاقل نموا ، تستغل ضعفها الاقتصادى والسياسى تفرضه الامبريالية ، وتتخلص من اعباء ومخاطر سياسية تفرضها الانشطة المعارضة الجماهيرية الديمقراطية لشره الربح ، ومن اجل حماية البيئة فى بلدانها . تنجح المناهضة فى استصدار قوانين صارمة تفرض على المؤسسات المنتجة للنفايات فى بلدها ، وتلزمها بطرق تخلص علمية ولكنها مكلفة . ولكن نفس تلك الحكومات ترفض التوقيع على الاتفاقات الدولية التى تعمل على فرض القيود عليها كصادرات ، او تقترح عليها تعديلات تخفف صرامتها ، او لا تلتزم بها .

تنتج المقتصدات فى الدول الامبريالية كميات مهولة من النفايات الخطرة الكيماوية والسمية والاشعاعية . فيقدر انتاج العالم حوالى 400 مليون طن سنويا من النفايات الصناعية الخطرة، منها حوالي 30 ألف طن نفايات نووية منخفضة ومتوسطة المستوى الإشعاعي، وحوالي 10 آلاف طن عالية المستوى الإشعاعي، والكمية الباقية نفايات سامة خطرة تمثل بقايا المخلفات الصناعية . ويبلغ انتاج العالم حوالى 42 مليون طن من النفايات الالكترونية (2014)( وهو نفس تقديرات العدد المدفون فى افريقيا ) وتستخدم تلك الدول سياسات مبتكرة للتخلص من مخلفاتها بإلقائها في دول العالم الثالث.

كانت وزارة الصحة فى الجزيرة قد ذكرت أن حالات الاصابة بالسرطان تجاوزت ال 21 الف حالة فى 2015 . احصاءات سابقة فى الولايات الشمالية تذكر 300 حالة لكل 100 الف من السكان .فمالذى يجرى هنا ؟
فى اجتماع عام للمنظمة الدولية الخاصة بالتنمية والتعاون الاقتصادى فى 1983 وجد ان سفينة محملة بالنفايات السامة والمواد الخطرة ، تخرج على راس كل دقيقة من موانئ البلدان الصناعية الى مستقر لها فى البلدان الفقيرة ، كل دقيقة فى كل يوم وعلى مدار ال350 يوم تجرى فى السنة . فى 1988 تم شحن اكثر من 3 مليون طن من هذه المواد ( والتى يمكن تسميتها باسمدة السرطان ) توجهت الى دول العالم الثالث . يقول الانتربول فى 2013 واحدة من كل 3 بواخر تغادر الموانئ الاروبية تملؤها النفايات السامة .
تكلف معالجة النفايات مبالغ ضخمة فى البلدان الامبيريالية بين 3الف الى 5 الف يورو للطن الواحد ، بينما يكلف اقل من 40 دولار فى البلدان الفقيرة احيانا يصل المبلغ الى دولارين . كل ما يحتاجه الامر شركة امبريالية متخصصة فى نقل النفايات السامة والمواد الخطرة ، ودكتاتور فى البلد الفقير ، ووزير ( او مسئول فاسد ) ، لتنزل البراميل او الحاويات الى ارض البلد .

رصدت الصحافة قصة البراز اليونانى ، والحاويات الصينية ، واثار ذلك الاهتمام - او الرعب بالاحرى – الواسع ، فتوالت تصريحات المسئولين لتؤكد ان الامر اوسع من كره للاسلاميين القتلة تبذله المعارضة . فقد اورد موقع النيلين على الانترنت بتاريخ 16/3/2016 ، حديث وزير البيئة والغابات د. . حسن عبد القادر هلال " بوجود مشكلة حقيقية للنفايات الالكترونية مبيناً عدم مواكبة السياسات والتدابير الاحترازية اللازمة التي من شأنها أن تكفل الحفاظ على البيئة من كل المخلفات الصلبة والإشعاعية الضارة والمترتبة على تراكم تلك المخلفات " كان تعليق الوزير ان السودان اصبح مكبا للنفايات . وفى لقاء مع قناة الشروق اكد الوزير عزمه على رفع الامر لمجلس الوزراء. فى نفس المقال اكد الأمين العام لمنظمة تقنية الاتصالات العالمية د. نزار الرشيد " أن نحو «80» مليون من بطاريات الهواتف المحمولة طرحت في السوق السودانية وهي تحتوي على كميات كبيرة من الليثيوم المشع، منبهاً إلى أن السودان سيواجه تزايدًا كبيرًا في حالات السرطان " . اما د. نصر الدين شلقامي فقد "ذكر أن دراسة أكدت حجم النفايات الإلكترونية بلغ «135» ألف طن أغلبها عبارة عن تلفزيونات" ، ويقول ايضا " الآن على الأقل من خلال كشف الهيئة القومية للاتصالات عن دخول أكثر من «33» مليون هاتف نقال للبلاد غير مطابقة للمواصفات وتحوي مواداً سامة ومشعة". جريدة الانتباهة اورد حديث الاستاذة مها محمد خير من الهيئة العامة للمواصفات والمقاييس ، وقد "كشفت عن تعرضها لضغوط من جهات عليا بالدولة ـ لم تسمها ـ للسماح بإدخال أجهزة ومعدات إلكترونية مستعملة، غير مستبعدة أن تكون تلك الأجهزة عبارة عن نفايات إلكترونية " . المدير الأسبق لهيئة الطاقة الذرية د. محمد صديق ، كشف فى ورشة اقامتها وزارة الصحة مع هيئة المقاييس ، عن ادخال الصين 60 حاوية كيميائية سامة، وقامت بدفن 40 منها فى مقبرتين بمنطقة سد مروى، بينما تركت 20 حاوية في العراء . كان هذف الندوة التوعية بالمخاطر الصحية للمواد الكميائية ، حتى يأخذ الناس حذرهم ! . جريدة اجراس الحرية (21/12/2009) حدثتنا عن نشوب ازمة بين النائب البرلمانى محمد نور محمد زين وهيئة المواصفات والمقاييس .ذكر النائب دخول 568 جاوية محملة بالنفايات الالكترونية ، اتت من دول ارروبية ، تذهب الى ما سمى بالمدن الرقمية . اما د. نزار (السابق ذكره ) فقد حدد ان" اجهزة الكترونية تخلصت منها شرطة دبى جلبت لاحدى منظمات المجتمع المدنى (...) ، واكد انها نفايات وليس اجهزة جديدة " . " وأكد د.نزار وجود (4) من الحاويات الموجودة في سوبا الآن تحمل (3) آلاف جهاز كمبيوتر بخلاف أجهزة (المحمول) وغيرها، وقال إنّ الأمر علمياً يعني وجود (4.500) كيلو من الرصاص في الشاشات فقط وهو مصنف دوليا بأنّه مواد خطرة بجانب (الفسفور، الليثيوم، الزئبق) وغيرها يحظر نقلها عبر الحدود إلا بتصديق من الدولة المعنية حسب اتفاقية بازل (2006)" .

لاتسطيع الدولة الفاشية النكران ، فهى تعرف ما يجرى ، يتورط مسئولوها فى تجارة الموت ، يمدون يدهم ياخذون نصيبهم من ارباح البضاعة القاتلة . والربح هو الاخلاقية الوحيدة فى تطور البنية الراسمالية الامبريالية يعبر عنها الادارة النيوليبرالية للاقتصاد منذ ثمانينات القرن العشرين . المفهوم النيوليبرالى الايديولوجى لممارسة حرية التجارة جعل من دفن النفايات تجارة دولية . وجعلتها حرة ، تحرس حريتها الاتفاقات الدولية والمنظمات الدولية والجيوش الدولية تخصص الحرية للدول الامبريالية وتفرضها على الدول الفقيرة . لاتكتفى البنية الامبريالية بحرية التجارة ، بل بديمومة بنية التخلف الاقتصادى الاجتماعى لدول المحيط /الهامش الرأسمالى ، بالفقر ، بالديكتاتوريات العسكرية ، بزرع الفساد فى البنية الاقتصادية الاجتماعية والسياسية ، وبالجهل العام وبالمعرفة العلمية المرتبطة بالنفايات السامة . بنية الراسمالية النيوليبرالية تجعل من قارة افريقيا مدافن للنفايات . (تعتبر ثلث مساحة موزمبيق وافريقيا الوسطى منطقة لدفن النفايات . يعانى 33% من اطفال موزامبيق من امراض سرطان الدم ) .

يواجه شرفاء البلد الناشطين فى التخلص من كابوس نظام الكيزان المجرم ، مهام التصدى لاحكام الاعدام ، يوجهها نظام الانقاذيين الفاشى لسكان الوطن الخيّر . وتبتدئ المهام بالتنظيم ، يتولى عديد الواجبات واولها التوثيق ، حيث تحصر الحقائق حول الجريمة ( كم ومتى وكيف واين ومن بالتحديد .. الخ المعلومة الموثقة ) . التنظيم يعبر عنه كثرة من المنظمات يقيمها المجتمع الاهلى ، يمكن ان تقوم حول انشطة مختلفة مرتبطة بالموضوع ، مثل دعم المرضى واسرهم ، دعم انظمة الرعاية الصحية والعلاج ومراكزالبحث العلمى ، وخلق العلاقات مع المنظمات المشابهة فى العالم ، اهلية كانت او دولية .. الخ . يكوّنها العاملون فى الحقل الطبى المرتبط ، اسر المرضى ( ضحايا الجريمة ) ، المهتمين بصحة البيئة ، والكارهين لامبريالية النفايات (القمامة ) وغيرهم .
لعل المناقشين لموضوع مهام المرحلة الانتقالية يدرجون الموضوع فى الاجندة فى موقع متقدم منها ، معرفة من ، من سمح ، اى الشركات ارسلت لنا اسمدة الموت ، اى البلاد ، وكيفية المحاسبة بما يتيح القانون المحلى والدولى ، وما تتيحه قوى الشعب من مقاطعة البلدان او الشركات او المنتجات ، تهدف الى الزام الشركات او بلدانها بدفع تكاليف عمليات الازالة والتنظيف والتعويضات ، لتخلو الجزيرة والشمالية وباقى البلد من السرطان ، من سماد الموت الباقى مدفون فى الارض او على سطحها.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الفاضل البشير



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 405

نشرةارسل: الاثنين ابريل 16, 2018 10:07 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

سلام عصام

السودان اليوم:
قالت حكومة ولاية نهر النيل إن المركز القومي للطاقة الذرية سيكون ضمن لجنة تحقيق حول دفن مستشفى للأورام بشندي نفايات طبية في منطقة خلوية بالولاية ونبش أي نفايات متوقعة.
وأعلن وزير الصحة، نائب والي ولاية نهر النيل الأمين محمود عثمان النص أن حكومة الولاية حركت إجراءات قضائية في مواجهة المركز. وهدد في تصريح لوكالة السودان للأنباء بإيقاف العمل بالمركز حال أظهرت التحقيقات أن المركز دفن في وقت سابق نفايات طبية إشعاعية مضرة بصحة المواطن والبيئة. وأشار الى أن محاولة المركز الأخيرة بوادي "الدان" تمت من وراء السلطات الصحية بالولاية.


http://alsudanalyoum.com/crimes-and-events/دفن-نفايات-نووية-في-ولاية-نهر-النيل/
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة