مؤتمر عن السودان في برلين،ح,فضل الله

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
حسن موسى



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 3338

نشرةارسل: الاربعاء يوليو 10, 2019 5:33 pm    موضوع الرسالة: مؤتمر عن السودان في برلين،ح,فضل الله رد مع اشارة الى الموضوع



مؤتمر عن السودان في برلين
حامد فضل الله \ برلين
تدعو منظمة مرصد الجرائم الدولية (ICM) وعدد من منظمات المجتمع الألماني إلى مؤتمر بتاريخ
12 يوليو 2019، لمناقشة التطورات المستجدة على الساحة السودانية وطرق دعم الثورة الشبابية السودانية.
قُدمت الدعوة للحكومة الالمانية والى الأحزاب السياسية والبرلمانيين الالمان ولعدد كبير من ممثلي المجتمع المدني الأوروبي والعربي والسوداني، بالإضافة إلى ممثلي وسائل الاِعلام من الاِذاعة والصحافة.
يبدأ الافتتاح بمؤتمر صحفي ثم يعقبه محاضرة ضافية تقدمها السيدة إيمان أبو القاسم سيف الدين عن الوضع الراهن في السودان.
منذ الإطاحة بالنظام الديكتاتوري لعمر البشير في 11 أبريل 2019 من قبل الحركة الديمقراطية المدنية ، ممثلة في قوى الحرية و التغيير وتجمع المهنيين السودانيين ، يواجه الشعب السوداني قمعاً متزايداً من قبل المجلس العسكري الانتقالي وقوات الدعم السريع. خلال الاحتجاجات الجماهرية الواسعة في 30 يونيو لجأت قوى الدعم السريع لقمع الحراك الشعبي بقوة مفرطة أيضاً، وكانت الحصيلة موتى وجرحى، إضافة إلى مجزرة فض الاعتصام وحظر الانترنت. إن الاتفاق الأخير بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي، هو اتفاق هش لا يسمح بإيفاء تطلعات الثوار وخاصة أن رئاسة مجلس السيادة الدورية في الفترة الأولى سوف تكون في يد المجلس العسكري الانتقالي. من هنا تبرز أهمية إبداء اليقظة والحذر من المخاطر الداخلية والخارجية، ورفع مستوى المراقبة والمتابعة.
إن سياسة الهجرة من القرن الأفريقي إلى الاتحاد الأوروبي ، التي تدعمها الحكومة الالمانية الفيدرالية ، إضافة إلى دعمها لقوات الدعم السريع بالمال والسلاح، قادت الى تعميق الأزمة السودانية، كما كان لها أبلغ الأثر في تراجع حقوق الانسان وانتشار العبودية، التي كان المهاجرون الأفارقة ضحيتها بشكل عام، كل هذه النقاط، إلى جانب الاشارة لدور الميليشيات وقوات الدعم السريع في الاِبادة الجماعية في دارفور والاغتصاب الجماعي كأسلحة تمارس في عمليات إرهاب موثقة بالكامل، تشير إلى كيف تكفل الاتفاقية الإفلات من العقاب و جلوس مرتكبي الجرائم في مائدة التفاوض ، حيث تصبح عملية السلام شبه مستحيلة ، وهي الإشكاليات التي تتعرض لها السيدة إيمان في محاضرتِها بعنوان الثورة وآفاق السلام في السودان وتفتح بذلك النقاش الواسع حولها مع الحضور.
إن الشعب السوداني الثائر ضد الحكم الديكتاتوري و ضد الظلم و الفساد و من أجل الحياة الكريمة و الديمقراطية والحرية وحقوق الانسان والسلام، يطالب بحق، كل من المانيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة بالوضوح والشفافية في مواقفها ومساندة الحراك الشعبي.

تاريخ الندوة: الجمعة 12 يوليو 2019 في تمام الساعة الواحدة ظهراً
مكان الندوة: Forum Factory, Besselstraße 13-14, 10969 Berlin












0
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1385

نشرةارسل: الخميس يوليو 11, 2019 10:22 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

الأكرم : دكتور حامد لك التحية ومن بعدك تحية لحسن موسى
قوات الدعم السريع

إن تغذية قوات الدعم السريع بالمال الأوربي لمنع تسلل الجماعات المهاجرة عن الحدود بين السودان وليبيا هو بالفعل جزء من تضخم عصابة الدعم السريع ، فمال يأتيه لجنوده في اليمن من طرف وذهب جبل عامر من طرف أخر. تلم تكافئ القوات على مجازر الجنجويد في دارفور.

عملية فض الاعتصام نفذته جهات في كل السودان وفي يوم واحد، ووفق قرار من المجلس العسكري بإعلانه ، ولكن ما تم من تنفيذ ، فقد قامت به الدولة العميقة للنظام الحالي ، وليس قوات الدعم السريع وحدها وهي قوة مليشيا غير منضبطة ، وقد تم قمعها في اليمن حال اعتراضها للأوامر.

المعضلة في وجود قوات الدعم السريع ، فهي تجميع لجماعات هائمة في شاد والنيجر ومالي ونيجيريا ، وبعض السودانيين . تم تجميع الآلاف منهم وتجنيسهم وبعثهم إلى اليمن . وقد قامت بتدريبهم مدربين من الحرس الثوري الإيراني قبل فك العلاقة ظاهرياً مع طهران.في مطلع يناير 2019 تم إرسال بعض كتائب الدعم السريع لتلقي التدريب على الطيران في دول خارج السودان.

إن معضلة التخلص من قوات الدعم السريع غير المنضبطة، مع توفر ثلاثة جهات لتمويلها ، أصبحت أكبر شأناً من القوات المسلحة ، وتعادل قوات الأمن والمخابرات ، التي كانت ولاتزال تقوم بدور الدولة العميقة.

يوجد شق خارجي وينتهي بترحيل هؤلاء القوات إلى اليمن نهائياً ، برحلات مكوكية من الجهات ذات المصلحة. ويوجد شق داخلي ، وهو بشأن عدم توفر الحلول الخارجية ، فيتعين تحويلها لقوات الحدود ، وإعادة تدريبها وإدماجها في القوات المسلحة.

*
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة