Shattered Dreams of Ali Osman Taha

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1373

نشرةارسل: الثلاثاء يناير 15, 2019 7:00 am    موضوع الرسالة: Shattered Dreams of Ali Osman Taha رد مع اشارة الى الموضوع




Shattered Dreams of Ali Osman Taha

In 2006, Ali Osman Taha, the second man in Sudan dictatorship hierarchy, in a fit of anger, flew to Turkey and remained there for weeks on a self-exile, but mediators managed to bury the hatchet and brought him home. In the last couple of years, illness took its toll on him, but it is not the determinant factor in his second infinite departure.


For the last decade, he was the brain behind the regime; he ruled by proxy and everybody was at his disposal. However, like all “Islam-politic-users,” his ambition has no boundaries, he came from so little and become larger than life, but it’s all over now, so the story goes.

In most cultures, people who have ambitions and lack the means to realize them, look for the right people to uplift them; individuals who are willing to permit them to climb on their shoulders, like creeping plants on trees, for a quid pro quo.

Early in his life, he approached Dr. Hassan Turabi, a man who knows how to cease the moment and capture the spotlight; a lecturer with a record of academic brilliance, a lawyer turned politician and married into a pedigree of prestige and power.

Turabi needed young followers who would idolize him. Ali was a law student and needed a mentor and a role model. The needs were mutual. So he became his disciple. A loyal disciple, or so Turabi thought.

He learned from Turabi the Muslim brotherhood’s ways (the Nixon and Kissinger’s doctrine): that politics is open season (everything is permissible), the ends justify the means, and that truthfulness is foolishness and lying is a more effective strategy.

In the beginning, Ali was a liaison between Turabi and Bashir, Sudan cut-throat dictator. The trio that wreaked havoc across the globe. Their evil span from the US to Afghanistan, Algeria, Tunisia, the Philippines, Iraq, Kuwait, Somalia, Eritrea, Ethiopia, Chad, Kenya, Egypt and Uganda. Not to mention the internal mayhem they inflicted upon their own people from the South to the Nuba Mountains, the Blue Nile and their brutal suppression of army mutinies and civil disobedience and eventually, their masterpiece of atrocity - Darfur (some observers believe Turabi is on the rebels’ side).

The trio brings to mind Clint Eastwood classic movie “the Good, the Bad, and the Ugly”. Likewise, Ali, Turabi, and Bashir movie would be called “the Bad, the Ugly, and the Gruesome.”

Like his mentor, Ali is a professional actor; when the camera rolls, or when he meets foreign dignitaries it’s show time: he turns into a lean and soft-spoken man; ostentatious and meticulous in his diction; his facial features and all appearance reveal nothing of the brutal man he really is.

His arrogance is one of a kind, surpasses, by far, that of his mentor and his peers in the ruling elite and puts him in a class by himself. In a country with profound Sufi traditions, where humility is second nature—not a virtue—a cynic would wonder what personal deformity begets such an attitude.

A master of shenanigans, he knows how to lure his quarry into a minefield. In the 90s, he managed to get rid of the junta that made the June 30, 1989 coup that brought the National Islamic Front to power. Some ended up in graves; two are still in office but marginalized and powerless, and the rest (who are grateful to be alive) turned to raise their children and make a living.

His astounding feat was the ouster of his guru Dr. Turabi in 1999 that left the man going bananas. For Turabi it was the shock of his life, not only he fell from grace, but also he was betrayed by his own adopted son and his lucrative investment.

This time things are different, Bashir is paranoid and behaving like a wounded beast. He views Ali as a Trojan horse who would creep at midnight and open the castle gate. Therefore, Bashir brought in an old rival to Ali, Ghazi Attabani, and transferred all the vice president’s powers to him.

(Bashir jettisoned Attabani in September 2003 at the behest of Ali, so Ali could take charge of the negotiations with the SPLM in Kenya and secure his position as vice president in the interim period).

For Ali, calling the shots from behind the scene was just a stage on his endless ascension; it is inevitable that he craves for the driver seat. But there was a loop hole in his plan. He didn’t take the initiative and move for the kill. He waited for events to unfold by themselves and relied solely on pressures from the International Community and nothing of his own.

The international players who oversee the situation in Sudan had overestimated Ali’s power inside the security apparatus and the armed forces. They had anticipated him to take advantage of the shock that ensued by the mere announcement of Bashir’s arrest warrant by the International Criminal Court for crimes against humanity and make his move—put the nook around Bashir’s neck and ship him to Saudi Arabia where he would spend the rest of his life like Eddie Amin. Now the prey is startled and everything is in chaos.

Prior to his departure, Ali was threatened and verbally abused by Bashir’s clansmen in the security apparatus; they even hacked some Sudanese Internet websites and wrote obscenities about him. On the other hand, Salah Ghush, Chief of the security apparatus, and the other generals on whom he relied in the past have all abandoned him and moved to Bashir’s side. He was left alone in a hostile atmosphere.

On Monday June 15, 2009, Khartoum newspapers published a brief statement from the so-called president’s press office saying that Ali Osman Taha would go on vacation inside Sudan with his family, which would extend to a trip to Saudi Arabia for “omrra.”

A couple of days later, Ali Osman and his family boarded a jet on a trip to Saudi Arabia to do “omrra” (a religious ceremony that takes about an hour; but it has taken over a month now).

It’s rumored that he flew to Turkey and back to Saudi Arabia. He continues to meet foreign diplomats who are anxious about the situation in Sudan and the gloomy prospect of its disintegration. He’s demoralized but still breathing. In the past his drive was a lust for power, but now it is his bruised ego.

Bashir support for Chadian rebels resulted in a series of intrusions by Chad military, in hunt for rebels, inside Sudanese territory and culminated in last week sortie by Chad air force deep inside Darfur and exposed Bashir as a weak an indecisive general whose aggression is directed only towards his own people.

Khartoum military is in the spotlight; like all Middle Eastern militaries, it has evolved into an army equipped and trained to consolidate tyranny and defend a dictator against his own citizens. With Bashir embattled and on the robes, some officer might dare to take the initiative. There hangs the hope of Turabi and many Islam-politic-users’, but Ali has lost hope, so the story goes.


Hashim Badr Eldin
London
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1373

نشرةارسل: الثلاثاء يناير 15, 2019 7:02 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

https://www.youtube.com/watch?v=yfYzWdNoPSE
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1373

نشرةارسل: الثلاثاء يناير 15, 2019 7:12 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع




علي عثمان ولقاء الفرصة الأخيرة في سودانية 24: سؤال الإنسان والتنظيم .. بقلم: دكتور الخير سليمان
نشر بتاريخ: 12 كانون2/يناير 2019 في سودانايل


أطلّ عرّاب نظام الإنقاذ على عثمان محمد طه من على شاشة قناة سودانية 24 فيما يشبه لقاء الفرصة الأخيرة لتقديم مرافعته حول مجرى الراهن السياسي السوداني على خلفية الحراك الثوري الذي إنطلقت شرارته من مدينة الحديد والنار في الأسبوع الثالث من ديسمبر 2018 . لم أكن لأنتظر كثيراً منه ولا من محاوره الذي يُجيد فن التلميع الأجوف والتظاهر بالحيادية والإلتز ام بالمهنية التي تفصله عنها مسافات طويلة . القاسم المشترك الأعظم بين كل المقاربات التي قدمها رجالات الإنقاذ بدءاً من رئيس الجمهورية، مروراً بمدير جهاو الأمن والمخابرات الوطني، مروراً بأحمد هارون والي ولاية شمال كردفان في الحوار الذي جمعه بالصحفي النزيه فيصل محمد صالح وإنتهاءاً بعلي عثمان هو ضحالة الأفق السياسي والتبسيط المخل لتشخيص الأزمة ودواعي إندلاعها. ولعل ربط الأزمة بحركة عبدالواحد نور لايخلو من إيحاءات عنصرية مفادها أنّ بديل الإنقاذ سيكون مجموعة من الأفارقة الذين لا يستحقون تمثيلكم أيها الشعب العربي الأصيل الذي ينتهي نسبه للعبّاس . فأهلية من يحق له حكم السودان لا ترتبط بالكفاءة، بل ترتبط بالحسب والنسب المزعوم. هذا التبسيط فيه تجنّي كبير على الحراك الثوري الذي كان ومايزال وراءه شباب وشابات السودان الخُلص الذين لاعلاقة لهم بأي حركة أوحزب . شباب لم يرى في خريطة الإنقاذ المهترئة ما يطمئنه على حاضره ومستقبله. وفي المقابل لوكان عبد الواحد نور لديه القدرة على تحريك جموع الشعب من أقصى شماله إلى جنوبه ، ومن أقصى شرقه إلى غربه لحُقّ له أن يحكم السودان بدلاً منهم.

الحوار كانت مدته ساعة ونصف بالتمام والكمال حيث أنّه لم يكن بمقدوري التعليق عليه بدون التضحية بالمشاهدة كل هذه المدة . تحدث عن ثلاثة شرائح كانت تقف خلف الأزمة حسب تعبيره . شريحة أولى خرجت محتجة على غلاء الأسعار وسوء الوضع المعيشي وهي حسب زعمه تستحق منه كل الإحترام ، شريحة إنتهازية إستغلت الظروف للتعبير عن غبن غير مشروع حيث تعاملت معها الدولة وفقاً للقانون حسب مغالطته وشريحة سعت مع سبق الإصرار لإسقاط النظام . المغالطة العجيبة في هذا الإطار هو أنّ الدولة (المسنودة بمليشياتها) واجهت كل هذه الشرائح منذ الوهلة الأولى بالرصاص الحي الموجه للأماكن المميته ، حيث أنّ أغلب الذين سقطوا لقوا حتفهم إما برصاصات في الصدر او القلب أو الرأس . فعن أي قانون يتحدث على عثمان ؟ هل في شريعة المؤتمر الوطني الذي ظل يقدم المغالطة تلو الآُخرى بأنّه حزب يؤمن بتطبيق الشريعة والتعاليم الإسلامية ما يبرر قتل الأبرياء بدم بارد دونما جريرة سوى أنّهم خرجوا ليقولوا كفى ظلماً ونهباً للثروات لصالح الفرقة غير الناجية بإذن الله. حتى إذا ثبت أنّ هناك من كان دافعه التخريب فالعدل والدين يقتضيان أن يقدم لمحاكمة عادلة لا أن يقتل بواسطة مليشيات لا تؤمن بدين أو قانون سوى إرضاء مجموعة من المفلسين الذين أثبتوا عجزهم السياسي في قيادة بلد ماكان لهم أن يحكموه وفقاً لقواعد اللعبة الديمقراطية.

كما قيل شر البلية ما يضحك . تعجبت أيما عجب عندما فسر على عثمان شعار ثورة ضد الحرامية بقوله أنّ من أطلقوا الشعار أرادوا أن يحدثوا فجوة نفسية بين الحاكم وشعبه . صدق من قال الإختشوا ماتوا . عن أي فجوة نفسية يتحدث علي عثمان أكبر من التي يشهدها القاصي والداني الآن . خروج الشعب السوداني بمختلف مكوناته من الأطفال والنساء والشباب والشيوخ للشوارع وفي كل المدن لهو أكبر دليل على إتساع الفجوة بينكم وبين الشعب السوداني. المثير للدهشة في الحوار هو أنّ علي عثمان مايزال يُصر على جعل العقوبات والحصار الدولي المزعوم وإنفصال الجنوب شماعة للإنهيار الإقتصادي ، حيث لم يكلّف نفسه عناء الإقرار بأنّ فساد رجالات ونساء الإنقاذ الذي ضرب بأطنابه كل شئ هو علّة العلل فيما نعاني منه. كنت أتمنّى في حوار الفرصة الأخيرة هذه أن يمتلك الشجاعة في أن يقول أنّ الفساد هو من قضى على الأخضر واليابس وليس العقوبات الأمريكية أو إنفصال الجنوب.

الأدهى والأمر أنّه تهكّم على شعار تسقط وبس بقوله أنّها دعوة للقفز في الهاوية. أكرر له ثانية بالقول تسقط بس فتخويف النّاس بفكرة من هو البديل تجعلني أعود به للوراء وأذكره بما قاله شيخه حسن الترابي أنّهم أتوا بعمر البشير قبل الإنقلاب بيومين فقط ليتولى السلطة ولم يكن يعرفه سوى أنّه الأعلى رتبةً في قائمة خياراتهم . فإذا كان عمر البشير الذي لم يكن يمتلك أي مؤهل لإدارة مصنع يلتزم بالمعايير المهنية تمكن من حكم هذا الشعب الذي يضم ملايين المؤهلين من المثقفين ثلاثين عاماً ، ألا يستطيع أي شخص أن يحكم السودان. قضيتنا ليست مرتبطة بأشخاص بقدر ما أنّها ترتبط بالدستور والمؤسسية. البديل يا علي عثمان هو دولة قانون ودولة مؤسسات يحترم فيها الإنسان لأنّه مخلوق معزز ومكرّم من عند الله بغض النظر عن أي إعتبار لآخر.

من النقاط التي طرحها علي عثمان ولم يرمش له جفن أو يعطينا الإنطباع بأنّه تحلى بقدر من الحياء هو قوله أنّ من يدعون الجيش للتدخل في هذه الظروف (أنا ضد الفكرة) هم أناس يتسمون بالإفلاس الفكري وأنّ الشارع ليس معهم وحسب قوله أنّ من يطالب الجيش بالتدخل معناها الشعب ما معاهو . السؤال المشروع الذي يدور في ذهن كل مواطن شريف حادب على مصلحة السودان هو : لماذا قفزت الجبهة الإسلامية من قطار الديمقراطية الذي صممه الشعب عبر الإرادة الحرة وإلتفوا عليها بإنقلاب مشؤوم دبروه بليل ؟ هل كان ذلك إفلاساً سياسياً أم لأ يا علي عثمان بالمقياس الذي أسست له حوار الفرصة الأخيرة مع سودانية24 ؟ وما أقوله إستناداً على معيارك الذي أتحفتنا به أنّكم لم تكونوا تحظون بثقة الشارع وإلاّ لصبرتم على العملية الديمقراطية وتحملتم التمرين الديمقراطي الذي لا يتحمله أمثالكم. والأمر المقزز هو أنّك قلت أنّ إستقراء التجربة الإنسانية يعزز فكرة التداول السلمي للسلطة. سؤالي لك : هل أستقرت التجربة الإنسانية قبل إنقلاب 1989م أم أنّها أستقرت بعد خروج الأبرياء المسالمين الذين حلموا بغد أفضل بيد أنّهم وجدوا وابلاً من رصاص مليشيات الأمن الشعبي وحزبكم اللاوطني.

أخيراً ماذا تعني بأنّ الآخرين لم يعرفوا حجم الإنقاذ؟ ما الذي ردت قوله بأنّ الإنقاذ تحميها كتائب ومجموعات ظل كاملة وهي مستعدة للتضحية بالروح لحماية الإنقاذ؟

هذه النقطة خطيرة للغاية وأنت قانوني وتعرف جيداً مترتبات مثل هكذا تصريح على المدى القصير والطويل في إطار المساءلة القانونية والعدلية سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي. هل يعقل وبعد ثلاثين عاماً يكون حصاد الشعب السوداني الحالم بغد أفضل أن يجد نفسه محاطاً بمليشيات وأمراء حرب مهنتهم القتل والسحل ؟

الشئ الذي حرجت به من ذاك الحوار هو أنّ على عثمان الذي يحسبه بعض النّاس وأنا لست منهم رجلاً رشيداً أنّه فشل في حوار الفرصة الأخيرة رغم خبرته السياسية التي تجاوزت الخمسين عاماً في أن يجيب على موقع الإنسان وكرامته وحقوقه المكفولة شرعاً ودستوراً في مشروعه الفكري كشخص وكحزب . كل الأمر مكرّس لخدمة التنظيم والأيدلوجيا ولو على أجساد وأشلاء الأبرياء. فلنذهب جميعنا إلى الجحيم ويبقى المؤتمر الوطني وأُطروحاته الإقصائية محمية بمليشيات وكتائب الدم لا بالحوار المدني الذي هو مبتغانا ولكن ليس مع هولاء الذين فشل الطيب صالح رغم شهرته التي غطت الأفاق أن يعرف من أين أتوا
تسقط بس
http://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/34-0-6-8-3-1-6-8/111644-علي-عثمان-ولقاء-الفرصة-الأخيرة-في-سودانية-24-سؤال-الإنسان-والتنظيم-بقلم-دكتور-الخير-سليمان

dr.khair2005@gmail.com


عدل من قبل عبد الله الشقليني في الثلاثاء يناير 15, 2019 7:18 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1373

نشرةارسل: الثلاثاء يناير 15, 2019 7:17 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

علي عثمان مهندس إبادة المتظاهرين .. بقلم: صلاح شعيب
التفاصيل C نشر بتاريخ: 11 كانون2/يناير 2019 -

لن تعرف الأخ المسلم المتطرف إلا عند المحك. فمهما كان وديعا يتظاهر أمامك بالانحناء، تواضعا، كما يفعل غازي، وكما تتسع ابتسامة مصطفى عثمان عند اللقيا - فإنه، لا محالة، سيقتلك لو نازعته في ملكه الذي اغتصبه. فتطبيقات حركة الترابي لنظرية أسلمة الحياة أباحت الكذب، والغش، والتدليس، والقتل، والتجسس، والاغتصاب، وتعذيب البشر، والنفاق، وكل الموبقات ما دام هذا الفعل، أو ذاك، يسهم في الوصول - أو المحافظة - على حكم الدولة. عند تلك المحكات لا فرق بين تنظيم داعش وبين تنظيم إخوان السودان.

