header
قصة، شعر، كتابات نثرية، مسرح
Nouvelles, Poésie, Œuvres en prose, Théâtre
Fiction, Poetry, Prose writings, Drama
 
Théâtre Drama مسرح Œuvres en prose Prose writings كتابات نثرية Nouvelles Fiction قصة Poésie poetry شعر
  Poésie poetry شعر

 

محمد المكي إبراهيم

أناشيـــــد لأكتوبر *

 

النشيد الأول للطلبة

مَنْ غيرنا يعطي لهذا الشعب معنى أن يعيش وينتصر
من غيرنا ليقرر التاريخ والقيم الجديدة والسيَّر
من غيرنا لصياغة الدنيا وتركيب الحياة القادمة
جيل العطاء المستجيش ضراوة ومصادمه
المستميت على المباديء مؤمنا
المشرئب إلى النجوم لينتقي صدر السماء لشعبنا
جيلي أنا
هدم المحالات العتيقة وانتضى سيف الوثوق مطاعنا
ومشى لباحات الخلود عيونه مفتوحة

وصدوره مكشوفة

بجراحها متزينة
متخيِّراً وعر الدروب وسائراً فوق الرصاص منافحا
جيل العطاء لك البطولات الكبيرة والجراح الصادحه
ولك الحضور هنا بقلب العصر فوق طلوله المتناوحه
ولك التفرد فوق صهوات الخيول روامحا


جيل العطاء لعزمنا حتماً يذل المستحيل وننتصر
وسنبدع الدنيا الجديدة وفق ما نهوى

ونحمل عبء أن نبني الحياة ونبتكر.


النشيد الثاني : الأربعاء 21 أكتوبر


بالأربعاء طبولنا دقت وزوبعت الفضاءَ
صيحاتنا شقَّت جدار الليل واقتحمت فناءه
وتحدرت ناراً بآذان الطغاة العاكفين على الدناءه
الخائنين السارقين القاتلين

الحاسبين الشعب أغناماً وشاء
بالأربعاء هتافنا شدخ السماء
حفَّت بموكبنا بطولات الجدود تزيد عزمتنا مضاء
وتقاطر الشهداء من أغوار تاريخ البلاد مهللين
مباركين نضالنا

بالأربعاء الرائعة
نصبوا بروج الموت فوق الجامعه
وتفجر الغاز البذيء على العيون مدامعاً
وتوَّحش البارود، لعلع في الجباه وفي الرئات وفي الصدور

.
في لحظة الغدر الذميم ينبعث من خلفنا
زُمَرُ الزغاريد التي صدحت بها أخواتنا
فتسوَّختْ قدم الكفاح على لهيب المعركة
ثبَّتن أقدام الكفاح على لهيب المعركة
الدم يرخص والرئات لتنشوي

لن تنثني خطواتنا المتشابكة


الأربعاء على جبين الدهر لؤلؤة ومتكأ انتصار
زغرودة تحمي ظهور الثائرين وكأس أفراح تدار
يا غرسة المجد الطويل على مصاريع النهار
فلتسمقي جذعاً وتزدهري بأمجاد الثمار
ولتبق ِ راية ثائرين

وملتقى متسامرين

ودوحة أفياؤها مجد وخضرتها فخار.


 

النشيد الثالث: للقرشي


وكان في قريته الذره
متقلة الأعواد بالثمار
والقطن في حقولها منوِّرٌ
ولوزه نضار
وكان في العشرين لم يرَ
ألفاً من الشموس مقبله
ولم يعش هناءة الزفاف
ولم يكن في فمه أكثر من هتاف
ولم يكن في يده أكثر من حجر
وكان في المقدمة
على خطوط النار والخطر
فجندلوه بالرصاص دامياً منتفضا
وفي أكف صحبه قضى.


تعطر الثرى بدمه واختلج التراب
أجفل صبحٌ قادم وشاب
انفلق الليل إلى ضفيرتين
وقفَ شعر النجم والأجِنَّه
هبَّت عليه بالرضا رياح الجنة
تصاهلت خيول المركبه
واصطفت أجنُحُها المرحِّبه
وهكذا
على وسادة من الريش الوثير
تصاعدت إلى النعيم روحه الزكيه
إلى الخلود بطلاً وثائرا
وقائداً رعيل الشهدا
ورمز إيمان جديد بالفدا
وبالوطن


النشيد الرابع : للثورة


لفُّوه في علم البلد ودثَّروه بحقدها وعويلها
بتأجج الغضب المقدس فوق تربتها وعبر سهولها
بشموخ وثبتها إلى الحرية الحمراء تقطر بالنجيع
وتدفقوا متظاهرين محطمين العار والذل الطويل

وكل ألوية الخنوع
لا البطش يرهبهم ولا الموت المحدق بالجموع :
"
لن تفلت الأفعى وان حشدت أساطيل الجحيم وحصَّنت أوكارها
الثورة الشعبية الكبرى تغذت بالدماء وأضرمت

فوق المآذن نارها

النصر في أعقابها يسعي وسحق الخائنين شعارها

والمجد حفٍّ بها وباركت البلاد مسارها
ويلٌ لهم من غضبة الحق الأنوف وثورة الشعب الجليله
ستظل وقفتنا بخط النار رائعة طويله

سنعلَّم التاريخ ما معنى الصمود وما البطولة

سنذيقهم جرحاً بجرح
ودماً بدم
والظلم ليلته قصيرة؟


النشيد الخامس : للانتصار

باسمك الأخضر يا أكتوبر الأرض تغني
الحقول اشتعلت قمحاً ووعداً وتمني
والكنوز انفتحت في باطن الأرض تنادي
بسمك الشعب انتصر
حائط السجن انكسر
والقيود انسدلت جدلةَ عرسٍ في الأيادي
كان أكتوبر في أمتنا منذ الأزل
كان خلف الصبر والأحزان يحيا
صامداً منتظراً حتى إذا الصبح أطل
أشعل التاريخ ناراً واشتعل.

 
كان أكتوبر في وقفتنا الأولى مع المك النمر
كان أسياف العُشَر
ومع الماظ البطل
وبجنب القرشي
حين دعاه القرشي حتى انتصر

 

*


وتسلحنا بأكتوبر لن نرجع شبرا

سندق الصخر حتى يخرج الصخر لنا ماءً وخضره

وندق الأرض حتى تنبت الأرض لنا مجداً ووفره

 

 

 

 

* من ديوان أمتــــي

الطبعة الأولى

بيروت، أبريل 1969

 

 

 

 

 

 

© جميع حقوق النشر محفوظة للجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية
TOUS DROITS RSERVS © 2005
Copyrights © 2005Sudan for all. All rights reserved

Web designers/ developers:mardisco