السفارات والتديًن الشكلي

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
حامد بشرى



اشترك في: 22 يوليو 2009
مشاركات: 111

نشرةارسل: الثلاثاء سبتمبر 18, 2018 2:27 am    موضوع الرسالة: السفارات والتديًن الشكلي رد مع اشارة الى الموضوع

[c[color=blue][color=blue]olor=blue]السفارات والتديًن الشكلي
ظاهرة لفتت انتباهي في الفترة الأخيرة أطلقتُ عليها أسم التدين الدبلوماسي وهذه الظاهر أصبحت تتشكل في مجتمعات الجاليات السودانية بالخارج . في أكثر من مناسبة أجتماعيه جمعت أفراداً من الجالية السودانية لاحظت أن بعضهم في التعامل مع رؤساء البعثات الدبلوماسية يجتهدون في أطلاء مسحة دينية عليهم وكأنهم يتعاملون مع أولياء الله الصالحين . تجدهم مثلاً يَصًرون على تقديم الدبلوماسيين لكي يؤموا المصلين بغض النظر أن كانوا مستوفين لشروط الإمامة ام لا؟ وبعضهم يعاتبك أذا بدأتك صلاتك قبل وصول الإمام (السفير) رغم دخول مواقيت الصلاة. أما آخرين فلا يقربوا الصلاة أصلاً إلا في حالة أن يكون الامام هو السفير أو من ينوب عنه وفي أحايين أخري تجدهم يقيمون الصلاة خلف الأمام حتى وأن لم يسعفهم الوقت بالوضوء. وفي شهر رمضان لا يتم البدء بتناول الطعام إلا حينما يباركه ممثل البعثة الدبلوماسية . هذه الظاهرة التي لا تمت للدين بصلة تقوم على فرضية الولاء الديني لبطانة السلطان وحمايته من أي نقد بحجة الحصانة الدينية التي يتمتع بها. نتيجة لذلك أن أعداداً كبيرة من السودانيين الذين وجدوا أنفسهم خارج القطر نتيجة للتهجير القسري أصبحوا في وضع لا يستطيعون معه أنتقاد سياسات الوطن الذي فرض عليهم كل هذه المعاناة أمام من يمثلونه في الخارج على الرغم من الحريات المتاحة بسبب مظاهر التدين الدبلوماسي الشكلي . السودانيون الذين كانوا معروفين على مستوي العالم العربي والأفريقي بوعيهم السياسي العالي أصبحوا يتحاشون الحديث عن السياسة أو انتقاد سياسات الحكومة أمام أعضاء البعثات الدبلوماسية . تجدهم يلوذون بالصمت أمام السفراء وأعضاء البعثة الدبلوماسية ويتفادون الحديث عما يدور بالوطن من حكم جائرٍ وتعذيبٍ واعتقالات وفساد أزكم الأنوف وإبادة جماعية وحروب بلا فائدة ناهيك عن طرق معالجة هذه الأزمة . أقصي ما يتحدثون عنه في وجود الدبلوماسيين هو الغلاء الطاحن مع عدم التطرق لمسبباته . يتحاشون بصورة متعمدة الحديث عن الدكتاتور ونظامه الذي بقي في الحكم ثلاثين عاماً حجتهم الواهية في ذلك لا يريدون أحراج ممثلي النظام متناسين أن وجود هذا النظام جعلهم يتوارون خجلاً من إبراز هويتهم السودانية . النظام يرحب جداً بالتدين الدبلوماسي ويرسل مبعوثيه للخارج الذين يجيدون تمثيل هذا الدور. التدين الدبلوماسي سلاح تستخدمه الأنظمة الاستبدادية لكي يغطي نفسه بغطاء ديني يصعب نزعه وكشف عورته وفضح ممثليه أمام الجمهور وفي هذا أعفاء لها عن مسئوليتها في معاناة المواطن. التدين الدبلوماسي يناقض الإسلام الحقيقي الذي يكون فيه الحاكم المسؤول الأول عن الرعية تمشياً مع قول الخليفة عمر لو عثرت بغلة في العراق لسألني الله تعالي عنها لما لم تمهد لها الطريق يا عمر .
السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية ليس هم وكلاء الله في الأرض وليست معارضتهم والوقوف ضد سياستهم هي معارضة لله سبحانه وتعالي ولا تدخل في إطار المعصية أو الكفر بل بالعكس في ظل الدولة الدينية الظالمة التي تنتهك كرامة الأنسان وحريته وادميته تصبح مواجهتهم ومواجهة النظام الذي يمثلونه بالخارج فرض على كل مسلم ومسلمة . وبالرجوع الي السلوكيات وآدب المعاملة والدين الحنيف نجد أن معظم من يتولى أمرنا الدبلوماسي اليوم بعيد عن الدين . أصبحوا يتحايلون علي قوانين الدولة والخدمة المدنية ويمارسون الغش ، يستخدمون المال العام أسوأ أستخدام ، يتصرفون في أموال السفارات وكأنها ملك خاص ، يُزوٌرون في إيجارات السكن الدبلوماسي وفي صيانه مباني السفارة ومنازل السفراء في عطاءات تفقد الشفافية ، يبيعون عقارات الدولة بالخارج ويتقاضون العمولات ، يستقدمون العمالة السودانية والاجنبية ويسيئون المعاملة وفي بعض الأحايين يمارسون المماطلة في دفع مرتبات المستخدمين السودانيين وحتي الأجانب بحجة عدم وجود مالية بالخزينة في حين أن بعض السفراء يذهبون الي الخرطوم سنوياً عدة مرات هو وعائلته مستخدماً أغلي خطوط الطيران بالدرجة الأولي مع نثريات وبدلات أخري . أصبح الواحد منهم يقضي أجازته بالسودان ويعود ليبقي أسبوعاً بمكان عمله ثم يغادره لعوده نهائية للخرطوم حتى قبل أن ينتظر وصول بديله. عقلية المنفعة الشخصية وعدم الولاء للوطن الذي يحتضر أقتصادياً أنبتت نوع آخر من الغش واللامبالاة والفقدان لأبسط الشعور بالوطنية حينما تجد أن رئيس البعثة بعد مغادرته وعودته النهائية الي الرئاسة لا يُسلم المنزل الذي كان يقطنه الي عهدة السفارة بل يتركه للأستخدام الشخصي لبقية أفراد العائلة الذين لم يرافقوه بعد من دون حسيب أو رقيب . الي عهد ليس ببعيد عاش السودانيون زمناً رأوا وسمعوا كيف حرًم القائد العام للقوات المسلحة على زوجته أستعمال السيارة الحكومية. التصرف في المال العام لا يعني فقط فتح الخزانة وأخذ الأوراق النقدية وإنما يشمل أن تمتد يد السارق لممتلكات الدولة من منزل وسيارة وملحقاتها من سواقين وحاشية وعمال وعاملات من دون سلطة دستوريه . المال العام ليس أرث شخصي تؤول ملكيته من السفير الي الأبناء والبنات. في هذا العهد أصبح بعض السفراء وخاصة الذين تم تعينهم بناءً على الولاء يتحايلون على لائحة العمل بالخارج ويحضرون أبناءهم وبناتهم وازواجهم الذين تخطوا السن القانونية للمرافقة في خرق واضح للائحة العمل الدبلوماسي بالخارج . يُبذرون المال العام في شراء أساطيل العربات الفارهة والمواطن السوداني أكثر حوجه اليها لتسديد فواتير الطاقة واستيراد الأدوية . يتحايلون على قوانين الدولة المضيفة بتزوير المستندات للحصول على الإقامة الدائمة لأبنائهم ومن ثم يتبعونهم ليكونوا ملاذاً آمناً لهم . بعضهم أثناء أقامته بالدولة المضيفة يصطحبه أفراد عائلته من البالغين المتزوجين علي