وداعاً عبد الله بولا

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
الوليد يوسف



اشترك في: 10 مايو 2005
مشاركات: 1820
المكان: برلين المانيا

نشرةارسل: الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 1:00 pm    موضوع الرسالة: وداعاً عبد الله بولا رد مع اشارة الى الموضوع

الى جنان الخلود يا صديقي نبي الخلود، بعد ان خلعت عنك عباءة الجسد الفاني والبست روحك مقامها العالي وشكلها الازلي،خارج هيئة الصورة. روحاً طليقة،كما رسمتها في مشروعك الفكري (الحداثة الطليقة) لا تحدها حدود ولا تغافلها الحواس وتشغلها الرياح....فلترقد في سلام يا صديقي،أفلت من المكان وحللت في مطلق الزمان.

رحل عن دنيانا صباح اليوم، الفنان التشكيلي، المفكر والفيلسوف وصاحب الغوايات الخلاقة المتعددة (عبد الله احمد البشير...بولا)
حار التعازي للصديقة نجاة ولبناته فاطمة عزة ونوار التعازي موصولة ايضاً لصديقه ورفيق دروبه الفنية والفكرية (حسن موسى)

_________________
السايقه واصله
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الخير محمد حسين



اشترك في: 05 اكتوبر 2006
مشاركات: 467

نشرةارسل: الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 1:34 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

لا حول ولا قوة الا بالله.تعازينا للأخت نجاة وكافة أفراد الأسرة والتعزية موصولة للاخ حسن موسى وأعضاء الموقع . رحم الله الاستاذ بولا رحمة واسعة وألهم الأسرة الصبر وحسن العزاء.إنا لله وانا إليه راجعون.
_________________
أي أحمق يمكن أن يعقد الأمور ، ولكن تبسيطها يحتاج إلى عبقري.
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
خالد الطيب



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 300
المكان: أديس أبابا

نشرةارسل: الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 1:42 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

خبر محزن حقا . فلترقد روحك في سلام استاذنا . تعازي الحارة نجاة و لنوار وعزة و فاطمة وكافة الاسرة .
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
ياسر الشريف المليح



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1646
المكان: ألمانيا

نشرةارسل: الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 2:14 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

نسأل الله الكريم رب العرش العظيم ان يرحم الأستاذ عبد الله بولا ويحسن إليه ويحسن في فقده عزاء الأسرة والأهل والأصدقاء ويلزمهم الصبر.حار التعازي لزوجته ورفيقة دربه الأستاذة نجاة محمد علي وبناتهما ثم لجميع الأهل والأصدقاء وكل زملاء المنبر.
إنا لله وإنا إليه راجعون
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
عدلان عبد العزيز



اشترك في: 02 فبراير 2006
مشاركات: 102

نشرةارسل: الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 2:49 pm    موضوع الرسالة: قلوبنا معكم في هذه الأوقات الصعبة رد مع اشارة الى الموضوع

.
عاش نبيلاً وأدى رسالته في الحياة منحازاً لقيم الخير والجمال وفي ذلك كله نلتمس العزاء. قلوبنا معكم في هذه الأوقات الصعبة العزيزة نجاة والأسرة، والعزاء موصول ل د. حسن موسى وكل آل الفقيد العزيز وأصدقاؤه وعارفي فضله.

.

_________________
"فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ" آل عمران 159

We cannot always oblige but we can always speak obligingly - Voltaire
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد سيد أحمد



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 609
المكان: الشارقة

نشرةارسل: الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 3:07 pm    موضوع الرسالة: مالها الاحزان رد مع اشارة الى الموضوع

مالها الاحزان
قبل أيام ارتحل يحيى الحاج
اليوم عبد الله لولا
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة AIM عنوان
محمد عثمان ابو الريش



اشترك في: 13 مايو 2005
مشاركات: 1026

نشرةارسل: الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 3:22 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

نعى الناعى اليوم صباحا استاذ الجيل ومربى الاجيال عبدالله بولا.. الصديق الذى كم تمنيت ان اراه ولكن حالت ارادة المريد القادر دون ذلك.
لقد اضفت بريشة جسدك الطاهر الوانا فى لوحة الوجود الاولى.
حزنت لفراقك فقط ومثلك لم يمت. وحزنت لما تمر به نجاة والبنات.. جعل الله بركتك فيهم والهمهم الصبر على هذا الفقد الكبير.
والعزاء الحار موصول لصاحبه وصديق العمر حسن موسى.. احسن الله عزاءكم يا حسن
رحمك الله رحمة واسعة وادخلك فسيح جناته مع الصديقين والشهداء
_________________
Freedom for us and for all others


عدل من قبل محمد عثمان ابو الريش في الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 4:10 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1169

نشرةارسل: الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 4:02 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



عبدالله بولا: رحيل مهيب


وداعاً هزار الربى والأكم
أريش الجناح وسيق القدم
يطوف بالقلب شتى المنازع
هذا يطول وهذا اقتحم
وذكرى تجيء وأخرى تمر
وليل تقضى وفجر ألم

التجاني يوسف بشير
(1)
ليس له موعداً مع وهج الشمس أو استراحة على هضاب القمر. هو كالصيف لا يتعب ولا يزيده التعرّق إلا قوة. كالحواريين القدامى، لا تفتُ عضدهم مصيبة، ولا يسترزقون إلا من قوة إيمانهم. آخر مرة لقيته تحدثت معه عن " صلاح" الذي ولج الفنون الأفريقية والثقافية ونثير الهويّات، وانتشر في الفلاة ، وعمّ القرى والحضر.
قلت لك :
- ألست أنت من كتب عن( مصرع الإنسان الممتاز) منذ سبعينات القرن العشرين؟، ألست أنت من علمتنا كيف نعيش مبدئنا ونحن نعمل له؟. وأن نفعل فعلنا السياسي، وتلك غير ممارستنا لفن الرسم؟
*
لم أزل أذكر يوماً حضرت غرفتنا في داخلية جامعة الخرطوم مساء ذات يوم، عام 1975، سلّمت علينا وكأنك تحمل الكرة الأرضية على كتفيك .قلت لنا :
- كنت مع أمي في مستشفى الخرطوم . فعلت كلما يمكنني فعله كي تعيش وتحيا ، ولكن الحياة اختارت أن تغيب جسداً.

وأفرط بك ألم شديد ... وسكتْ

لم نعرف وقع الصدمة علينا أنا وصديقي " قاسم " . تركناك وحدك في الغرفة ، غطينا جسدكم المُنهك وتركناك تداعب الأسى والتعب ، ثم غادرنا لبحري . كانت الجلابيب تملأ الليل بالبياض . وعرفنا أن الخطب جلل .أن تموت أمك ، أكثر وجعاً من أن يغادر أبيك.
(2)
هويتك تنطلق في البراري والهضاب ، تعرف أنحاء موطنك الأول والثاني . تسأل عنك الودائع الثمينة التي طبعت خاتمها في القلوب والعقول . كنت ولم تزل معلمنا الأول ، الكائنات تسبح وهي بين يديك رطباً ، يستطعم بها الفقراء الذين أحببتهم . في عام 1975 طلبت حواراً مع قادة الحزب الشيوعي، رغم أنك تنبأت بسقوط النموذج السوفياتي ، بعد أن أسقط الواقعية الاشتراكية في الفن ،نقدك البناء .
(3)
من أين تفجر ينبوعك ؟
وعياً يطوف كل المدائن والقرى . آخيت تلامذتك ، ولم تمنن عليهم . كتب شاعر في وطننا الكبير بسعة الشِعر العربي ، وقال إنك عملاق ، وقد كنت إنساناً خرافياً تعيش معنا وتقتسم معنا الطعام ، بل وتمشي في الأسواق . حتى الأنبياء اجتمعوا يقرءون عليك من ذكرهم ، علّ خزانتك المغلقة تنفتح ، ورددوا مع الجميع " افتح يا سمسم " . وبقي الذهن مغلق لا مفتاح لنصل إليه ، غير أنك كتبت ما قدرت عليه . وتممت " نجاة " بعض أقوالك على التخوم ، فصارت كُتباً.
(4)
لم تزل زيارتنا لمدرسة "المدينة عرب المتوسطة للبنات "ترن في أذني ، كأن 1975 مضت عليها يوم وليلة . " هاشم محمد صالح " كان يتمرّن على آلة " العود" وأنت عازف الطبل، وأنا أغني . كنت سيد الحاضرين والغائبين، والمنتصرين للمرأة في عجائب المقلدين للقوميين العرب المصريين .
لا نعرف الكلمات التي نودع بها جسدك و(258 ) مليون مشرّد في عالم الأوطان تتحدث عنهم إحصائية الأخبار، والغربة والمهاجر وملاذ الأكباد المنفطرة. وثقل البعد عن الوطن الأول، يمنحك بعض الراحة ، أن الموت المجاني عُرساً لا يُنسى. وحين طفقت تذكر شِعر أبيك القومي ، عندما زرنا الكاتب " عثمان حامد سليمان" في شقته في أبوظبي، أطعمتنا من شعر " بربر" البدوي في عشرينات القرن العشرين. كانت خزانتك طافحة بذكريات قديمة.
(5)
جاء موعدنا ، مع الأسى والحزن الذي لا يريد أن يفارقنا وإظلام النفس ، حين نودع الجسد ، وتبقى الروح شريكة لقائنا الأبدي، بلا اتفاق. بلا وداع . نصحو من نومنا ولا نجدك بيننا ،لنقرأ بعض نثرك القديم ربما تصادف الروح أريجها، خليط من علم الاجتماع والفلسفة وعلم النفس واللغة الخلوقة المبدعة. إن تكن أنت بعيداً عن يدي ، فخيالي يُدرك النائي القصيا. كأنك لا تريد أن تصبح عليك شمس العام 2019. وودعتنا في الطرف الأخير من العام .

عبدالله الشقليني
18 ديسمبر 2018



*


عدل من قبل عبد الله الشقليني في الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 4:10 pm, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عمر عبد الله محمد علي



اشترك في: 25 يوليو 2005
مشاركات: 456

نشرةارسل: الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 4:08 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



رحل الرجل الإنسان ...حار التعازي للأخت العزيزة نجاة ولأسرته الكريمة ولنا في هذا
الفقد الكبير..
للفقيد الرحمة والرضوان ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1169

نشرةارسل: الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 4:11 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

رحل الرجل الإنسان ...حار التعازي للأخت العزيزة نجاة ولأسرته الكريمة ولنا في هذا
الفقد الكبير..
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محسن الفكي



اشترك في: 16 مارس 2009
مشاركات: 1057
المكان: ميدان الخرطوم

نشرةارسل: الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 7:19 pm    موضوع الرسالة: خالص التعازي للعزيرة نجاة رد مع اشارة الى الموضوع

حار التعازي للجميع .
اقتباس:
لِكُل شَيءٍ إذا مَا تَم نُقْصَانُ.. فَلا يُغَر بِطيْبِ العَيْشِ إنْسَانُ
وهَذِهِ الدارُ لا تُبْقِي عَلِى أحَدٍ..وَلاَ يَدُوْمُ عَلى حَالٍ لَهاَ شَانُ
حَتّى المَحَاريْبُ تَبْكِي وَهْيَ جَامِدَةٌ ..حَتى المَنابِرُ تَبْكِي وَهْيَ عِيْدَانُ

أبو البقاء الرندي 1204 - 1285
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الفكي البشير



اشترك في: 22 مايو 2010
مشاركات: 96

نشرةارسل: الاربعاء ديسمبر 19, 2018 11:43 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

......
رحيل المثقف صاحب العطاء الأصيل حالة من اليتم الفكري والثقافي
تقبل الله الأستاذ عبدالله بولا وأظله بسحائب الغفران والرضوان..
تعازينا للأستاذة نجاة ولأسرته الكريمة ولأصدقائه وتلاميذه ولأعضاء المنبر ولأهل الثقافة والفكر ولشعوب السودان..
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
محمد أبو جودة



اشترك في: 25 سبتمبر 2012
مشاركات: 533

نشرةارسل: الخميس ديسمبر 20, 2018 10:44 pm    موضوع الرسالة: وداعاً عبدالله بولا .. رد مع اشارة الى الموضوع




وداعاً عبدالله بولا ..


الزول الإنسان المحبوب، كتير الطيوب ونادر العيوب ..


برحيلك يفتقد الكثيرون العزوة الفكرية، والتجربة الحياتية الجليلة والأثر الفنّي العملاق ..


بل بفقدك تفتقد الحقيقة مفكراً من أكابر عارفيها، والحداثة واحداً من باعثيها وعلوم الجمال فــَــذّاً من نافذيها ..


والتراث، كذلك سيفتقدك .. ستبكيك العقول قبل القلوب في "مدائن الذكرى" ..



يا لألطاف الله العلي ..


ما إن سمعتُ نعيّك حتى شعرتُ بأني كَـمَنْ بوغِت! ثم لم يسعفني هوناً إلّا ترديد هامس ..


حِليل بولا يا حِليل بولا .. حليل بولا ال للعلوم "زولا" ..


نعم، إنه مشيُ الخُطى على ذات الأثر .. حِليل موسى يا حِليل موسى ..


وربما كان لك جِدٌّ وَ جَــدْ في التأرَخة، لكنّك جدّ الجدود، نسل ال مريود بواقع التجربة والسعي الحياتي المحمود ..


ووالدٍ ومولود ..


اللهم تغمّد أخانا بولا بوافر الفضل، وارحمه وتقبّله خير القبول ..


التعازي الحارة للأخت نجاة، ولكريماته ولكافة ذويه ولكم جميعاً أهل عزوته وعارِفي فضله، وغرس يده العالِمة ونتاج روحه المعرفي البوّاح ..

لله ما أعطى ..

ولله ما أخذ ..


وَ


(إنّا لله وإنّا إليه راجعـــــــــــون).


انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الفتاح عبد السلام



اشترك في: 11 فبراير 2013
مشاركات: 15

نشرةارسل: الاثنين ديسمبر 24, 2018 11:36 am    موضوع الرسالة: رحيل الانسان رد مع اشارة الى الموضوع



أجدني أتحسر دوماً كيف أني لم أجلس إلي قامة بهذا التواضع و العنفوان . حسرة تجعلك تسأل "هل أن حاضرنا أضحي متخماً بالبلادة المتأصلة أم أن الأمر سيان؟؟


أحر التعازي للأستاذة نجاة محمد علي و لكريمات الفقيد الزاكيات و التعازي أيضا لزملائه و تلاميذه الكثر المبعثرين في أنحاء المعمورة.


عبدالفتاح
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
حامد بشرى



اشترك في: 22 يوليو 2009
مشاركات: 113

نشرةارسل: الاربعاء ديسمبر 26, 2018 5:59 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

عزاء
العزيزة الأستاذة نجاة محمد علي رفيقة الاستاذ عبدالله بولا
العزاء لأسرة سودان فور اول وأصدقاء الفقيد وزملائه وتلاميذه ومحبيه ومحبي كتاباته ورسوماته
العزاء لقبائل الفنانين التشكيليين والكتاب والادباء وأهل اليسار والمثقفين وكل أهل الفن بجميع فروعه واسرته الصغيرة والكبيرة .
آسف لهذا العزاء المتأخر لظروف خارجة عن الأرادة



انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة