سيدفع العمال الثمن !

 
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي
استعرض الموضوع السابق :: استعرض الموضوع التالي  
مؤلف رسالة
إبراهيم الجريفاوي



اشترك في: 25 مايو 2005
مشاركات: 503

نشرةارسل: الثلاثاء مارس 17, 2020 2:55 pm    موضوع الرسالة: سيدفع العمال الثمن ! رد مع اشارة الى الموضوع


تحولت الأزمة المحيطة بوباء الفيروس التاجي Coronavirus إلى أزمة اقتصادية / أزمة معيشية. تقرير ومقابلات من العاصمة الإيطالية لفاليريو نيكولوسي / روما. صحيفة junge welt الالمانية 17 مارس 2020. ©
...
روما نهار الجمعة، 5 مساءً: "أنا مصور شغوف وأعمل كبائع في سوبر ماركت بروما مفتوح علي مدار الساعة. عندما أخلص من العمل ليلًا ، أذهب مباشرة إلى Piazza di Spagna للتصوير في المدرج الاسباني الشهير، ولكن لم أره من قبل فارغًا كما هو الآن" فرانشيسكو هو أحد الأشخاص القلائل الذين لا يزالون يرتادون هذا المكان في وسط مدينة روما عاصمة ايطاليا هذه الايام.عادة مايكون المدرج مزدحم بالسياح والعمال. يمكنك التعرف على السياح من خلال ايقاع مشيتهم البطيئة وتسكعهم ، من خلال نظراتهم حول المكان كما انهم يفتحون افواههم ببلاهة تعبيراََ عن المفاجاة والاعجاب .اما العمال، من ناحية أخرى، يغادرون محطة مترو الأنفاق بسرعة وبشكل مستمر تقريبًا ، ويدخلون إلى ساحة "Grande bellezza دون أن يتأثروا بالمحيط " ويهتموا فقط بتجنب السياح المزعجين.
"من المؤكد أن هذا "الخواء" مثير للإعجاب، ولكني أنهيت عملي للتو لذلك انا مضطر الآن إلى العودة إلى المنزل على الفور وباسرع مايمكن، وإلا سأوجه خطر الغرامة المالية ." يضيف فرانشيسكو قبل ان يلتقط صورة سريعة للمكان بهاتفه الذكي ويمضي مسرعا. القطارات فارغة ، الرحلات الجوية الغيت. الشوارع تسيطر عليها الشرطة والجيش. لم يعد بإمكانك مغادرة المنزل دون أسباب معقولة ، ويجب على أي شخص يذهب إلى العمل ملء استمارة ليحصل على تصريح. يتم فرض 5000 إلى 7000 غرامة على أولئك الذين لا يستطيعون تقديم أسباب وجيهة لوجودهم في الخارج.صارت إيطاليا منذ أيام مغلقة. بدأو اولا الحجر في اقليم Lombarde في شمال ايطاليا فقط ، ثم Veneto والآن ، حجرو البلاد كلها ومع ذلك لا يمكن وقف انتشار المرض بهذه الطريقة .
أصيب حوالي 25000 شخص في إيطاليا حتى الآن ، ويزداد العدد بنحو 2000 حالة كل يوم. ووفقًا للخبراء، فلن نتوقف هذه الموجة المتصاعدة بسهولة . ويبدو أنه قد تم تجاهل المرض واثاره اول الامر بسبب الحمولة الزائدة علي الخدمة الصحية الوطنية ، خاصة في المدن الكبيرة : "ظللت أتصل برقم الطوارئ لمدة يوم كامل 24 ساعة بلاجدوى " يقول دانييلي ، الذي يعمل كصحفي مستقل ،" حاولت الاتصال مرارا ، ولم يجيبني أحد. في النهاية اخترت ان اتصل ب 112 " رقم شرطة النجدة في ايطاليا" وتمكنت من الإعلان عن إصابتي بحمى 39 درجة. ونظرًا لأن عمري أقل من 40 عامًا ولا أعاني من ضيق في التنفس ، فقد أخبروني أن أحد المتخصصين سيتصل بي في أقرب وقت ممكن لإجراء فحص عبر الهاتف ". وصلت المكالمة إلى دانييلي بعد 48 ساعة ، عندها كان يشعر بتحسن.يقوم جميع الأطباء بعمل عظيم، بما في ذلك الاطباء العموميون، أحدهم يراقبني ويتابع حالتي عن بعد وكان على استعداد -على حد قوله- للقيام بزيارتي في المنزل إذا لزم الأمر ". يضيف دانييلي.
تتم الإشادة بالالتزام القوي والتفاني عند الاطباء وعمال الحقل الصحي الآن من قبل نفس المؤسسات المسيطرة والتي قللت لسنوات من عدد أسرة المستشفيات، وقامت بالمذيد من إجراءات خصخصة الخدمات الصحية والعلاجية وتسببو في تعريض السكان الي مثل هذه الأزمات.
الالتزام والتفاني واضح أيضا في الأحياء السكنية ، مثل "صالة الرياضة الشعبية" في Quarticciolo شرق روما. هناك مثلا يقدمون المساعدات والتوعية الصحية للعزاب والمسنين. "في ذلك الوقت قررنا إنشاء صالة رياضية لضمان حق كل فرد في ممارسة الرياضة، ولكن علينا الآن أن نحول الغرض من الصالة لتقدم يد العون للمسنين الذين يعانون من مشاكل . إذا لم يتمكنوا من الخروج ، فسوف نقوم بالتسوق لاجلهم ونجلب الطعام إلى بابهم." يقول مانو ، مدرب الملاكمة في الصالة الرياضية ، والذي لا يعمل حاليًا ، مثل العديد من العمال غير المستقرين.
هذه بالضبط هي النتيجة الاقتصادية لهذه الأزمة الصحية. لقد فقد الكثير والكثير من العاملين بأجر، وخاصة الشباب ، وظائفهم وباتوا يأملون في أن تنتهي هذه الأزمة والتي ستجرهم إلى ركود شديد.
يعد العمل غير القانوني من المشاكل المزمنة في إيطاليا. إذا لم يكن لديك عقد ، فستفقد وظيفتك بلا شك ، ويتبع ذلك جميع الأشخاص الذين يعملون لحسابهم الخاص والذين لديهم في الواقع عميل هامشي واحد أو اثنين على الأكثر. آلاف العمال المؤقتين هم الآن في المنزل ، ليس بسبب الأمر الرسمي ، ولكن بسبب عدم وجود عمل.
المحلات الصغيرة مغلقة وكذلك المطاعم والبارات. تقول جوليا: "أنا اعمل كطباخة في مطعمين". "أقوم بست ورديات أسبوعيًا. ثلاثة في وقت الغداء ، وثلاثة في المساء. دفعو اجري حتى الدوام الأخير ، وفجأة أرسل لي أحد أصحاب المطعم رسالة نصية تقول أنه سيغلق المطعم ولن يستطيع ان يدفع اجري. حاول الثاني أرسال الطلبات إلى المنازل لبضعة أيام ، ثم استسلم ".
بالإضافة إلى جوليا ، فقد ثمانية أشخاص آخرين كانوا يعملون مثلها في المساء وخلال النهار وظائفهم ، في حين أن الـ 18 الباقين لديهم عقود عمل . "لقد استأجرت لمدة عام ونصف ودفعت ايجار غرفتي في الوقت المحدد ، ولكن الآن ، مع المدخرات التي أملكها ، يجب أن أقرر ما إذا كان يمكنني دفع الإيجار أو شراء الطعام والمواد الغذائية في الأشهر المقبلة".
هذه هي المشكلة: إيطاليا كلها في الحجر الصحي حتى 3 أبريل ، لكن الجميع يعرف أن الأمر سيستغرق وقتًا أطول وأن صناعات الضيافة والسياحة ستستغرق وقتًا أطول للتعافي حيث وصل الفيروس إلى دول أخرى بعد إيطاليا و كما تم إعلان حالة الطوارئ ، لذلك من المؤكد انه لن يأتي أي سائح من هناك.
توقف الإنتاج التلفزيوني والسينمائي. لم يعد يتم بث العديد من البرامج الترفيهية. أغلقت سكاي اتلي مكاتبها وهي منصة تلفزيونية فضائية إيطالية في ميلانو وهي الان تبث انتاجها الشحيح عبر استوديو صغير في روما. قررت وزارة الاصول والأنشطة الثقافية وقف إنتاج الأفلام لمنع انتشار فيروس الكرونا. "انتهيت من فيلم وثائقي قبل عيد الميلاد ، ويجب أن أبدأ فيلمًا آخر بعد العطلة. ولكن ، في الوقت الحالي ، قامت شركات الإنتاج بتعليق كل شيء. يقول جوزيبي المخرج ومحرر الفيديو: "كل شيء يقف علي الثلج ".
حسنا، أولوية الحكومات الان هي إنقاذ الناس من فيروس كورونا والحد من انتشاره ، لكن تلك البلدان التي عانت من سياسات التقشف التي فرضها الاتحاد الأوروبي فرضا ستكون أول من يواجه أزمة اقتصادية جديدة وطاحنة من المرجح أن يدفع العمال وأصحاب الأجور البسيظة ثمنها باهظا .

ترجمة إبراهيم الجريفاوي
Bezahlen werden die Arbeiter
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
استعرض مواضيع سابقة:   
انشر موضوع جديد   رد على موضوع    sudan-forall.org قائمة المنتديات -> منبر الحوار الديمقراطي جميع الاوقات تستعمل نظام GMT
صفحة 1 من 1

 
انتقل الى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

قوانيــــــن منبر الحوار الديمقراطي

 

الآراء المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية


  Sudan For All  2005 
©
كل الحقوق محفوظة