أمل أن يرزقهم الله بأحفاد يكتسبوا جنسية الدول الغربية بالميلاد. نوع آخر من الدبلوماسيين أدمن التحرش الجنسي بالعاملات في المقاهي والمواصلات العامة ولم يسلمن من هذا حتى عاملات المنازل الذين تم أرسالهن من قبل آبائهن وأمهاتهن لكي يسدوا رمق ذويهم بالداخل وحسبوهم في أيدي آمنة. بلغ ممثلو الدبلوماسية السودانية في هذه الحقبة درجة من الانحطاط جعلت من الدين مظهراً أجتماعيا فوق العادة لم يعصمهم عاصم ولم يردعهم رادع ولا أخلاق بعضهم لا زال مسجلاً في دفاتر شرطة نيويورك لأغتصابهم عجائز مرضي وهروبهم من المساءلة القانونية حذو النعل بالنعل . في وجود كل هذه الموبقات والمعاصي هل يجوز لنا كمسلمين أن نأمن هؤلاء على ديننا؟ التدين بدل أن يفصل الدين عن الدولة نجح في فصل الدين عن الأخلاق وأصبح تديناً شكلياً.
هذا السلوك المشين الذين يتمسح بالتدين الدبلوماسي الزائف ظاهرة أصابت مجتمعاتنا السودانية في الخارج وجعلت من بعضها رهينة لما تقوم به السفارات يشاركون في أستقبال ووداع رؤساء البعثات على الرغم من أن مواطني الجاليات لا يعتمدون في رزقهم على السفارة بل أنهم في سلوكهم وإسلامهم أكثر تديناً وقرباً الي الله من شاكلة هؤلاء الدبلوماسيين . يكسبون رزقهم بالحلال ولم تمتد يد أحد منهم للمال العام فما الذي يجعلهم يقعون تحت تأثير التدين الدبلوماسي الشكلي على الرغم من أنهم أناس متعلمون وبعضهم حائز على دراسات وشهادات أعلي من السفراء الذين يخضعون لتأثيرهم . التفسير لهذه الظاهرة الدخيلة على الجاليات لا تقع في أطار الجهل وإنما يمكن وصفها بالسلوك الانتهازي . وإذا رجعنا للتاريخ الاجتماعي المعاصر لشعوب السودان نجد أن ظاهرة النفاق لم تكن في أي وقت من الأوقات من طبائع السودانيين بل بالعكس تماماً الي وقت قريب كان معروفاً عنهم قول الحق وعدم المجاملة بشهادة الأعداء قبل الاصدقاء مشهود لهم بالصراحة حتى صاروا يقولون للأعور أعور أمامه . الاحترام في المقام الأول سلوك اجتماعي وعرف يستحقه كل من قام بواجبه الوظيفي وأحترم الآخرين ودرأ بنفسه بعيداً عن التدخل في شئون الجاليات والأفراد وأمتنع عن التجسس وتلفيق التقارير الكاذبة عن معارضي النظام .
الدفاع عن مبادئ الإسلام الأساسية من عدل وحرية ومساواة مسألة ليست محفوفة بالمخاطر في بلدان المهجر التي يقصدها السودانيون وكندا ليست استثناءاً بل بالعكس هي المبادئ التي ينادي بها الدستور العلماني الكندي وهي التي تتماشي مع الأهداف التي بموجبها تم قبول طلبات معظم اللاجئين السودانيين . الوقوف مع سفارات النظام التي تمثل نظاماً لا يحترم حقوق الأنسان والمواطنة وينتهج سياسة القمع والإبادة الجماعية والفردية هو عكس ما جاء بالمواثيق الكندية مما يعرض المواطن السوداني الذي حاز على الجنسية الكندية بالتجنس لمساءلة قانونية ويطعن في أهلية وشرعية لجوئه ويعرضه للحرمان من التجنس بالجنسية الكندية
دين بلا أخلاق أفضل منه أخلاق بلا دين

حامد بشري
سبتمبر 2018
[/color]
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة