الإصلاح الديمقراطي للأحزاب- حزب الأمة -1/ نضال عبدالوهاب

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1435

نشرةارسل: الجمعة سبتمبر 27, 2019 4:39 pm    موضوع الرسالة: الإصلاح الديمقراطي للأحزاب- حزب الأمة -1/ نضال عبدالوهاب رد مع اشارة الى الموضوع



في مسألة الإصلاح الديمُقراطي داخل الأحزاب .. حزب الأمة القومي (1) ..‬
نضال عبدالوهاب
سبتمبر 22, 2019

مشاركة ونحن نبدأ عهد جديد من بعد ثورة ديسمبر العظيمة .. ثورة الوعيّ والتغير ، وفي طريقنا الشائك نحو الديمقراطية طريقاً للحُكم منهجاً وممارسة في كل مؤسسات الدولة المدنية والسياسية ، لا بُدّ من إعادة بناء أحزابنا السياسية وإصلاحها حتي تكون مؤهلة للقيام بمهامها في العمل السياسي الديمقراطي وبالتالي أداء مهمة الحُكم ديمقراطياً كما ينبغي أن يكون عندما يتسنى لها الوصول عبر آليات الديمقراطية ، فإنه وبغير المعقول أن تتم ممارسة ديمقراطية حقيقية من غير مؤسسات ديمقراطية حقيقية ولا يستقيم أن يكون هنالك افتقاد للديمقراطية داخل أحزابنا ومكوناتنا السياسية نفسها ومن ثم تأتي هذه الأحزاب للسلطة كي تحكم بها ، ففاقد الشيء لا يُعطيه ..

الطريق نحو الديمقراطية يبدأ بإصلاح هذه الأحزاب وممارستها للديمقراطية داخلياً وتطويرها هنالك قبل أن تمارسها داخل السلطة أو مؤسسات الحُكم والدولة ..
خاصة وأننا في السودان وللأسف الشديد لم ننعم بفترات حُكم ديمقراطي مستقرة ومُستدامة تتطور من خلالها ممارسة الديمقراطية .. ولكن هذا لا يعتبر مبرراً أو عائقاً يحول دون الإصلاح والتصحيح للسلوك الديمقراطي داخل أحزابنا السياسية ..
سنبدأ تناول الإصلاح الديمقراطي داخل أحزابنا السياسية مع التركيز علي الأحزاب الكبري وذات الثقل الجماهيري والتجربة السياسية الطويلة في السودان وتحديداً حزبي الأمة والشيّوعي ، وسأبدأ بحزب الأمة القومي ..

حزب الأمة يعتبر من أقدم الأحزاب السياسية في السودان وقد تأسس منذ العام 1945 أي ما قبل الاستقلال .. ولعب ادوراً هامة في مجمل الحركة الوطنية سواء أتفقنا معه أو اختلفنا ، وله ثِقل شعبي كبير وجماهيري ويكفي فوزه بغالبية مقاعد البرلمان في آخر ديمقراطية 1986 ..
لكننا ومع هذا نعتبر حزب الأمة ورغم محاولات التحديث والتغيير خاصة من خلال خطابه السياسي إلا أن الواقع داخل الحزب واعتمادا حتي علي البرنامج والدستور الخاص به ومن خلال ممارسته السياسية وديمقراطيته الداخلية نجدها تعاني من ( فقر ) شديد و تناقض كبير ما بين الخطاب الذي يُقدمه حول الديمقراطية والمؤسسية وما بين واقع الحال ..

أقام الحزب ومنذ نشأته فقط سبع مؤتمرات عامة ، آخرها منذ 10 سنوات ونصف في مارس 2009 ، ظل السيد الصادق المهدي رئيساً للحزب بالانتخاب منذ العام 1964 أي لأكثر من 55 عاماً وقد خلف والده السيد الصديق عبدالرحمن المهدي .. قد يقول قائل ولكنه يأتي بالانتخاب ، فنقول لهم أن هذا ليس صحيحاً ، والدليل آخر انتخابات في المؤتمر السابع فقد فاز بالتزكية ، وقد ترشح معه محمد حسن العمدة وطُعن في ترشُحه بينما انسحبت سارة نقد الله التي اعترضت هي نفسها علي ترشيحها دون استشارتها أو الرجوع إليها ، ففاز السيد الصادق المهدي بالتزكية ! ..
هل يستقيم ديمقراطياً أن يكون الرئيس في مقعده طوال الحياة .. أليست هنالك أُسس ديمقراطية لإتاحة الفرصة للآخرين وذلك بتحديد أمد للرئيس .. فرئيس يجلس في مقعده كل هذه السنوات فهو بلا أدني شك ( مُستبد ) وإن لبس رداء الديمقراطية ..

ثم إن الرئيس داخل حزب الأمة وبناء علي دستور الحزب نفسه له من الصلاحيات ما يجعله حقاً مستبداً ، فالرئيس يُعين نوابه ومستشاريه ، والرئيس يعين 5٪ من أعضاء المكتب السياسي ، وله حق تكوين أي عدد من الاجسام أفقياً تساعده في أداء مهامه ، وتعيين أي عضو لتمثيله في أي أمر يحدده الرئيس ويخص الحزب ، وله حق تعيين أعضاء الهيئة الرقابية ( 10 أعضاء ) ، ومهمة هذه الهيئة مراقبة أداء الاعضاء وسلوكهم الحزبي وتنفيذهم لقرارات الحزب ، هئية بمقاييس ( أجهزة الأمن ) ، تقوم بالتحقيق مع الاعضاء ، ويُطعن فقط في قراراتها لدي الرئيس وقرارات الهيئة نهائية ! ..

في لقاء للسيد الصادق المهدي مع الصحفي جمال عنقرة في أغسطس من العام 2017 وفي سؤال للسيد الصادق المهدي عن من يخلُفه في حزب الأمة وعن اتهامه بسعيه للتوريث من أبنائه وأهل بيته ، أجاب السيد الصادق أن أبناءه مثلهم ومثل أعضاء الحزب وهم موجودين في الهيئات القائدة ، ولا تهمه مسألة حديث الناس عن مسألة التوريث هذه ، وأنه شخصياً سيقترح للمؤتمر الثامن أن تكون هنالك ( كُلية انتخابية ) يتم باختيارها من ( 7أشخاص ) حتي لا يكون أمر اختيار الرئيس مفتوحاً للجميع ، وأن يتم تقديم هؤلاء السبعة أشخاص للمؤتمر العام للاختيار من بينهم !!

أي أن السيد الصادق المهدي لا يؤمن بأن يكون الرئيس مقعداً يمكن أن يترشح له أي عضو داخل حزب الأمة ! فهل هذه ديمقراطية ! …أن تظل رئيساً مدي الحياة وأن لايأتي بعدك من يجلس علي مقعد رئاسة الحزب إلا باختيارك وتزكيتك وإشارتك الضمنية لأنه سيكون من أهل بيتك ، لان السيد الصادق المهدي وفي ذات اللقاء قال صحيح أن الناس يمكن أن تختار بالعاطفة من بين السبعة الذين قد يكون أحد بناته أو أبنائه منهم ! ..

حزب الأمة وفي الفقرة الثالثة من الدستور ينص علي أن الحزب يستهدي بالديمقراطية والمؤسسية ، فأين الديمقراطية والمؤسسية من كل ما أسلفنا ! ، من شروط العضوية نصاً أن لا يُدلي العضو بأي تصريح لوسائل الإعلام دونما أخذ الإذن بذلك ، أي أن دستور الحزب لا يؤمن بحرية التعبير ، فكيف لحزب يُريد أن يمارس الديمقراطية يكتم علي أنفاس أعضائه ولا يعطيهم حرية التعبير ويُسلط عليهم هيئة رقابية تراقب مثل هذا السلوك الذي يُعتبر خروجاً عن مؤسسية الحزب ! .. وهذا يُفسر الاحتكار الدائم للإمام للتصريحات لوسائل الإعلام في حين نادراً جداً أن تري تصريحاً في صحيفة مثلاً مُزيلاً بعبارة ( عضو حزب الأمة القومي ) ..
الإصلاح داخل حزب الأمة يبدأ بتعديل دستور الحزب نفسه وفي طريقة انتخاب هيئاته العليا ومكاتبه وفي عدم اختزال الحزب في شخص الرئيس ، هو فقط من يفكر ويوجه ويُعين ويُصرح ولا يُسأل أو يُحاسب ، الديمقراطية لا تعني صُنع مستبدين باسمها وباختيار طوعي لعبودية سياسية ، فيا أهل حزب الأمة وأعضائه حرروا أنفسكم ومارسوا الديمقراطية كما ينبغي ، و يا أيها السيد الرئيس ومع كل الاحترام إثرك مكانك لآخر يختاره أعضاء حزبك من بين الأعضاء ولست أنت من تقرر لهم ذلك فهكذا هي الديمقراطية ! ..
ونواصل ..

نضال عبدالوهاب
https://www.alrakoba.net/31323978/%D8%A5%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%AD-%D8%AD%D8%B2%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%A9/

*
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1435

نشرةارسل: السبت سبتمبر 28, 2019 5:34 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


الإمام الصادق المهدي في حوار العبقرية الفكرية والوسطية المعتدلة يطلق نداء تهتدون و يدعو لتنفيذ مصالحات و مؤتمرات عاجلة و إحداث مراجعات شاملة

نشر بتاريخ: 26 أيلول/سبتمبر 2019



حاورته عبير المجمر(سويكت)

عمان الأردن

منذ أربعة سنة و أنا أطالب بأن يخرج السودان من اليمن،و أن لا يشتبك في حروب ليست دفاعية عن الأمن القومي السوداني.

لقد أطلقت "نداء تهتدون" لأني حريص على وقف الحروبات في المنطقة،و فكرت في تحديد قائمة حكماء نخاطبهم للمشاركة معنا في تنفيذ مشروع عمل مصالحات، و وقف هذه الحروب التي تدمر طرفيها.

أنا حريص أن لا يكون السودان طرفا في نزاعات المنطقة بل أن يلعب دوره التاريخي التوافقي في عقد المصالحات كما سبق و أصلح بين الأردن و فلسطين و مصر الناصرية و السعودية في عهد المرحوم فيصل.

هذه المهام التي تحدثت عنها كنت أعمل عليها و أنا خارج السودان عندما كان بؤرة للإستبداد و القهر،و لآبد من الإستمرارية فيها و تنفيذها في السودان الجديد الذي فيه حريات متاحة.

أنا أخطط لعقد عدة مؤتمرات في السودان:مؤتمر لدول حوض النيل بين الدول المنتجة و المستهلكة للمياه (مياه النيل الوعد و الوعيد).

عقد مؤتمر التعاون التنموي بين غرب آسيا و الخليج، و بين إفريقيا و جنوب الصحراء، و
ضرورة التكامل التنموي بين ضفتي البحر الأحمر شرقه دول الخليج، و غربه دول إفريقيا.

السودان يجب أن يقوم بدور مصالحة في اليمن و ليبيا، و بين دول الخليج (مجلس التعاون الخليجي ) فهذه المصالحات ضرورية للغاية.

المهدية لا تعادي الصوفية بل هي مزج بين التصوف و الجهادية و فيها ممارسات كثيرة صوفية مثل الراتب و ثقافة صوفيه متمثلة في عبارات المخاطبة بأحباب، و الحبيب و الحبيبة... إلخ.

الجهاد في الإسلام دفاعي و ليس هجومي.

الذين أدركوا حقيقة الجانب الذاتي في
العولمة كمهاتير محمد في ماليزيا تجاوب مع الإيجابيات و بوعيه اتخذ نهجا لحماية بلاده من الآثار السالبة لها.

نحن نحتاج أن نتبين الشئ الموضوعي في العولمه و التعامل معه بإيجابية، و الشئ الذاتي فيها بغرض الهيمنة الدولية و نحمي أنفسنا منه، لأن هناك عوامل ذاتية متعلقة بالسيطرة الإستراتيجية تجعل منها أداة من أدوات الهيمنة الدولية.

كل الحركات الإسلامية السلفية، الإخوانية، الصوفية.. إلخ عليها القيام بمراحعات تبين فيها المفاهيم الإيجابية في نهجها و تتمسك بها، و تبين السلبيات و تتخلى عنها.

أنا قمت بمراحعات حول المهدية و قبلي فعلها الإمام عبدالرحمن، و عندنا مؤتمر بعد شهرين سوف أقدم فيه محاضرة عن المهدية في الماضي و الحاضر و المستقبل.

أنا أدعو لإحداث هذه المراجعات لأن الإسلام محمول عقدي،ثقافي،وإجتماعي لا يمكن التخلي عنه كما يدعو بعض الناس، و لكن يجب التخلي عن الممارسات السيئة فيه.

أتباع هذه المنطلقات هكذا من غير مراجعات سوف يضر الإسلام و لن يخدمه.

ثلث المسلمين الآن يعيشون اقليات بين شعوب أخرى،كذلك هناك اقليات تعيش وسط المسلمين و لا يمكن للاقليات أن تعيش مع بعضها البعض إلا على أساس التسامح.

داعش صحيح أنها ضربت إلا أنها ما زالت تعيش حياة جديدة في شبكات داعش.

القاعدة منذ أن أعلنت حرب عالمية منذ عام ٢٠٠١ حتى يومنا هذا، و هي في زيادة و ليست في نقصان،إذن لآبد من معالجة.

إستخدام المسائل الأمنية في التعامل مع حركات الغلو و داعش و القاعدة لا يعالج المشكلة، لآبد من التصدي للفكرة(تكفير الآخر، العنف العشوائي،الجهاد بالعنف.. إلخ)،و معالجة المظالم التي أدت لردود الأفعال الغاضبة هذه.

قال الرئيس الأمريكي السابق نيكسون و كتب في كتابه و هو يشير للحرب الإيرانية العراقية Sadلو كان الإنسان يتمنى "نصرا بلا حرب" فهي هذه الحرب).

الإختلافات المذهبية موجودة لكن علينا التعايش معها و إحترام بعضنا البعض ، لأن أي محاولة للقضاء على بعضنا البعض بالقوة سوف تأتي بنتائج عكسية.

السنة و الشيعة كلاهما مذهب موجود في الأمة الإسلامية و حقيقة لا يمكن إزالة اي منهما،و الوسيلة الوحيدة هي التعايش السلمي السني الشيعي،و الإتفاق على الثوابت التي لا إختلاف عليها.

على الحركات الإخوانية إحداث مراجعات أساسية والتخلى عن فكرة الحاكمية المنسوبة للأستاذ سيد قطب،التخلي عن تفكير المجتمع،و أن تدرس ما حدث من أخطاء لها في مصر و السودان.

السلفية في مضمون الشعائرية صحيحة، لكن المسائل المتعلقة بالمعاملات يجب أن تراعي ظروف الزمان و المكان و الحال.

على الصوفية إحداث مراجعات والتخلى عن الأشياء التي فيها الغلو مثل Sadوحدة الوجود، الاندماج في الذات الإلهية)،مستوى العلاقة ما بين الشيخ و المريد،وأن الشيخ واسطة بين العبد و رب العالمين،لأن علاقة العبد برب العالمين مباشرة و ليس عن طريق وسيط.


المنتدى العالمي للوسطية الذي أصبح صاحب وجود فعال و ملموس على النطاق العربي والإسلامي و العالمي، بالتعاون مع منتدى الفكر العربى، حيث احتضنت الأردن هذا الإلتفاف الإنساني حول منتدى فكري وثقافي بهدف تعزيز مفاهيم الوسطية و الإعتدال.
و العمل على بث و نشر ترسيخ ثقافة التسامح و السلام و الحوار الدولي كأساس لفهم الآخر و قبوله و التعايش معه.
و جعل الحوار الآلية الأمثل لحل الأزمات و الخلافات،وآلية مواجهة آفات العصر من التطرف و الإرهاب و العنف.
و العمل على دعم و إحلال السلام العالمي و الأمن المجتمعي،و التعايش بسلم و تسامح مع مفاهيم العصر الحديثة مع الحفاظ على الموروث القيمي و الأخلاقي للأمة الإسلامية، و لعب دورها الإنساني الرائد في تعزيز ثقافة التسامح و السلام و الحوار الدولي.
منتدى الوسطية الذي يشمل كوكبة من العقول المستنيرة من شتى أنحاء العالم و يترأسه رائد السياسة السودانية السيد الصادق المهدي رئيس الوزراء الشرعي للسودان و قائد ديمقراطتين فيه ،و أحد انبه حكماء الأمة الإسلامية و العربية و الإفريقية، و داعية سلام دولي، يعتبر أبرز السياسيين السودانيين الذين جمعوا بين العبقرية السياسية و الفكرية.
ألف العديد من المؤلفات الفكرية في السياسة ،الحرب و السلام، الإرهاب، المرأة و الطفل، الشباب، الرياضة، و الموسيقى،و لديه مؤلفات عدة في محاور تاريخية و دينية بشتى أشكالها و أنواعها... إلخ لم يترك اي محور إلا و تطرق إليه.
و نحن في منظمة لا للإرهاب الدولية كنا حضورا في المنتدى العالمي للوسطية و انتهزنا هذه الفرصة الثمينة لإجراء حوار تاريخي معه، و الآن إلى مضابط الحوار :

أنتم رئيس المنتدى العالمي للوسطية، و اخر مؤتمر لكم في الأردن كان بعنوان "التصوف الراشد" حيث كانت لكم محاضرة فكرية عبقرية في هذا الموضوع ،لكن البعض في السودان يزعم أن المهدية جاءت حربا على الصوفية ما هو ردكم على ذلك ؟
هذا كلام غير صحيح، المهدية فيها مزج بين التصوف و الجهادية، و كذلك المهدية فيها ممارسات كثيرة صوفية مثل :الراتب، و حتي العبارات التي نخاطب بها بعضنا البعض مثل عبارات (الأحباب، و الحبيب و الحبيبة... إلخ) ،هذه ثقافة صوفية.
على كل حال أنا أعتقد أن هنالك أوهام حول الصوفية ذاتها، و عندي اطروحتي التي قدمتها في هذا المؤتمر يمكن لك و للأخرين الإطلاع عليها.

حسناً ،السيد الإمام الصراع الصوفي السلفي إلى أين؟
أنا قد طالبت كل الحركات الإسلامية أن تقوم بأحداث مراجعات، على سبيل المثال نحن كأنصار قمنا بصورة واضحة بمراجعة في المهدية ،و أنا قمت بمراجعات حول المهدية ،كذلك الإمام عبدالرحمن قام بمراجعات حول المهدية، و لذلك نحن الآن عندنا مؤتمر بعد شهرين سوف أقدم فيه محاضرة عن المهدية في الماضي و الحاضر و المستقبل، و فيها بيان شمل هذه المراجعات.
و كل القوى الإسلامية يجب أن تقوم بمراجعات.
السلفية عليها أن تقوم بمراجعات بإعتبار أن السلفية في مضمون الشعائرية صحيحة، لكن المسائل المتعلقة بالمعاملات يجب أن تراعي ظروف الزمان و المكان و الحال، و لذلك أناشد الحركات السلفية أن تقوم بهذه المراجعات.

أيضاً الحركات ذات المرجعية الإخوانية أقول أنها محتاجة أيضاً لمراجعات أساسية :
_التخلى عن فكرة الحاكمية المنسوبة للأستاذ سيد قطب.
_أن تتخلى تماما عن تكفير المجتمع.
_أن تدرس ما حدث من أخطاء لها في مصر و السودان.

و بنفس المستوى أن تكون هناك مراجعات في الصوفية، و أنا قد ناشدت الحركة الصوفية أن تدعو لمؤتمر لكى تتخلى عن الأشياء الآتية :
_التخلى عن الأشياء التي فيها الغلو مثل Sadوحدة الوجود، الاندماج في الذات الإلهية).
_مراجعة الموقف على مستوى العلاقة ما بين الشيخ و المريد.
-التخلى عن أن الشيخ واسطة بين العبد و رب العالمين، لأن علاقة العبد برب العالمين و ليس عن طريق وسيط.
و هكذا أنا أوضحت ما ينبغي أن يحدث من مراجعات بالنسبة للصوفية في مؤتمر ينسق له، و أنا أكدت أن هناك ١٢ إيجابية من إيجابيات متعلقة بالصوفية، و سوف أوضحها في محاضرة تكون أساس للمراجعة، بحيث تؤدي المراجعة لتدعيم الإيجابيات و التخلص من السلبيات.

كذلك في المراجعات الأساسية :
_مراجعات نهج داعش و القاعدة ،لأنها مفهومة لدى الآخرين كردود فعل غاضبة على مظالم، إذن هي مفهومة في هذا الإطار، لكن العنف العشوائي و تكفير الآخرين هذه أمور تتطلب أيضاً مراجعات.
حيث لا يمكن التعامل مع حركات الغلو هذه بالمسائل الأمنية، لأن المسائل الأمنية هذه غير كافية، و لذلك القاعدة أعلنت حرب عالمية منذ عام ٢٠٠١ حتى يومنا هذا، و هي في زيادة و ليست في نقصان، و حتي داعش ضربت إلا أنها تعيش حياة جديدة في شبكات داعش.

و داعش و القاعدة فكرة لا يمكن أن تنتهي بوسائل أمنية، لذا لآبد أن تعالج المظالم التي أدت إلى هذه الأفعال، و لذلك هذه المظالم تتطلب نهج فيه إزالة المظالم و التصدي للفكرة، فكرة تكفير الآخر، و العنف، و ربط الجهاد بالعنف، لأن الجهاد في الإسلام دفاعي و ليس هجومي، لأن في الإسلام (من اعتدى عليكم فأعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم)، (
( أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا.... إلخ ) ، و هكذا.
في رأيي لآبد من مراجعات في كل الملفات الإسلامية لأن الإسلام محمول عقدي، و محمول ثقافي، و محمول إجتماعي لا يمكن التخلي عنه كما يدعو بعض الناس، و لكن يجب التخلي عن الممارسات السيئة في الإسلام.
و أنا أدعو لهذه المراجعات و قد كتبت في هذا الموضوع كثيرا، و عندنا كتاب (العقوبات الشرعية و موقعها من النظام الإجتماعي الإسلامي) ،و كتاب (جدلية الأصل و العصر)، و كتاب (نحو مرجعية إسلامية متجددة)، و هكذا هذه الكتب تصب في ضرورة مراجعات هذه المنطلقات لأنها بشكلها الحالى دون مراجعات سوف تضر بالإسلام و لن تخدمه.

حسناً السيد الإمام ،هل يمكن أن نفهم من كلامكم هذا أن الصوفية الراشدة بمورثها التسامحي يمكن أن تكون المخرج الوحيد لفزاعات الإرهاب ؟
ليست هي المخرج الوحيد لكن أنا أقول لك أن جميع هذه المدارس محتاجة لمراجعات، و في رأيي أن الصوفية الراشدة دورها مهم في بث ثقافة التعايش مع الآخر، ثلث المسلمين الآن يعيشون اقليات بين شعوب أخرى، و لا يمكن للاقليات أن تعيش إلا على أساس التسامح، و هذا واضح تماما أن هناك اقليات تعيش كذلك وسط المسلمين و لآبد من التعايش مع هؤلاء جميعا، و الصوفية تساهم في مسألة التعايش لكن ليست وحدها، و هي تعمل في دعم التسامح في التعايش مع الآخر.

و هل تعتقد السيد الإمام أنها يمكن أن تكون جسر تواصل بين الشرق و الغرب؟
ليست وحدها كما قلت لك، لكن يمكن أن تكون أحدي الجسور، و حتي تجدين كلام واضح في هذا الموضوع و بالتفصيل أرجعي للمحاضرة التي بينت كلام واضح في هذا الموضوع، و حتي تجدي كذلك ما هو الإيجابي في التصوف و دوره في الحاضر و المستقبل.

حسنا ،هل يمكن للتصوف على الأقل أن يقدم وصفات و روشتات علاجية لأمراض العولمة و آثارها السلبية؟.
عودي كذلك لكتابي و محاضرتي لأن هذا الموضوع مهم جداً و لا يمكن الحديث فيه بصورة مبتسرة و مختصرة، و نعم، يمكن للصوفية الراشدة أن تلعب دور مهم في التسامح و التعايش مع الاخرين.

و ما في رايكم ما هو مستقبل العولمة في السودان بعد نجاح الثورة و إعلان المدنية ؟
هذا طبعاً موضوع كبير جداً، و هي حقيقة لن تتراجع، و لكن ما هي العولمة؟ هي ثورة المعلومات و الإتصالات و ثورة السوق المفتوح بسنداته و بنوكه و غيرها من الأشياء التي خلقت ما يمكن أن نسميه (الكوكبة القرية)، و هذا أتى و سيبقى، لكن أنا في رأيي أن هناك عوامل ذاتية تتعلق بالسيطرة الإستراتيجية للهيمنة الدولية ،بحيث تصير العولمة ليست عالمية و لكن أداة من أدوات الهيمنة الدولية، و لذلك نحن محتاجون أن نتبين الشئ الموضوعي في العولمه و التعامل معها بإيجابية، و الشئ الذاتي في العولمة الذي بغرض الهيمنة الدولية يجب أن نحمي أنفسنا منه (التعامل بمبدأ الحماية).
و هذا يعني أن العولمة فيها الجانب الإيجابي، و كذلك هناك جانب ذاتي بغرض هيمنة دولية، تحول العولمة لهيمنة دولية و هذا ينبغي الاحتماء منه كما فعل كثير من الذين أدركوا حقيقة هذا الموضوع مثل (مهاتير محمد ) في ماليزيا الذي بتجاوب وعيه مع الأعمال المختلفة اتخذ نهجا لحماية بلاده من الآثار السالبة للعولمة.

و ما قولك في السيد إقبال الذى كان أكبر رموز التصوف في الهند، هل تعتقد أن إرثه مات أم ما زال حيا؟
أنا طبعاً عندي محاضرة كاملة عن السيد إقبال، و دراسة شاملة عنه، و أعتقد أنه من الشخصيات العظيمة في العالم الإسلامي، و أيضا حتى لا تتكلم كلاما مبتسرا و مبتورا محاضرتي عن إقبال موجودة ألقيتها قبل عام، و يمكنك الإستفادة منها و أخذ رأيي بالتفصيل الدقيق.

السيد الإمام لماذا التصوف السني أكثر قبولا من التصوف السلفي؟ و هل يمكن أن نشهد انعقاد منتدى الوسطية في السودان بعد التغيير الذي تشهده بلادنا الحبيبة ؟
أنا قد طالبت أن تنشر مخرجات المؤتمر الأخير حتى ننشر وجهة نظر منتدى الوسطية العالمي، و كذلك دور التصوف، و أيضاً ناشدت الصوفية عقد مؤتمر تبين فيه السلبيات و تتخلى عنها، و تبين الإيجابيات و تركز عليها و تدرس مسائل دعمها في مستقبل الحركة الصوفية.

و الآن السودان بلد حر يمكننا أن نعقد فيه كل أنواع المؤتمرات، و أنا عندي مخطط أن نعقد مؤتمرات مختلفة في السودان منها :
_مؤتمر لدول حوض النيل، لأن السودان يجاور الدول المنتجة للمياه و المستهلكة للمياه، كذلك السودان له تاريخ في عقد المؤتمرات و المصالحات، و يجب أن نقدم مشروع تعاون و تعايش بين دول حوض النيل، كما إقترحت في كتابي (مياه النيل الوعد و الوعيد).
_ثانياً أفتكر أنه يجب عقد مؤتمر التعاون التنموي بين غرب آسيا و الخليج، و بين إفريقيا و جنوب الصحراء، لأن فيه فائدة للطرفين، إفريقيا عندها الموارد الطبيعية، و الخليج عنده الإمكانيات المالية و الموارد العالية، و هكذا يمكن للطرفين أن يستفيدوا.
_و بجانب المشروع الذي ذكرته لك أدعو أيضا لضرورة التكامل التنموي بين ضفتي البحر الأحمر شرقه دول الخليج، و غربه دول إفريقيا.

_كذلك أنا فكرت في أن السودان يجب أن يلعب دور مهم في وقف الحروب الحالية، فأطلقت (نداء المهتدين) ،و أنا أعتقد أن أدعو السودان بسرعة جدا أن يتخذ موقف أساسي في الحروب الموجودة حاليا :
_حرب اليمن يجب أن تنتهي، و على أي حال يجب سحب قواتنا من هناك بسرعة جدا، كنت أقول ذلك منذ أربعة سنوات و مازال السودان متواجد هناك.
_يجب أن يتخلى السودان عن أي حرب ليست بغرض تأمين الأمن القومي السوداني، و أن لا يشتبك في حروب ليست دفاعية عن السودان.
_يجب أن يقوم السودان بدور مصالحة في اليمن و ليبيا، و بين دول الخليج (مجلس التعاون الخليجي )، هذه المصالحات ضرورية للغاية.
_دور السودان التاريخي كان توفيقي، فقد لعب دورا في المصالحات١- بين السعودية فى عهد المرحوم فيصل و مصر الناصرية بقيادة الرئيس المرحوم جمال عبدالناصر، ٢-كذلك لعب السودان دورا في المصالحات بين فلسطين و الأردن و هذا هو دور السودان التاريخي و المصيري.

أنا حريص جدا أن لا يكون السودان طرفا في هذه المشاكل بل يكون دوره توفقيا، و في زيارتي للأردن هذه المرة قمنا بالتفكير في "تحديد أسماء للحكماء" سوف نخاطبهم و يجب أن يشتركوا معنا في تنفيذ "مشروع عمل مصالحات في المنطقة"، و وقف هذه الحروب التي تدمر طرفيها و تشعلها.

الدول الإسلامية صارت تدمر بعضها البعض كما قال الرئيس الأمريكي السابق نيكسون و كتب في كتابه و هو يشير للحرب الإيرانية العراقية قائلًا Sadلو كان الإنسان يتمنى "نصرا بلا حرب" فهي هذه الحرب) ،و تمنى أن لا ينتصر أحد الطرفين بمعني أن تقوم هذه الحرب و يقتل طرفاها حتى يدمر بعضهما البعض.
إذن هذه المسائل يجب التصدي لها، و الحروب لآبد من وقفها، و نحن كحكماء سوف نعمل على ذلك.

_كذلك لآبد من مصالحة تاريخية" سنة و شيعة" لأن الحرب بينهما البعض يسمونها "روافض "، و آخرون يسمونها "نواصب"، و هذه التسميات فيها اساءة للبعض و لا يمكن التعايش معها.
و السنة و الشيعة كلاهما مذهب موجود في الأمة الإسلامية و حقيقي لا يمكن إزالة اي منهما، و الوسيلة الوحيدة هي التعايش.
و من الأشياء التي يتبناها منتدى الوسطية هي القيام بمشروع" التعايش السلمي السني الشيعي"، على أن يقبل بعضنا البعض و نحدد ما هي الثوابت التي لا إختلاف عليها و هي :
١_التوحيد،٢_النبوة،٣_الأركان الخمسة ،٤_الميعاد،٥_الاخلاق.
و هناك خلافات مذهبية نتعايش مع بعضنا البعض مع وجود هذه الخلافات المذهبية، لأن أي محاولة للقضاء على بعضنا البعض بالقوة سوف تأتي بنتائج عكسية.
هذه هي المفاهيم التي سوف نعمل عليها، و نحن نعتقد اننا كنا نعمل على هذه المهام خارج السودان عندما كان السودان بؤرة للإستبداد و القهر، و لكن السودان الجديد هذا الذي فيه حريات متاحة سوف تنتج لنا الحريات اللازمة للقيام بهذه المهام و المؤتمرات في السودان.


عبير المجمر (سويكت)
*

http://www.sudanile.com/index.php/الأخبار/118632-الإمام-الصادق-المهدي-في-حوار-العبقرية-الفكرية-والوسطية-المعتدلة-يطلق-نداء-تهتدون-و-يدعو-لتنفيذ-مصالحات-و-مؤتمرات-عاجلة-و-إحداث-مراجعات-شاملة
*
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1435

نشرةارسل: السبت سبتمبر 28, 2019 5:40 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

http://sudanyat.net/vb/showthread.php?t=29844


الصادق والاعتلال النفسي/ شوقي بدري
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله الشقليني



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1435

نشرةارسل: السبت سبتمبر 28, 2019 5:52 pm    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع


الصادق المهدي يطالب بـ "تجنب التصعيد" ضد "الانتقالي السوداني"

26 يونيو 2019 - 11:31 PM

الصادق المهدي
حزب الأمة الصادق المهدي السودان المجلس العسكري الانتقالي الحراك السوداني
رفض رئيس "حزب الأمة" السوداني المعارض الصادق المهدي الأربعاء، الدعوات للخروج في تظاهرات حاشدة في 30 يونيو ضد المجلس العسكري الانتقالي.
وتأتي تصريحات زعيم حزب الأمة في ظل التوتر بين المجلس العسكري وقادة الحركة الاحتجاجية على خلفية مقتل عشرات المتظاهرين خلال عملية أمنية لفض الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم، والتي أكد المجلس العسكري أنه سيحاسب المسؤولين عن ارتكابها.
ودعا المهدي الذي ساند الحركة الاحتجاجية منذ انطلاقها ضد الرئيس السابق عمر البشير، إلى "تجنب" التصعيد. وقال خلال مؤتمر صحافي في مقر حزبه بمدينة أم درمان، إن "التصعيد ينبغي أن يكون عندما يكون هناك مشروع اتفاق ويرفضه المجلس العسكري".
واعتبر أن التصعيد قبل الحصول على رد المجلس العسكري على خطة لنقل السلطة اقترحتها إثيوبيا، سيكون "تصعيداً قبل أوانه".
وتتوسط إثيوبيا في المحادثات بين المجلس العسكري وقادة الحركة الاحتجاجية منذ انهارت جولة مفاوضات سابقة غداة فض الاعتصام في الثالث من يونيو.
اقرأ أيضاً: مصادر لـ «الاتحاد»: المهدي يبحث عن حل توافقي بـ «نَفَس سوداني»
ويدعو المقترح الإثيوبي إلى تشكيل هيئة حكم تضم 15 عضواً يشكل المدنيون غالبيتهم، وافق عليها قادة الاحتجاجات بينما دعا المجلس العسكري إلى توحيد جهود الوساطة الإثيوبية والاتحاد الأفريقي.
المصدر: آ ف ب


https://www.alittihad.ae/article/37853/2019/%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%87%D8%AF%D9%8A-%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A8-%D8%A8%D9%80-%D8%AA%D8%AC%D9%86%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B5%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%B6%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%82%D8%A7%D9%84%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A-
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة