header
قصة، شعر، كتابات نثرية، مسرح
Nouvelle, Poésie, Œuvres en prose, Théâtre
Fiction, Poetry, Prose writings, Drama
 
Théâtre Drama مسرح Œuvres en prose Prose writings كتابات نثرية Nouvelles Fiction قصة Poésie poetry شعر
  Nouvelles Fiction قصة
 

 

أنا أكره المقاعد الدّافئة !

 

منى أبو زيد محمد صالح

 

 

 

ماذا أفعل بنفسي وبأنهر اللّوم التي تتراقص في سواد عينيك الفاتن الآسر كلما تململت أساريري؟!

حين تلكُم قلبي لا مبالاتك أرقبُه ينكفئ هنيهةً. فإذا به يتهيأ للصفح !!

امنحني فقط حق التململ. هل أطلب الكثير؟!

ثم ... من ذا الذي يملك زمام الأسارير؟!

 

تابع القيادة ... لن أتقيأ سخطي !

أنا فقط  أبغض ذلك الدفء الذي يحتل المقعد ! يثير اشمئزازي لطالما كرهته ولطالما اجتنبته.

هل تعلم شيئاً ؟! أفضِّـل الوقوف على الجلوس في مقعد غادره (غيرى) توّاً!

 

عته؟! ... لا لا لا...

أرجوك .... تابع القيادة .....أنا لا أهذي .....

 

لطالما كانت لي فلسفة خاصة بشأن ذلك الدفء البغيض لطالما أحسسته كائناً هلامياً لزجاً يأخذ شكل المقعد، صوته كالغليان، لونه كالفجر في ليالي الخريف الماطرة، حتى أنه ذو نكهات كمعطرات الجو الرخيصة !

 

مريضة؟! لا...لكنني لا أريد أن أشفى منك! إن كان هذا ما تعنيه !!

 

ما علينا. تعتمد النكهة على حال (من غادره) توّاً...

فهناك ما أسميه الدفء بنكهة الغيظ، وبنكهة الحزن .... الغضب ... والغيرة.

النكهة الأخيرة هي الأفظع و الأفدح.

الأخيرة هي التي تفقدني دوماً زمام أساريري! 

 

هل ستغضب من جديد؟

أنا لا أفتعل شجاراً،  أنا فقط أتململ !

فبعيداً عن دفء المقعد لازال عطرها يلفك.

وبعيداً عن مسألة العطر لازالت في عينيك بقايا تلك النظرة المسكينة التي ترافق حضورها الجليل ما شاء الله !!

هل كل ما تبقى لي منك هو أثر انصرافها؟!

بقايا حضورها ؟!

يا لها من ثروة !

 

 

 

 

 

 

© جميع حقوق النشر محفوظة للجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية
TOUS DROITS RSERVS © 2005
Copyrights © 2005Sudan for all. All rights reserved

Web designers/ developers:mardisco