أي أن الأخ يلعب معك في المشهد السياسي بالمفتوح. أي شي حلال له حتى لو أن قتل زميله يمثل دفعة للفكرة، وتمكينها، فليس هناك ما يمنعه التفكير في ارتكاب جريمة القتل. الشواهد على هذه المنكرات كثيرة. تجدها سواء على لسان قادة الحركة الإسلامية، أو عبر كتابات الثقاة الذين عذبوا ببيوت الأشباح. وحتى إذا رفض بعض إسلاميين هذه الممارسات فإنهم سكتوا. والسكات رضا كما نعلم. والرضا بارتكاب الجريمة دون شجبها جريمة أخلاقية، إن لم تكون قانونية.

لا نحتاج أن نزحم القارئ بأمثلة بإجرامية تنظيم الحركة الإسلامية. فالأرشيف موجود. وكله من صنع توثيقهم أكثر من توثيق المعارضين المعني بالظاهر أمامهم. ولا يفتى أحدنا أكثر عن إجرام الإخوان المستتر المثبت بينما حلقات حوار الترابي لقناة الجزيرة موجودة. ولعل عقل الترابي الذرائعي أثر على ديناميكية حراك الأخ المسلم المميزة وسط حراك كل رصفائه المؤدلجين، وغيرهم. يفوقهم بأنه يستخدم الدين، والدولة، كيفما يشاء. هو لا يحس بأي مسؤولية تجاه الشعب، وإنما مسؤوليته تجاه شيخه، أو الإله. فإذا أخطأ له أجره، و إذا أحسن فله الأجران كما يعتقد بصرامة. أما أن يحاسبه الشعب فيرى هذا من سابع المستحيلات، كونه يفسر مفهوم الشعب مناقضا لنظريته العالمية.

ولذلك فإن ما قاله علي عثمان عن إمكانية وجود كتائب تقنص الساعين إلى إسقاط النظام قنصا طبقه عيانا بيانا حتى قبل بث تصريحه. وما صدر من المغرور الفاتح عز الدين ليس جديدا. فهو أرانا فقط تعدد الطرق التي ينظر بها الإسلاموي لاستخدام التهديد الأجوف. وبهذه الطريقة في مسايسة قضايا البلاد دفع مواطنو مناطق النزاع ثمنا باهظا. فانتهاكات الإسلاميين فيها كانت أفظع مما صورته كاميرات مواطني الخرطوم، أو عطبرة، عن قمع المتظاهرين.

الفرق هو أن جماهير العاصمة تشاهد هذا أمامها بينما هناك لم تكن الفرصة مؤاتية للتوثيق. ولذلك لا يصدق كثيرون ممن يدعمون الحراك الآن أن النظام أباد مجتمعات في دارفور بآلته الحربية، أو قصف مدنيين بالانتنوف، أو اغتصب جنجويده فتيات قرية كاملة. وما قاله أحمد هارون "أمسح ..أكسح..قشو ..ما تجيبو حي..سلمنا نضيف" إنما مقطع صغير ينبئ عن وحشية تعامل كتائب الإسلاميين الناشطة في تلك المناطق. وربما الآن وحده قد يعيد بعضنا النظر في أحكامه السابقة بنفي الإبادة.

ولو أن صمود المتظاهرين أدى إلى خزلان الإسلاميين الآن في الدفاع بالخطة "أ" عن نظامهم المشروخ ففي الخطة "ب" متسعا للاحتمال بتنفيذ مشروع للإبادة ضد أفراد، أو جماعات في المركز. وإذا لم تسيئوا الظن فيهم هكذا فإن قراءتكم لمدى عنف نظام الحركة الإسلامية يحتاج إلى إعادة نظر.

فعلي عثمان اتضح بما قال يثبت أنه واحد من مهندسي إبادة المتظاهرين الذي يدبر الخطط خلف الكواليس. فهو موقن تماما أن سلاح تنظيمه المخبأ، وعزيمتهم للدفاع عن مشروعهم الفاني، يعني أنهم سيهلكون أكبر قدر من المتظاهرين لصالح بقاء منزله الذي يتجاوز الألفي متر.

وما قاله يونس محمود هو رسالة لطيفة للمجتمع لطيفة بالمقارنة مع رسالته المفصلة للإسلاميين عندما يجمعهم الحوار السري لتوجيه المعركة مع باقي الشعب السوداني. فيونس في ذلك الجحر القصي يستطيع أيضا استخدم تصميمات اللابتوب لتوضيح كيفية إحسان إذهاق الأرواح.

ولعل الفاتح عز الدين كان شجاعا أكثر من علي عثمان حين عنى الشيوعيين، والبعثيين، بالاسم. فطبيعة علي عثمان هي الجبن وتفضيل التآمر في الليل.

ولكن الحقيقة التي يتغافل عنها هؤلاء الرجال أن قطاعات الثورة أوسع من هذين التنظيمين اللذين ساهما بقدر كبير في نضالات الثورة السودانية منذ زمن، وما تزال كوادرهما تقدم أرواحها فداء. وما المشكلة أصلا في أن يقف التنظيمان وراء الاحتجاجات إذا كانا ضمن تنوعات التيارات السودانية المعترف بهما جمعيا؟.

هنا يكمن في ذهن الأخ المسلم أنه إله وأن الآخرين مردة، وشواطين. فهو لا يعترف بالآخر أصلا. ولا آخر عنده إلا هو وحده القيم على الإسلام، والوطن، بجانب زملائه. فإذا كان حزبا الأمة والاتحادي المنطلقان من قواعد إسلامية يعترفان بحقوق الشيوعيين، والبعثيين، في ممارسة حرياتهم الفكرية، وينسقون معهم، فماذا يعني هذا؟.

في ذهن الأخ المسلم أن لا أحد خلاف زميله يفهم الإسلام بالوجه الصحيح. ولكل هذا ترجم الإخوان مواقفهم بأنهم حماة الإسلام وحدهم في السودان. يفكرون هكذا وكأن الإسلام قد دخل البلاد بعد استجلاب أول تنظيم للاخوان المسلمين في البلاد.

خيارات قادة النظام الإسلاميين في استخدام العنف ستكلفهم الكثير. والمزيد من التهديد بالوصول لهذا العنف الجاري لآخر مدى لن يزيد الشعب السوداني الا إصرارا على دك حصون الطغيان عبر ثورته السلمية. ولعل تراث بسالة السودانيين أكبر دليل على قدرتهم لمواجهة غمار التحدي في معركة ضد نظام ما جاء إلا ليذهب تشيعه اللعنات. وسيكون نضال السودانيين عبرة لكل من لا يعتبر من دروس الشجاعة، والوطنية، والصمود، التي قدمها شعبنا عبر كل مراحل التاريخ.

إن الرهان الآن على وصول الثورة إلى غاياتها النبيلة التي استشهد في سبيلها شجعان لم يجبنوا أمام زخات رصاص زبانية الحركة الإسلامية. ولذلك ينبغي على قادة القوات المسلحة أن يحكموا عقلهم، وأن ينحازوا إلى ثورة الشعب، وأن يسلموا السلطة لممثلي الثائرين، حقنا للدماء، وحفظا لوحدة السودانيين، وإنهاء لثلاثة عقود من الحرب، والتشرذم، وغياب الاستقرار.

*
http://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/126-1-0-4-9-1-1-0/111638-علي-عثمان-مهندس-إبادة-المتظاهرين-بقلم-صلاح-شعيب
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1373

نشرةارسل: الثلاثاء يناير 15, 2019 10:16 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع



البشير يخوض آخر معاركه مع الثورة- الإسلاميين – الجيش ويعرض السلطة على الجيش بشروط .. بقلم: ياسر عرمان
التفاصيل C نشر بتاريخ: 15 كانون2/يناير 2019


رشحت معلومات مهمة من اجتماع البشير المطول مع الجيش نهاية الأسبوع الماضي، الجيش يظل أهم مؤسسة من مؤسسات النظام ذات الطابع الخاص، وتطرق الثورة أبواب الجيش بعنف في وضح النهار، والأزمة الاقتصادية تضرب قاعدته خارج هرم القيادة، والإسلاميون يتأمرون ليلاً لاستمالته والبشير يدير نقاشات مع قادته جماعية وفردية.

الثورة تريد أن ينحاز الجيش ويدعم نظام حكم جديد بتنحي البشير ونظام حكمه كحزمة واحدة، أما الإسلاميون في السلطة فيريدون تنحي البشير وإعادة إنتاج النظام تحت قيادتهم، البشير مدرك لهذه المعادلات و قد عقد اجتماعاً هاماً نهاية الأسبوع مع قيادة الجيش عرض عليهم أن يقوم بتشكيل حكومة عسكرية مصغرة في المركز والأقاليم، من الجيش والقوات النظامية في حالة استمرار المظاهرات الحالية، وإنه سيكون على رأس تلك الحكومة حتى يتأكد من قدرة الجيش على الاستمرار في الحكم، وهي رسالة مزدوجة، من ناحية يريد شراء الوقت من الجيش وإقناع الجيش بأنه البديل حتى لا يتحرك، و في نفس الوقت فهو يعمل داخل الجيش والقوات الأخرى لوضع العراقيل لتحرك الجيش حتى يجد الوقت اللازم للتخلص من قيادة الجيش الحالية، والرسالة الأخرى هي لمصر وبلدان الخليج بأنه على استعداد للتخلص من الإسلاميين والعمل مع الجيش . البشير أرسل مندوبا للإمارات لتمول له قمحاً وبترولاً، رفضت الإمارات، وقطر وتركيا تنسقان مع الإسلاميين وتماطلان في دعمه، وطلب من العراق أن تمده بدعم واجرى اتصالا بالإيرانيين وماطلت العراق، وذهب إلى سوريا بطلب من محور الخليج بالتنسيق مع الروس ولم يجد دعماً من الخليج وحطت بعض الطائرات الروسية في مطار الخرطوم تحمل القليل من دقيق القمح.

*الجيش:*

قيادة الجيش تواجه ضغوطاً عنيفة من الثورة والثورة ليست في جيب أي أحد وهي مركز الفعل الرئيسي، والبشير يضع العصي في دواليب الجميع (وقِدرة) طعام الجيش تغلي تحت تأثير جميع النيران والعامل الحاسم في تحرك الجيش هو استمرار الثورة، ومن مصلحة الجيش الاستراتيجية رغم التسييس الذي خضع له في أن يترك البشير فهو لا مستقبل له ومشروع الإسلاميين في إعادة إنتاج النظام، فقد جرب الجيش الإسلاميين لمدة ثلاثين عاماً، الثورة وحدها يمكن أن تخرج الجيش من الحروب وتحقق السلام، ويمكن أن تستعيد مهنية الجيش وبناء جيش وطني فالجيش الحالي كان يضم ٢١٪ من الجنوبيين وقد ذهبوا مع الجنوب، و٣٤٪ من دارفور و١٣٪ من جبال النوبة، أستُبعِد معظم هؤلاء بسبب الحروب.
إن الدفاع عن حدود السودان ومصالحه الوطنية تتطلب إعادة بناء الجيش الوطني، وستدخل قيادة القوات المسلحة الحالية التاريخ من أوسع أبوابه إذا انحازت للثورة وبناء نظام جديد لكل السودانيين، ومن المؤكد أن صغار الضباط وضباط الصف والجنود قلوبهم مع الثورة.

*الإسلاميون الحاكمون:*

في الحكم يريدون ثورة تقتلع الرأس وتبقي على الجسد وتنتهي الثورة بانتهاء مراسم الإطاحة برأس النظام، ولكن الثورة غادرت هذه المحطة منذ وقت وهي أعمق من ١٩٦٤م و١٩٨٥م، وطرحت نفسها كمقابل ومغاير لمشروع الإنقاذ ولقاء "علي عثمان" أحد الرؤوس المدبرة للتخلص من البشير وإبقاء الهيكل بقدر ما أبدى من سخط مباشر وتهديد موجه للثورة أبدى سخطاً مقابلاً على الجيش، وطرح الإسلاميين ومليشياتهم كمقابل للجيش، وقد رحبت كثير من القوى المشاركة في الثورة بالإسلاميين الراغبين في التغيير الشامل للنظام، أما الداعمين للنظام كعلي عثمان محمد طه فهم بين نيران الثورة وانتقام البشير.

*الثورة :*

تجد الدعم من المدينة والهامش، شعاراتها واضحة حرية – سلام وعدالة، أي مشروع وطني جديد لكافة المتضررين من حكم الإنقاذ، يربط الديمقراطية بالسلام والعدالة الاجتماعية، يقودها الشباب وتشهد مشاركة واسعة من النساء وهي امتداد لتضحيات ثلاثين عاماً بكآفة وسائل النضال.
الثورة على أعتاب مرحلة جديدة وتجري الآن داخل أطر المشاركين بها مناقشة القيام بخطوات نوعية وجريئة تؤكد المزيد من وحدة قواها، وستشهد الأيام القادمة هذه الخطوات.

الثورة ستتخطى طرح البشير للجيش ومؤامرة الإسلاميين الحاكمين ستدفع بالجيش للانحياز لمشروعها وستجذب المزيد من المشاركين في صفوفها للشارع بالحفاظ على طابعها السلمي، وأن يلعب السودانيون في الخارج دورهم في فضح وعزل النظام حتى يتم تنحي البشير ونظامه وإقامة نظام جديد، والجيش لابد أن ينحاز للنظام الجديد رغم المصاعب التي يعيشها والناتجة من تسييس بنيته، لن يكون ذلك سهلاً بل شاقاً ومعقداً.

2019-01 -14
http://www.sudanile.com/index.php/منبر-الرأي/34-0-6-8-3-1-6-8/111737-البشير-يخوض-آخر-معاركه-مع-الثورة-الإسلاميين-–-الجيش-ويعرض-السلطة-على-الجيش-بشروط-بقلم-ياسر-عرمان
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1373

نشرةارسل: الثلاثاء يناير 15, 2019 10:40 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

شباب الحركة الإسلامية يردون علي علي عثمان محمد طه

إنتهى الدرس يا علي !!

الذي هرب من مواجهة الموت في الجزيرة أبا، واعتذر لاخوته في ذلك الزمان، يريد أن يدفع شباب الإسلاميين لمواجهة أهلهم، قتلا حتى يتقرب هو بهذه الدماء من البشير، ولكن شباب الإسلاميين لن يقتلوا أو يموتوا من أجله أو من أجل البشير ونسبائهم.

شباب المجاهدين، الذين تركوا السلطة برمتها وجلسوا في الرصيف لسنوات وسنوات، لم ولن يصبحوا وقودا لكم، هلموا باسركم ونسبائكم وربائبكم، إلى مواجهة الموت بدلا عن الدفع بالغبش، طالما أنكم أنتم المستمعين بالسلطة، لما لا تخرجوا الاقربين ليدافعوا عنكم وعن سلطتكم.

لابد أن تستدرك يا ناعق الفتنة أن وقت السمع والطاعة قد فات، ففهم الجميع الأمر وولى الوقت الذي يقاتل فيه الناس نيابة عنكم، بعد أن اتضح للجميع أن الأمر كله مجرد نزوة سلطوية.

فكيف يموتون أو يقتلون للعزل بتوجيهات من ذات الشخص الذي فصل الجنوب وهو يحوي رفات إخوتهم، دون حتى أن يطالب بنقل رفاة علي عبد الفتاح ورفاقه، بل ماذا يدري علي عن أسرهم من بعد وفاتهم.

فات عليه أن قادة المجاهدين هم من يقودون لواء التغيير هذه الأيام جنب بجنب مع شباب السودان الخلص، ألم يسمع أو يقرأ للنجاني عبدالله وراشد عبدالقادر وعثمان ذا النون وأسامة عيدروس واسعد التاي وهاشم صلاتو ود.بانقا شرف الدين وماما سلمى والقائمة تطول، ام انه يعتقد أن البيروني وشهاب برج ورفاقهم سيخرجون بالسلاح ليقتلون أهلهم وجيرانهم العزل من أجل الأسر الحاكمة.

ألم يدري هذا الرجل أن هؤلاء الشباب قاتلوا من قبل من أجل قيم ومبادئ، أولها شرع الله واحقاق الحق وبسط العدل وحفظ الوطن، ثم انصفروا لاهلهم والحسرة في قلوبهم بعد أن رؤوا أن الأمر تحول لملك عضوض وحكم أسري قّرب الاحساب والانساب، وبعد أن أصبحوا نسيا منسيا، هاهو علي يغازل عواطفهم ولكن هيهات هيهات، لن يبيع أحدا دنياه وآخرته من أجل دنيا غيره بعد أن أصبح الأمر أمر سلطة وواضح وضوح شمس الظهيرة في صحراء العتمور.

إنتهى الدرس يا علي، ولى زمن الإشارة يا علي، فأصبح الأمر مكشوفا للجميع، فالأمر اليوم ليس كالأمس، الآن المعركة بين غبش وفقراء يريدون قوت ودواء وتعليم وعيش كريم، وبين الذين سرقوا قوتهم وكنزوا الأموال والذهب.

د. اليسع عبدالقادر
https://sudaneseonline.com/board/499/msg/1547101337.html
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة