وجدي كامل

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1324

نشرةارسل: الاربعاء اكتوبر 23, 2019 10:38 am    موضوع الرسالة: وجدي كامل رد مع اشارة الى الموضوع

ما شاهدناه امس من عنف سائل وصريح يجتاح جناح الجمهوريين بأراضي المعارض ببري يحث على اعادة تعريف ظواهر المرضى بالعصاب السلفي لعهد الإنقاذ ما يستدعي إقامة معرض خاص بهم من ناحية، والتحليل لشخصياتهم وبحث كيف اصيبوا، ولماذا وصل بهم المرض الى تلك الدرجة من الرعب والاستثارة العصبية بالنظر الى محمود محمد طه، وإنتاجه الفكري كباعث للجنون،و مثير استثنائي من مثيرات الأعصاب. لا شك ان الرجل اثر حى، نافذ من اثار الإنقاذ وروائح سيرتها الصادمة، ولكنه وفي عمق ذلك التعريف يستوجب وصفه كاثر من اثار الانتقام وسلطة المنتقمين التاريخية في علاقتها بالتفكير الاحادي و تحرشها على الإسلام نفسه في نسخه السلفية الخشنة، الممعنة في عدم قبول الآخر وافكاره بالعمل على التخلص منه بدلًا عن محاورته ومجادلته والسعي لاستيعاب أطروحته. في ظني ان الجمهوريين اذا ما وجدوا الى الرجل سبيلا ( في حال سلامته العقلية وإصابته العصبية فقط) سيحسنون اعادة تربيته فكريا و تحويله الى حليف ونصير للفكرة، في غياب اي ضمانات من جانبي بالا يكون اول كادر عنف في تاريخهم الناصع البياض من المتطرفين. لماذا تحارب الفكرة بالعنف، بالسلاح، والقتل المعنوي، والهجوم الشخصي وليس بالفكرة المضادة؟ أكرر ان اهم مشكلات القضاء على ميراث الثلاثين عاما الماضية من الحكم غير الرحيم تقوم في عدم التفكيك النظري، التحليلي الكافي للظاهرة السياسية التي حكمت ووظفت الإسلام كاداة للسلطة السياسية, والنهب الاقتصادي .
بتعريف انها ظاهرة الانتقام المجتمعي والاقتصادي العنيف سيظهر, وسيثبت ان إصلاح الخطا لا بد من ان يبدا بتعطيل سلطة المنتقمين من منابعها الاقتصادية، والمفاهيمية الثقافية، وتفريغ طاقاتها الإعلامية، وتبديل مناهجها التعليمية وهياكلها القانونية، وفي كلمة واحدة: تصفية مجمل موسسات التعمية والتجهيل التي صنعتها لارتكاب التدمير.
بعيدًا عن اي وصف استهلاكي مكرر ومسمى يذهب الى التبسيط من الكارثة يجوز القول ان ما حكمتنا قرابة الثلاثة عقود كانت هي ذات سلطة المنتقمين او الانتقاميين. فضرب التطور (على نسبية وقلة فلاحه) بسعة عقود ما بعد الاستقلال و الاستئثار المطلق بالبلاد قبل وبعد تقسيمها لم يتم الا في تمادينا بعدم انتاج طبقة وسطى متينة البنيان، ذات اثر عضوي في التطور الاجتماعي والاقتصادي والثقافي. لقد عملوا على انتاج البدائل باسم الأصالة الدينية الإسلامية في نسخها المعتمة، غير المفعلة، وإغراق المنظومة او المجتمع السياسي المضاد في الفشل حتى اذا ما عاد الى السلطة ولو في أنظمة ثورية موازية تكشفت تواضع مهاراته في ابتكار الحلول الذكية و السيطرة على مفاتيح سؤال النهضة كرد على ما واجهه من نكبة ومصير بائس.
التاسيس لطبقة وسطى جديدة ذات بنيان صلد ولسان فصيح في التعبير عن افكار التطور هو ما سيكون الضامن الفعلي للتطور وعدم الردة الحضارية للمجتمعات السودانية باستعادة زمام المبادرة الثقافية والاقتصادية المنتجتين لحقبة جديدة من العمل على مادة الواقع بالمواكبة والتحديث. ذلك للاسف لن يتم بتعديل وتحسين العقل السياسي السائد (الراغب في التغيير) ولكن بهدمه وإعادة تشكيله بواسطة العقل الثقافي الثاقب النظر لمستقبل جاذب وجدير بالحياة يقرا التطور في مظانه ومراكزه، وحلقاته الحية الحيوية.

وجدي كامل


عدل من قبل عادل القصاص في الاربعاء اكتوبر 23, 2019 10:47 am, عدل 1 مرة
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1324

نشرةارسل: الاربعاء اكتوبر 23, 2019 10:46 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

كلمة حمدوك في تحية ذكرى ثورة اكتوبر والتي ربما استهل بها صديقنا البراق اولى تجارب الكتابة الخطابية لرئيس الوزراء بعد تعيينه سكرتيرًا صحفيًا تتطلب قراءة نقدية تتأسس على قياسات معايير، ومتطلبات كتابة الخطابات الرسمية للمسؤول الأول. من القواعد الذهبية للخطابات الرسميةالابتعاد قدر الإمكان من متاهات البلاغة، وضفاف المحسنات اللفظية، واستخدام الجمل العاطفية العامة، بان تذهب المفردات مباشرة الى المعاني المرجوة في لغة مقتصدة، دالة، منتجة لأغراضها. الحجة، او الدليل الذي اسوقه فيما سبق من ملاحظة هو التردد الذي لازم الإلقاء والنطق وفي كلمة واحدة الاداء لبعض الكلمات، وبعض الأخطاء المعلوماتية من قبل حمدوك . من ناحية ثانية لم يقرا الكاتب الإمكانيات الأدائية المحدودة للسيد رئيس الوزراء و الذي يقرا في سلم صوتي واحد ثابت مما لا يسمح بالتنويع اللازم في مستوى الصياغة، ويحد من تطويع جماليات الكتابة حسب المسموح به، الأمر الذي يؤثر في التعدد الخطي لإيقاع الاداء وجعله للجمل والصياغات في مستوى ثابت وساكن لا يثير اي عدوى للحماس لدي المتلقي او المستقبل للخطاب المعنى لما اصابه من برد وبرودة في سياق الاداء.

وجدي كامل
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عادل القصاص



اشترك في: 09 مايو 2005
مشاركات: 1324

نشرةارسل: الخميس اكتوبر 24, 2019 8:56 am    موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع

وردني، عبر وسيط شخصي، تعقيباً مضغوطاً من الصديق سيد أحمد بلال، معلقاً على المساهمة الأخيرة للصديق وجدي كامل. وقد استأذنت سيد أحمد، الذي استجاب مشكوراً، أن أنقل تعقيبه هنا، بعد تحرير طفيف:


في تفاعل مني مع كلمة وجدي كامل على موقع (سودان فوروول) عن كتابة خطاب حمدوك، أود أن أقول إنني أعتقد أن ما يُكتَب هو عمل جماعي، وأنه صياغة مسودة وليس خطاب كما أن وصفه بأنه إعداد مسودة يعود إلى أنه يُكتَب أولاً على أساس نقاط أو خطوط عريضة من (وزراء) إلى (رئيسهم)؛ ثم تُنظَّم هذه الخطوط لتُكتَب كمشروع مسودة؛ ثم يكتبها شخص واحد كمسودة؛ ثم تُعَاد للمسئول (رئيس الوزراء) لتمرر على شركائه (الوزراء) من صاحب الخطاب لكاتب المسودة.
لقد انزعجت من قبل للإعلان عن اسم كاتب مسودات خُطَب الأصم إذ أنني أعتبر أن مثل هذا عمل جماعي وليس فيه ملكية فكرية لأحد.

سيد أحمد بلال
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة